الخميس، 30 ديسمبر 2010

تصويت

الرساله دى جاتلى من المدون "واحد من الناس " صاحب مدونة "لا اله الا الله"

وانا بصراحه ماكنتش غاوى فكرة روح وصوت دى ، وبحس ان فيها استغلا الكترونى فى حاجات كتير

الا انى المره ده الكلام اقنعنى شويه ولما دخلت الموقع لقيت الموضوع ظاهريا حقيقى فصوت فعلاً.

الرساله :

صوت لافضل وارحم واجمل رجل محبوب في التاريخ.......



بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله ..:
الاخوه والاخوات الاكارم..دعوه لكم للمشاركه هنا وللأظهار للعالم الغربي مدى حبنا لمحمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم....فأنتم اهل لذلك الجهد ...شكرا للجميع..


أخوكم
إبن الايمان
تصويت عالمي لأفضل رجل في التاريخ


التصفيات النهائية بين 10 شخصيات منهم
النبي صلى الله عليه وسلم
Muhammad
رقم 8

التصويت مرة واحدة من الجهاز الواحد
وستعرض النتائج في التلفاز يوم
11يناير 2011م ...لأنه تصويت رسمي
تخيل لو النبي فاز...كم
واحد سيسمع و يهتم و يعيد النظر
في الاسلام؟ و تخيل....
إذا أسلم احدهم سيكون في ميزان
حسناتك أنت!..نعم أنت!...ألم تساعد
في نشر الاٍسلام؟
ادخل و صوّت و ادعو كل
أصدقائك للتصويت حتي يصوتوا و يدعوا
أصدقائهم كذلك...وستأخذ ثوابهم أيضا
!!!!
ولك من الله خير الجزاء
رابط التصويت:
http://www.bestofmen.org/
مع خالص الشكر لموقع الاستاذ الذي وجدت الموضوع فيه...


الاستاذ
إبن الايمان

الأربعاء، 29 ديسمبر 2010

رؤيه غريبه

رؤيه غريبه امس
جميله ومرعبه
الحرم وجماله ورهبته يتجلى لى فى السماء


صوره بديعه وقت الفجر ، اتمنى ان ألتقطها بعدسة كاميرتى فأهرع الى الكاميرا لإتقاط اجمل وابدع مشهد اللهى عظيم .... كالمعجزه تظهر لى فقط ....


وانا احاول التقاط هذا المنظر البديع الجليل ، ينقشع الظلام ويبدأ ضوء الفجر فى الظهور ليظهر معه غيامات مخيفه ومرعبه لى .....
ارتجف خوفاً من ان يكون هناك من الله ما يعصف بنا ...... اهاب الله بشده
فأنا اعلم ان اغلب ، ان لم يكن كل عذابات الاقوام الظالمين ، كانت تأتى من السماء فى هذا الشكل المهيب المرعب .....
لا استطيع ان انظر الى السماء ....
خوفاً ورعباً ......
ينتقل بى المشهد الى قمة جبل كبير والامطار تهب وتعصف فجأه .... يزيد رعبى وخوفى ......
فالمنظر مهيب ومخيف الا انى اطمئن نفسى قليلاً لانى اقف على جبل ، والجبال راسخه لا تنهار بل قويه ليس كأحد المبانى .... الا انه من شدة اضطراب الطبيعه اهتز هذا الجبل  ، الا انى لازلت مطمئن فهو لازال جبل والجبل لا يأثر فيه الهزات.
احاول مرات عديده التقاط صور طبيعيه ساحره وعجيبه ساتفرد بها وحدى اذا استطعت اقتناصها .....
الا انى لازلت لا استطيع .....


آتى بعض افراد الامن يفتشوا عن انواع معينه من الكاميرات التى يحملها الموجودين .... فهى الان ممنوعه ..... (لا اعرف لماذا - لكن كان هكذا الحلم )
ويتم تحطيم اى كاميرا موجوده مع اى احد خاصه اذا كانت من تصنيف ومستوى معين .... يتم تدميرها بجهاز الكترونى لديهم غريب ، بالرغم من بساطته فى الظاهر وصغر حجمه الا انه يسعقها فتفتت ......
اذا اكيد سيكون هذا هو حال كاميرتى فهى متقدمه واكيد لا شك تقع تحت نفس دائرة المبحوث عنهم .....
وفعلا يكتشفاها ..... الا انهم يستأنسوا بي فجأه ويظهر ود غريب بيننا وصل الى تبادل بعض السندوتشات التى كنت احملها معى وقد سبق وأعدتها لى احداهن ..... ولكنها لم تكن رشوه منى فأحدهما كان فعلا جعان جداً وكان ينظر للطعام كثيراً فلم استطع منع نفسى من تقديم سندوتشين له ليسد بعض جوعه واكتفيت بواحد فقط للاخر ......


ما هذا !!!!


الله اكبر


وانا اكتب هذه الكلمات والسطور الان ..... فجأه تغيم السماء عندى ويظلم المكان بأكمله ...... فجأه


انا احدثكم فعليا وبصدق ، هذا ما حدث الان ....... الان وانا اكتب .... بعد ان كان الطقس طبيعياً مائه بالمائه  ومشرق ومعتدل جداً ..... ولا يوجد ما يوحى بهذا التغير الغير متوقع ابداً ........


الله اكبر


اللهم احفظنا .........
لن اكمل حتى ارى ما سيحدث لأبلغكم به لاحقاً ان شاء الله ، فقد تلقيت للتو رساله على هاتفى الجوال من هيئة  الدفاع المدنى بالمملكه  تأكد وجود رياح سرعتها قد تصل الى 70 كيلو متر/ الساعه وهو رقم مفزع  وامطار وسحب رعديه متوقعه بمساء اليوم وغدا صباحاً .......


ما هذا  ؟؟!!!
ماذا يحدث ؟؟؟!!!!!


يكاد عقلى يطير ..........


اعذرونى فى الذهاب فأنا لا استطيع الجلوس الان ...... فسأذهب لانظر فى السماء الان .....
وداعاً ...... ولا تنسونا بالدعاء

الاثنين، 27 ديسمبر 2010

اغلبنا يحب الرسول لكن ...........

معظم شباب وشابات المسلمين لديهم هذه العاطفه ( حب الله ورسوله) ، الا انهم لا يعرفون كيف يذكرون الله ورسوله (بحق).

( طـــــــــــــــــــــــــاب  الحنـــــــــــــــــــــــــــــــــين )




وانظروا كيف ينهار الرجال ...... وتنفطر قلوبهم ....عند ذكر الحبيب
عن ذكر موته - عند ذكر مكانته فى القلب
انه حب القلوب .... لا احد يملك اى شئ امامه لا قلب يملك ولا عقل يملك
ولا اى شئ
فقط ينهار كالطفل الصغير
انه حب القلوب




وخدوا دى كمان علشان بحبكم والله

( وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وَسَعَةً وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِراً إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً ) النساء/100




الجمعة، 24 ديسمبر 2010

ضريبة الذل



‫يقول الشهيد سيد قطب فى مقال (ضريبة الذل) نشر فى منتصف يونيو 1956:
إنه لابد من ضريبة يؤديها الأفراد، وتؤديها الجماعات، وتؤديها الشعوب، فإما أن تؤدى هذه الضريبة للعزة والكرامة والحرية، وإما أن تؤدى للذلة والمهانة والعبودية، والتجارب كلها تنطق بهذه الحقيقة التي لا مفر منها، ولا فكاك.


فإلى الذين يَفْرَقُونَ من تكاليف الحرية، إلى الذين يخشون عاقبة الكرامة، إلى الذين يمرِّغُون خدودهم تحت مواطئ الأقدام، إلى الذين يخونون أماناتهم، ويخونون كراماتهم، ويخونون إنسانيتهم، ويخونون التضحيات العظيمة التي بذلتها أمتهم لتتحرر وتتخلص.


إلى هؤلاء جميعاً أوجه الدعوة أن ينظروا في عِبر التاريخ، وفي عبر الواقع القريب، وأن يتدبروا الأمثلة المتكررة التي تشهد بأن ضريبة الذل أفدح من ضريبة الكرامة، وأن تكاليف الحرية أقل من تكاليف العبودية، وأن الذين يستعدون للموت توهب لهم الحياة، وأن الذين لا يخشون الفقر يرزقون الكفاية، وأن الذين لا يَرْهَبُون الجاه والسلطان يَرْهَبُهم الجاه والسلطان.‬


الخميس، 23 ديسمبر 2010

الثلاثاء، 21 ديسمبر 2010

كلام للمتزوجين ... او المقبلين على الزواج

لماذا نتزوج ؟؟!!


سؤال لابد وان نعرف ما اجابته .....
وخاصة اننا نتزوج بعد كل هذا مما نسمعه عن الزواج وسنينه ، ( واللى عايزين يتجوزوا والكل كليله ).
وبعد ذلك الكم الهائل من النصائح والتحذيرات التى تنهال علينا من السابقين الأولين من المتزوجين وسابقى العهد بتلك التجربه المريره (على حد قولهم ، وقولى :))   ) ، والمقلب الذى لا يتعظ منه احداً  ودائماً ما يقع فيه الجنس البشرى (سواء بمحض ارادته  او بعد التغرير به من قبل طريق السنيوره الغندوره ) ، بالاضافه طبعاَ الى العبء المادى المهول المطلوب لانهاء هذه الزيجه المشئومه .... اقصد المشحونه بالأعباء ....... لا تؤاخذونى على تلك الغلطه الكيبورديه .... (ما انا دايما بغلط) ......


اذاً فلماذا نتزوج ......


سؤال لابد له من اجابه


هل :
  • لاشباع رغبة الجنس فى اطار مشروع ؟
  • لايجاد شخص نركن إليه ونحدثه اخبارنا ونشاركه احلامنا ؟
  • للحصول على شريك يعيننا على نوائب الدهر ويتحمل معنا اعباء الحياه؟
  • لإنجاب افراد وعناصر جدد للمجتمع صالحين يدعموه ويشدوا من ازره ويعضدوا بنيانه ، ويعبدوا الله حق عبادته ويعمروا الارض بالحكم القويم ويتبعوا صراط الله المستقيم؟


اظن الاجابه ستكون كل ما سبق الا واحده .......


اتعلمون ما هى ؟
اظنكم بالطبع تعلمون
اظن اننا لو صدقنا انفسنا حق الصدق سنجد ان اغلبنا (الا ما رحم ربى )  سيتوقف عند واحده مما سبق لنجد اننا لم نعطيها الاولويه الحقيقيه التى تستحقها ان لم نكن لم نضعها من الاساس ولم تأتى فى بالنا.


اعرفتموها ؟!!


نعم انها الاخيره ............ المشاركه فى بناء مجتمع صالح وتعميره بأبناء صالحين يعبدوا الله حق عبادته وينشروا الخير فى الارض ويدعوا الناس الى عبادة الله على الطريق المستقيم والنهج القويم ........ حتى نلقاه وقد حققنا سبب ايجادنا الحقيقى على هذه الارض وهى العبوديه.
"وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ"   [الذاريات : 56]


من منا توقف وهو يفكر فى مستقبل اولاده المستقبليين او الحاليين وقال " سأفعل كذا وكذا ليكون هؤلاء الابناء قادرين على ان يدعوا الناس الى الله ، ويكونوا قدوة حسنه ونافعين لمجتمعهم "
من منا لم يتوقف فى التفكير فى مستقبل اولاده من منظور مصالحهم الدنيويه الخالصه ولو للحظه ، وتوجه بتفكيره الى مصالح المجتمع الذى يعيش فيه وكيف يمهد لهم التمكين  لنفعه ؟!!!
بل وقد يتعدى الامر أسوء من ذلك ، ويتحول ( خاصة) الاب  الى الاهتمام فقط بتوفير جميع احتياجات الابناء من مأكل وملبس وخروج وفسح ، ويشعر هنا انه يؤدى الدور المنوط به على اكمل وجه ( انا مش حارمهم من حاجه - انا عامل اللى عليا وزياده ) ......
وهذه هى الطامة الكبرى .... وخسران المجتمع المبين .......
اسأله ونقاط لابد من الانتباه اليها ...... والتفكير والعمل عليها
فهى خطيره جد خطيره .....


وبدأنا  فى الانشغال عنها ونتعجب بعد ذلك من كم الانحلال الخلقى وضياع الهويه الثقافيه والاجتماعيه وبالطبع الدينيه وتفشى الامراض النفسيه المستعصيه فى المجتمع .....
اليس هذا المجتمع هو نتاج اهل (اب وام ) ام انه خرج  شيطانياً هكذا ، ام دسته اسرائيل لنا كما دست قروش شرم الشيخ ، حيث اصبح الصباح فوجدنا اناس غير الاناس ، ومجتمع كامل غير المجتمع تم استبدالهما عن طريق جهاز الاستخبارات الاسرائيلى ......


نعم قد يكون لمثل هذه الاجهزه المعاديه دور علينا وعلى ما آلت اليه الامور هنا ........ الا انهم فى المقام الاكبر عندما يعملوا فإنهم يستهدفوا الجيل الذى اوشك ان يكون مربياً لجيل جديد ، فهم يستهدفوا دائما جيل الشباب فو اب وام المستقبل اللذان سينتجان المجتمع القادم ، فكل ما عليهم هو افسادهما فقط وهما سيتوليان باقى العمل فى المستقبل ..... لنصبح الان نعمل اتوماتيكياً لمصلحة هؤلاء الاعداء بدون اى جهد منهم .....


لابد ان نعود ادراجنا لنعيد حساباتنا واهدافنا ........ ان كنا قد حسبناها من الاساس.


لابد من وضع اهداف للحياه ....... ولابد من التأكد من هذه الاهداف وإالى اى مدى هى صالحه وقابله للتحقيق بدون ضرر للمجتمع او الدين.

وعدم وجود اهداف واضحه ومحدده ، يجعلنا متخبطين دون هدف ، لان نعلم ما فائدة ما نفعله .....
وشئ بدون هدف لن يستمر طويلاً ......

وبما ان القوامه للرجل والرجل هو المعول الرئيسى الذى يتدد به استراتيجيات البيت ، (ليس وحده نعم الا انه العنصر الاساسى ) ، فلذلك يقع عليه الحمل الاكبر والدور الرئيسى فى وضوح الاهداف من خفيانها ..... ومنه استمرارية العمل من توقفه وفشله ....

والفشل هنا قد يكون تيه الاولاد او الطلاق ................ وهو فتنة عظيمه للام والاب والابناء ....... والمجتمع بأكمله

"عدم وضوح الهدف ..... مدعاه لعدم اكتمال العمل "




ملحوظه : الشيخ يتحدث عن القاعده العامه ، عما يحدث مع الابناء عامة ، ومما لاشك فيه ان الابناء فى الحاله التى يتحدث عنها لن يكونوا نفسياً صحيحين مل غيرهم مما لم يتعرضوا لمثل هذه المشكله او الحاله .... وان لم تكن ظاهره فى طفولتهم فانها ستظهر حتماً فى المستقبل .....


لذا فان هذا البوست موجه لكل ولى امر يحرص على حياته وبيته وابناءه .... اتقى الله فيهم وضع اهدافاً ترضى الله ورسوله تنفع بها ابناءك ومجتمعك .......
وتنفعك انت ايضاً فى محياك وبعد مماتك (وولد صالح يدعوا له)

الاثنين، 20 ديسمبر 2010

ما اجمل


ما اجمل الخلوة مع الله
ما اجمل ان تتوقف قبل فعل معصيه او امام ضعفك للحظه ، وتقول : ألم اعاهد الله ؟!! 
ما اجمل ان تتسامح ، وتصطحب نفسٍ مستسلمة لقضاء الله ولا تستثقل شئ من فعل الخير.


ما اجمل اُصبعٍ رُفع بالدعاء بعد اخراجك صدقةٍ بسيطه ،خرجت من قلب عاشقٍ لاخراجها مستمتعٌ بإعطائها.



انها لذة الانس بالله

جربوها ..... جربوها
والله .....  والله
لن تندموا 

السبت، 18 ديسمبر 2010

حال الامه

لانى احبكم ، اردت ان تسمعوا هذا معى وتعوه



فستذكرون ما اقول لكم وافوض امرى الى الله

اقرأوا ولا تتكاسلوا ولا ينفركم الشيطان ولا يملى عليكم

قال تعالى:

بِئْسَمَا اشْتَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ أَن يَكْفُرُواْ بِمَا أنَزَلَ اللّهُ بَغْياً أَن يُنَزِّلُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ فَبَآؤُواْ بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ [البقرة : 90

وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ [البقرة : 102]

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ [البقرة : 161]

وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاء وَنِدَاء صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ [البقرة : 171]

زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ اتَّقَواْ فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ [البقرة : 212]

اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة : 257]

قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُواْ سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ [آل عمران : 12]

فَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ [آل عمران : 56]

كَيْفَ يَهْدِي اللّهُ قَوْماً كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُواْ أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [آل عمران : 86]

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْراً لَّن تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الضَّآلُّونَ [آل عمران : 90]

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الأرْضِ ذَهَباً وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ [آل عمران : 91]

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلاَدُهُم مِّنَ اللّهِ شَيْئاً وَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [آل عمران : 116]

سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ [آل عمران : 151]

وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثْماً وَلَهْمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ [آل عمران : 178]

وآيات اخرى كثيره تعدت الـــ 197 آيه .


نسأل الله ان لا نكون ممن ذكروا فى هذه الآيات

والكفر اشكال وانواع ، تكاثرت علينا وزادت وتخفت ، ولا يعلمها الا الله ، فكم من اعمال نعملها قد تسقط بنا فى الهاويه ولا نعلم ، نسأل الله العافيه.

فحذار حذار من خطوات الشيطان ان يوقعكم فى الفقر والكفر  ، فانه لكم عدوٌ مضلٌ مبين ، واتقوا الله ما استطعتم ، واخشوه ولا يغرنكم حِلمه ، فإنه عزيزٌ ذو انتقام .

ولا يغرنكم طول الامل ولا الأجل فانها اعمالكم تحصى عليكم ، واليوم انتم ميسرون وغداً انتم موقوفون لتسألون ، فاتقوا الله ما استطعتم ، ولا تحسبن الله غافلٌ عما تعملون .

والله الله فى اعمالكم ، وفى خلواتكم وصولاتكم وجولاتكم ولا تظنوا انكم بِمُعجزى الله ، فإنه يأتى بكم أينما كنتم ، فلا حبةٌ ولا مثقال ذرةٍ الا يعلمها ويحصيها الله عليكم.

وأوصيكم و نفسى بتقوى الله ، فانه من اتقاه وقاه


واعلموا  انكم قد تُقبَضون فى اى ساعه ، ولكن لا تعلمون اين ولا متى تلك الساعه فاعملوا لها ولا تركنوا لطول الأمل فاتُفوَّتوا، فكم من مُأملٍ سبق اجله ما تآمَّل.

ولا يغرنَّكم شبابكم وعنفوانه ، فقد اوشك ان يزول ، وإنها الايام نقطعها سيراً الى الله ، ونوشك ان نلقاه ، فإعملوا لهذا اليوم ، ولا يغرنكم عَملٌ صالحٌ بالأمس  فعلتموه فما اكثر ذنوبكم وذنوبى  .....
وهى الايام تجرى بنا نحو لقاء الملك الجبار ، فإما بياض وجهٍ عند لقاءه واما سواده ، فنسأل الله العافيه.

اخوانى اتقوا الله ما استطعتم وخافوه ، واعلموا انه جبار السماوات والارض لا يعزب عنه مثقال ذرة فى السماوات والارض وانه القادر علينا وهو العزيز الحكيم.

و لا تعبثوا مع الله  فيُأخِذكم  ، فأنتم احقر من ذلك ، فهو الخالق المنشئ ذو العظمة والمجد والكبرياء  ، فلا تحاولوا ان تضاهوه فى الحكمة ولا العقل ، ولا يقولن احدكم لماذا فعل هذا ولماذا لا يفعل هذا ، او تقولوا دعنا نحكم عقلنا اولاً قبل ان نُطيع ، فهذا والله هو الخسران المبين ، فهو الله يفعل ما يشاء يحاسبنا ولا نحاسبه ، قلوبنا ونفوسنا بيده ، لا نعلم رباً سواه ولا واجداً غيره سبحانه أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا له عبد.
سبحانه ذو العظمة والمجد والسؤدد، المتفرد بالخلق والإِيجاد، رب الإِنس والجن والملائكة، ورب السماوات والأراضين ، الثناء والشكر له رب العالمين دون ما يُعبد من دونه.
فاتقوه اتقوه ......

واعلموا انكم يوماً مردودون الى من خلقكم وبث فى الجسد أراوحكم ...



فستذكرون ما اقول لكم وافوض امرى الى الله

الأربعاء، 15 ديسمبر 2010

حبينى

لكل من سيقرا هذى .... الله وحده اعلم لمن كتبت فلا تظنو بيا الظنون ......
اقرأو فقط ..... ولا ترهقوا انفسكم لمن ولما كتبت ..... فقد لا تكون كتبت لاحد بعينه ... قد تكون فكره ... قد تكون حاله  ... قد تكون ذكرى ..... قد تكون اى شئ .... والجواب بينى وبين ربى ....... فبينى وبينه اتركونى
لذا خذوا منها خاطرتى واتركوا لى ما بين السطور


************************************


احبك فحبينى .... كونى لي ولا تخيفينى ....


تعالى نرصد سنين العمر .... بربك لما تركتينى ....


فأنا كما انا حبينى .......


بذنوبى بكل اثامى ... ...... احبينى ......


فانا رجل مثل كل الرجال غيرُ معصوم ......


لكن عليكى احتال لتنسى ذنوبى وتهوينى ......


احبك احياناً ....... احبك اياماً ..... احبك كل سنينى .......


احبك عندما تذهبى عنى ..... فأرى الدمع كالنجمات فى بحور شجونى ......


حبينى ......


فأنا اليوم على بابك ارجوا قبولى ......


واليوم لن اسمع منكى لوماً ولا حتى عتاب عيون ........


لن ارى فيكى الا حبيبة عمرى ..... وسر جنونى ......


فحبينى ......


اطفى دمعى وألامى .... فاليوم انتى ماء قلبى وشرايينى ......


انت منديلاً يمسح دمع ألامى واحزانى .....


انتى قنديلى .....


انتى ربة بيتى وربيبة احلامى .....


انتى مستقبل عمرى واولادى ......


انتى ليلة حب فى جوف ايامى .....


فحبينى .....


اقتربى منى وبهدوئك ضمينى .......


ابتسمى بحياءٍ كما اراكى دوماً حين تنظر لى .......


حبينى .....


يا قلبى ويا روحى .... احبينى .....


انسى خلافى وذنبى فما انا الا انتى لكن لا تدرين .....


انا مرآتك وانا عيبك وانا اخطائك انا اثامك فاعذرينى .......


لا .... لا لهمس عتاب اليه دوماً تجرينى ......


ارجوكى احبينى ......


بغير عتاب ولا المً ولو بنور عينك فقط احبينى .........


تخشينى اعلم .... ولا حل لديّ ....


فانا من بنى الانسانِ .... فكما انا احبينى ......

فرصة محرم



اليوم وان كنت متأخراً يوماً بأكمله الا انه لم تفت الفرصه بعد ولازالت بين ايدينا
فاستغلوها حفظكم الله
لكنى لن اتحدث كثيراً فقط دعونى انقل لكم بعضاً من فوائد هذا الشهر التى يجهلها معظمنا ولا حول ولا قوة الا بالله 

(وحتى لا اشق او اطيل عليكم ) فقد احضرت  جزء صغير من مقال لاحد اصدقاء الدراسه ممن فتح الله عليهم بالعلم سواء بالدراسه او بالتلقى على ايدى افضل شيوخ هذه الامه كان قد ارسله لمجموعة اصدقاء الدراسه على الفيس بوك ، جعله الله فى ميزان حسناتنا وحسناته




كلامه


"الحلقة الثالثة: فضل العمل في شهر المحرم:

الآن يا حضرات المهندسين الأفاضل؛ أصبح عندنا معطيات، نصل بها لاستنتاج؛ وهي:
أولا: شهر المحرم من الأشهر الحرم.
ثانيا: الأشهر الحرم ينبغي الإكثار فيها من فعل الطاعات، والحذر من فعل المعاصي والمحرمات، لأن العمل الصالح فيها أعظم، والذنب أعظم.
تكون النتيحة: ينبغي في شهر المحرم، وهذه الأيام؛ الإكثار قدر المستطاع من فعل الطاعات، فإن لم نستطع، فأقل الأحوال هي الإمساك عن المعاصي والمحرمات، لنعظم هذه الأيام التي عظمها الله.
ومما يدل على فضل العمل في شهر الله المحرم؛ قول النبي عليه الصلاة والسلام - كما في صحيح مسلم - :
« أَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ رَمَضَانَ شَهْرُ اللَّهِ الْمُحَرَّمُ ».
ولا يخفى عليكم ما للصيام من عظيم فضل، وكبير أجر.
فإذا كان النبي عليه الصلاة والسلام قد نسب شهر المحرم إلى الله، فقال عنه: (شهر الله)، فإن الله قد نسب الصيام إلى نفسه، فقال - كما في الصحيحين - : « كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلاَّ الصِّيَامَ هُوَ لِى وَأَنَا أَجْزِى بِهِ ».
فيستحب لنا الإكثار من الطاعات عامة، ومن الصيام خاصة.
أما يوم عاشوراء: فهذا نفرد له حلقة خاصة في اللقاء القادم إن شاء الله، وأعدكم أن تقرأوا فيها ما لم تقرأوه قبل ذلك - بإذن الله - ، فهذا اليوم ليس مميزا في الإسلام فحسب، بل كان مميزا قبله أيضا، كيف ذلك؟!
هذا ما نجيب عليه في اللقاء القادم بإذن الله..."


انتهى كلامه ، تقبل الله منا ومنه.





الثلاثاء، 14 ديسمبر 2010

خبر استفذاذى

انا مش عارف الحكومه دى عايزه مننا ايه ؟؟!
مش عارف هما بيفكروا فى ايه ، ولاى درجه بيستفزونا .
الخبر ذى ما قريته فى المصرى اليوم جبتهولكم واقروا واحكموا انتم

الخبر

شركة إسرائيلية تعلن توقيع اتفاق لشراء الغاز من مصر حتى ٢٠٣٠.. و«شرق المتوسط» ترفض التعليق

كتب لبنى صلاح الدين، و«رويترز»: ١٤/ ١٢/ ٢٠١٠

أعلنت شركة «الأسمدة والكيماويات» الإسرائيلية، عن توقيعها اتفاقا مع شركة «غاز شرق المتوسط» المصرية، لشراء الغاز الطبيعى حتى عام ٢٠٣٠، فى صفقة تتراوح قيمتها ما بين ٣٧٠ و٤٦٠ مليون دولار، ورفض مسؤول بشركة غاز شرق المتوسط، التعليق.

قالت الشركة الإسرائيلية، أمس، إن الاتفاق الجديد، يضاف إلى اتفاق كان تم توقيعه عام ٢٠٠٨ مع «كونسورتيوم يام تاطيس» الإسرائيلى - الأمريكى، لشراء مليارى متر مكعب من الغاز حتى عام ٢٠١٥، وترتب عليه ربط مصانع كيماويات إسرائيل بشبكة توزيع الغاز عام ٢٠٠٩.

وبموجب الاتفاق، ستشترى الشركة الإسرائيلية، وهى سادس أكبر منتج لـ«البوتاس» فى العالم، ٢٠٠ مليون قدم مكعب سنويا من شركة شرق المتوسط، لتشغيل محطة كهرباء تعتزم تشييدها، فى بلدة سدوم جنوب إسرائيل. أضافت الشركة أنها رغم امتلاكها خيار شراء ٥٣٠ مليون قدم مكعب إضافية، إلا أن ذلك غير مدرج، فى التقدير الحالى لقيمة الصفقة. وتابعت أنها تحولت لمجال العمل فى الغاز الطبيعى، العام الماضى، وأن هناك تحسنا كبيرا فى الانبعاثات من مصانعها وأن خطوة الاتفاق الجديد، جزء من استراتيجية الالتزام بمعايير بيئية صارمة، على حد قول الشركة.

من جانبه رفض مسؤول بشركة غاز المتوسط، التعليق على الأنباء التى روجتها الشركة الإسرائيلية، فيما قالت مصادر مسؤولة بالشركة القابضة للغاز الطبيعى، إن الكميات المتعاقد عليها مع شركة غاز شرق المتوسط، لم يطرأ عليها أى جديد ولم تتم إضافة أى كميات جديدة إليها.

انا ما عنديش تعليق بصراحه
مش قادر اقول اى شئ

شرعيه

  لك وحدك وجهت قوى قلبى واشجانى ......


  لك وحدك توحدت كل اجزائى .......


  يامن اعطيه ولا أسأل .... يا من رداءه ردائى .....


  احبك ولا تعلم .... كم تركت بسببك ورائى ......


  فأنت الهوى وانت المنى .... وانت كل ما فى احلامى .....


  إغضب او لا تغضب فانت انت ، واحبك ولا أبالى .....


  انت الهوى ، وانت المنى وانت كل احلامى .....


  فلا تبعد بُعد عينى فيذهب معك نورها  ووجدانى  ....


  احبك

الأربعاء، 8 ديسمبر 2010

سؤالين

 استجابة للدعوه اللى بعتتهالى الست مرمر (الله يبارك فيها كده وتعيش وتبعت ، وما تغبشى كتير عن التدوين) للاجابه عن سؤالين مهمين قد سبق ارسالهم لها:

الاول :
هل انت ممن يحب التدخل فى شؤن الاخرين؟؟

الثانى:
وما الاسئله التى ممكن تستفزك ؟؟


طيب ، نيجى للسؤال الاول الا وهو ، هل انا احب التدخل فى شئون الاخرين ، وهنا لنا وقفه مع كلمة (الاخرين)  ..... فالامر بالنسبه إليّ يبدأ عند هذه الكلمه ليتم تعريفها أولاً  ، فالاخرين انواع فمنهم من هو قريب ومنهم من هو غريب ومنهم من هو حبيب .
فأيهم نقصد؟ فى السؤال!
ثم بعد ذلك هناك وقفه اخرى مع كلمه هى اصل السؤال ، ألا وهى (التدخل) ، فالتدخل شئ يختلف عن الاهتمام ، فالاهتمام شئ محمود دائماً الا فيما ندر . اما التدخل فهى كلمة ذات طعم يوحى بالامتعاض للوهله الاولى فهو يعطيك انطباع انه تدخل عنوه رغم انف صاحبه وباالتالى يكون مذموماً وهذا ما توحيه الكلمه ،  بالرغم من انه فى حالات كثيره يكون محموداً  ( اعتماداً على اجابة السؤال الاول ، وهو : من هو هذا الاخر الذى سوف اتدخل فى شأنه).

* طيب بعد الشرح الفيلسوفى اللى فوق ده واللى نسيتنا بيه السؤال الاول والتانى كمان ، بل نسيتنا اننا بنسألك انت اساسا  ، اجابة حضرتك ايه ؟

ماشى

الاجابه : بوجه عام لااااا ، بل بالعكس  بقيت دلوقتى ما بشغلشى بالى بأى حد ما يهمنيش ، الا انى لازلت لا استطيع ان اتمالك نفسى احياناً فى متابعة وبشغف من هم يهمونى ويمثلوا لى قيمه فى حياتى ، فهؤلاء لا استطيع ان انفك عن متابعتهم واحياناً الاصرار على معرفة ما يضايقهم .

* يبنى الاجابه خلص تعبتنى

حاضر.
 لا يا عم مش بتدخل ، ارتاحت ، افففففف هى مدونتى ولا مدونتك ....... دا انت انسان حشرى ......


* طب ما كنت قلت ام الكلمتين دول من بدرى بدل ما توجع دماغنا بحبة الفلسفه بتاعتك اللى ما بتبطلهاش دى ..... لازم يعنى مين هو الاخر ، ومين هما دول ؟! ومعنى التدخل والاهتمام والحصه قلبت لغه عربيه والفرق بين الفاعل والمفعول به .... وظرف الزمان والمكان ......... 

الله !!  يعنى بالله عليك ينفع يعنى اجاوب السؤالين كده وخلاص واشحطت الناس من مدوناتهم واجيبهم هنا علشان كلمه ولا كلمتين ، وبعدين السؤالين مهمين فعلا ولازم ياخدوا حقهم ، ولعلمك بقى والله العظيم انا اختصرت كتيييير ، الموضوع كان ممكن يبقى فيه تفصيل اكتر من كده بس انا اعتمدت ان الناس هتفهم على طول المعنى اللى عايز اوضحه ، ومع ذلك ما تزعلشى ياعم خلينا نجاوب السؤال اللى وراه على طول.
(فى سرى :   دا انت عيل رخم)

السؤال الثانى :وما الاسئله التى ممكن تستفزك ؟؟

الاسئله الغبيه بوجه عام ، انا بكره الغباء ، بكرهه بشكل مخيف ، والاستهتار.
او الاسئله اللى بحس فيها ان اللى بيسألها بيسألها مش اهتماماً بيا بل جمعاً للمعلومات وزيادة حصيلته من المعلومات الخاصه بالاخرين - ( الناس الحشريه يعنى) - او اللى عنيهم مدوره، حاكم انا عندى عقده من الناس دى بصراحه.


تمام يا عم ؟!! 
 علشان تعرف بس ، شفت الاجابه المره دى كانت مباشره ازاى وعاديه ، لان السؤال بسيط ومش محتاج تفصيل ، علشان تعرف انى راجل معتدل  والله وعادى بأدى كل شئ حقه.
اى خدمه

ماشى يا سيدى ، عموماً تشكر يا ذوق ، ونبقوا نتقابلوا فى الحركه الجايه ان شاء الله ، سلام

طيب بما اننا خلصنا والحمد لله  ممكن اسأل حضرتك سؤال مهم شويه (حازز فى نفسى من اول ما بدأت أكتب البوست بصراحه ، لان حضرتك كل شويه تعلق عليا وتتنرفز وتقولى خلص) .

هو ميييييين حضرتك اساساً؟!

الأحد، 5 ديسمبر 2010

لا تعرفه ، الا انه يحبها بصدق

قد اكون لا اتى بأى شئ منقول هنا فى هذه المدونه ، ولذا فقد انشأت مدونه اخرى احتفظ فيها بما يعجبنى مما اقع فيه سواء بالصدفه او عن قصد ، الا ان هذه المره اجد نفسى وبشده ارغب فى وضع هذه القصه التى قد لا تكون واقعيه ، الا انى ارى فيها معناً جميل.

القصه: (منقول)

هي لا تعرف من أنا...ولكنني أنا أعرف من هي


ذات صباح مشحون بالعمل في غرفة الطوارئ بالمستشفى وفي حوالي الساعة الثامنة والنصف
دخل عليَّ عجوز يناهز الثمانين من العمر لإزالة بعض الغرز من إبهامه،وذكرأنه في عجلة من أمره لأن لديه موعد في التاسعة
طلبت منه أن يجلس على الكرسي المخصص لإجراء الغيارات على الجروح ًوتحدثت قليلا ً
وأنا أزيل الغرز وأهتم بجرحه سألته عن طبيعة موعده ولما هو في عجلة من أمره، أجاب: كل صباح أذهب لدار الرعاية لتناول الإفطار مع زوجتي
فسألته عن سبب دخول زوجته لدار الرعاية؟
فأجابني بأنها هناك منذ فترة لأنها مصابة بمرض الزهايمر (ضعف الذاكرة
بينما كنا نتحدث انتهيت من التغيير على جرحه وسألته: وهل ستقلق زوجتك لو تأخرت عن الميعاد قليلا؟
فأجاب: إنها لم تعد تعرف من أنا، إنها لا تستطيع التعرّف علي منذ خمس سنوات مضت
قلت مندهشاً ولا زلت تذهب لتناول الإفطار معها كل صباح على الرغم من أنهالا تعرف من أنت؟
ابتسم الرجل وهو يضغط على يدي وقال
هي لا تعرف من أنا، ولكنني أعرف من هي
اضطررت لإخفاء دموعي حتى رحيله وقلت لنفسي
هذا هو نوع الحب الذي أريده فى حياتي نحن جميعا ً نريد هذا الحب في حياتنا
نعم نحن نريد هذا الحب الطاهر في حياتنا
نريد أن يحبنا من حولنا هكذا.. حب بلا مقابل حب بدون حتى كلمة شكر حب بلا حدود    

نعم
إنه يعرف جيدا ًمن هى

الأربعاء، 1 ديسمبر 2010

الله اكبر ..... ولله الحمد

الله اكبر على نعمة الاسلام
الله اكبر وكفى بها نعمه


ياربى تقبل هذه الحجه

خير واشرف بقاع الارض

بالذهب و فى القلوب نخطه
اللهم اعمر قلوبنا بذكرك وشكرك

اينما كانت وبأى الاشياء سنذهب

اللهم اسقنا من حوض نبيك

اللهم استرنا يوم ان نلقاك

اللهم اتمم علينا عمارها

من كل البقاع جئناك ملبيين فلا تردنا

لك وحدك

انت العلى الاكبر

ليس لغيرك نسجد ونعبد

وقنا ببابك ولذنا بجنابك فافتح وتقبل

لبيك ربى لبيك .. لبيك وسعديك والخير كله بيديك

اللهم اعمر قلوبنا به

هل ستقبل ؟!!

الله اكبر

رب اشعث اغبر لو اقسم على الله لأبره

اللهم ذدها نوراً


عزه .... والله اكبر

الله اكبر .... الله اكبر

هناك قلبى ..... ومنها لن اشبع

اللهم يا غوث المغيثين اغثنا

لا تفرقنا واجمعنا على دينك

انر لنا الحياه

لبيك وسعديك .... والخير كله بيديك

وقفنا ببابك ولذنا بجنابك

ياربى فتقبل

الخميس، 4 نوفمبر 2010

كل اختياراتى كانت صح ..... بس للاسف


الشويه اللى جايين دووول تقدروا تقولوا فرفشه ... فضفضه ...... سموها اللى تسموه .......

كل اختياراتى كانت صح ..... بس للاسف مش عجبانى .....
مخنوق وبدراى ..... ومش قادر ادارى .....
محتار ....
تعبـــــــــــــــان .......
جداً تعبان ......
فيه ناس مفكرانى زعلان منهم ...... وناس مفكرانى بهرب من مواجهتهم .....
وناس شيفانى بضحك .... وبيقول ده اكيد مش زعلان .....
وناس تانيه حاجات كتير تانيه ......
لكن ماحدش منهم فاهم ..... انهم مالهومشى دعوه ......
المشكله عندى .....
المشكله فى قلبى ......
حقيقى تعبان .....
ومحتار .... لحد الجنون .............
محتار فى كل شئ ......
مش قادر اخد قرار ......
لان كل القرارت تؤدى الى ...... الالم ....
كلها هتوجع ناس وهتوجعنى .........
مش قادر اوجع حد ...... بس نفسى فى حاجات كتير ......
هى مش كتير اوى ....... بس مهمه اوى .......
نفسى اقدر اكتب هنا كل حاجه مديقانى بجد ...... بس ما اقدرش
مش علشان خايف ..... لاء
بس علشان ....... ما اقدرش
خقيقى تعبان ......
................. موجوع فوق ما تتخيلوا..............

وكل اللى اقدر اقولهولكم ........ ان الالم النفسى اصعب بكتير واكثر وجعاً ..... من الالم العضلى ......
بكتير ......

انا اسف ..... انا واثق انى هوجع قلوب ناس طيبه كتير .....
بس صدقونى ...... انا واثق ان فيه هنا قليلٌ من الراحه ..... الا انه مهم ......

الأربعاء، 3 نوفمبر 2010

بوست مستقطع من قصتنا

قرية الشراع

فى جده
على البحر
فى قرية الشراع
صوت مياه البحر ..... نسيم جميل بارد قليلاً  ليس على عادة جده .......
جلساااااااااا .......
قال لصاحبه بأسى ......

"خساره يا مصر "

رد عليه بأسى اكثر منه 

"كاااان فيه بلد اسمها مصر "

سكتا قليلاً

قرر احدهما ان يدخل هنا ويكتب هاتين الجملتين

انتهى

الخميس، 28 أكتوبر 2010

قصه مش قصيره .... ولا طويله .... (الحلقه الثانيه)



تذكرت اولى لقاءاتهما بعد ان تمت خطبتهما بفتره قصيره ............
كانا يجلسان على النيل فى جو جميل ملئ بالفرح والنشوه .... فقد كانت تشعر انها امتلكت كل شئ .....

لقد حصلت اخيراً على الرجل الذى كانت تحلم به ..... بل اكثر قليلاً مما كانت تتخيل ......

فهو شاب طموح ..... متفائل ...... لديه احلام ويعمل على تحقيقها بشكل جاد ومتزن ...... فيه كثير من التدين ...... وكثيراً من الذكاء وخفة الدم ...... له اطلاعات كثيره على كل جوانب الحياه ....... فهو ليش ذلك الشاب الذى اخذ من تدينه باباً للانكماش اوالإنغلاق على نفسه والبعد عن الحياه ومجرياتها ...... ولا هو ذلك الشاب الذى انفتح على كل مظاهر وشهوات الحياه وترك ما ترك وخسر ما خسر ........

هو كان بين ذلك قواما .........


جلسا ذاك اليوم ...... وتحدثاً كثيراً ..... حديثاً طويلاً ....... كل كلماته كانت تقول لها " انا سعيد بكى " .... وكل كلماتها كانت تقول له " وانا ايضاً اسعد بك منك " ................

الا انه .............................. ؟!!!

لم يمهلها ....... كثيراً

ولم يُرد لها ان تتم فرحتها ............... دون ان يقصد ....

فما لم تكن تعرفه عنه ايضاً ...... انه يمتاز بدرجه كافيه من الصراحه تكفيه لان يكون اغبى الرجال وخاصة مع اقرب النساء .......

 
قال لها : اريدك ان تكوتى صديقتى وحبيبتى ...... قبل ان تكونى زوجتى .....

قالت : نعم

قال : اريد ان اشعر انك تفهمينى اسرع من فهمى لنفسى .......

قالت : هذا ما اريد ....... واشترطت وقالت :

و لكن كيف ذلك الا ان تحكى لى كل شئ عنك ..... ولا تخلى فى الاحاديث من شئ .......

قال : لكى هذا ...... فأنا بالفعل اريد ان اكون كتابك المفتوح ...... ولا اخفى شيئاً فهذا سيزيد من قربك وقربى ........

قالت : اتفقنا .....

قال : ولكن لتعدينى ان تكونى فى حكاياتى الصديقه لا الزوجه ...... فمهما احكى لا تفزعى ولا تُقرعى .... فقط اسمعى واستوعبى .....

فمن منا ليس له شطحات ونطحات ....... ومن منا ليس له فى السر حكايات ....... وارجو ان تقدرى انى ذهبت اليكى انتى لأحكى بدون اى مخادعات ......

قالت : نعم الرأى ذاك ..... فلا تخف سأكون ان شاء الله عند حسن ظنك ..... فهات كل ما عندك هات .......

قال : اتعديننى انك ستثقى فى ولن تخيبى ظنى ؟!

قالت : اعدك

فقال : فسأبدأ من الان ......

قالت : وانا على اتم استعداد .........

قال لها : تعلمين اننا لم نعرف بعضنا الا من وقت قصير .... فأنا لم اكن اعرفك من قبل هذه الصدفه الغريبه التى تعرفنا بها على بعضنا البعض.

هى : تهز راسها بالإيجاب.

هو : وكما اتفقت معكى الان انى سأقول لكى كل شئ وسأخالف الاعراف ..... ولن اخفى شئ عنكى حتى ولو كان هذا الشئ اخر من يجب ان يعلمه هو انتى ؟!

هى : (تلحق كلامه بهزت رأس اخرى لكن هذه المره اكثر حماساً واستعداداً)

هو : سأحكى لكى عن جارة لى ..... قدراً كانت ولازالت لى بمثابة صديقة مخلصه ....... اكاشفها عن كثير من امورى ..... وفيها شئ عجيب وغريب .....

فهى تفهم افكارى .... وتعلم فيما احدثها احياناً بدون اى حديث بيننا ...... تخابرنى احياناً لترد على اسألتى التى سألتها عنها بدون حديث (فقط وردت فى خيالى ) ...... واحياناً اخرى اخابرها انا لانفعل عليها استكمالاً لمشاجرة حدثت بيننا فى ايضا فى خيالى ..... لأجدها تكمل هى ايضاً باقى المشاجره نفسها التى كانت تتشاجرها معى فى خيالها فى نفس الوقت بنفس الموضوع ...... فهناك تواصل غريب جداً بيننا وسرعة فهم تتخطى الطبيعى ....

هى : (احمرارة وجه ....... وكظم غيظ ...... وحالة من الحيرة تعلو وجهها ....... )

هو مكملاً : وهى تعلم انى ارتبطت بكى ..... واصبحت تحبك كثيراً لكثرة حديثى عنكى ....... واعجابى بخلقك وسمتك ......

هى : (ووجهها أكثر احباطاً ، بالرغم من ان ظاهر الجمله الاخيره طيبة فى حقها ..... الا انه ليس هنا وفى هذه المنطقه من مناطق الانثى المحرمه التى لا تستطيع ان ترى اى اطراء فيها مهما كان .....)

هو مكملاً : الا ان سبب حديثى هذا لكى ، ليس مدحاً ولا زماً فيها ، هو فقط ايذاناً منى برغبتى فى استبدالك بها ....... فهى لا ترغبنى زوجاً و هكذا انا ........... لذا فانا اتمنى ان تكونى انتى من يفهمنى وانتى قارئة افكارى ...... ولا ألجأ الا اليكى ............


تذكرت هذا الحديث .........
وتذكرت كيف كان رد فعلها حينها ...... فهذا الموقف لم تره من قبل ..... ولم تقرأه فى الروايات .... ولم تقصه عليها احدى زميلاتها .......اللاتى كانوا دائمى الشكوى من ازواجهم لها ......
وامام صراحته التى تبدى رغبته فى استقطابها وحدها ..... وامام شعورها بوجود شريك لها ...... وامام وعدها

لم تستطع الجواب ...... وخرس اللسان ....... وتجمدت مشاعر الوجه الا من ابتسامة صغيره استطاعت بها ان تخفى ما يجول من حيرة فى صدرها .......

اكملا حديثهما ....... وكأن شئ لم يحدث ...... بل قالت له كلام يسره ..... واشعرته بمدى تفهمها لسرده ...
اما هو فصدقها


وحمد الله انه بادر بالقصه من البدايه ...... بعد ان وعدته بهدوء ان تسمع الحكايه .......
>>>>>>>>>
احداث بسيطه بمثابة ذكريات يظنها البعض أليمه ...... لكن ليس كل ما نراه .. هو كما نراه .....
 وعلى الطرف الاخر فى الشرفه (البلكونه يعنى مش الشباك على فكره ) ، مازال ينظر الى السماء كان جالسأ هو ........... يتذكر ايضاً ........

وتذكر نفس اليوم ونفس القصه ................ لكن بشكل اخر تماماً ...........

فقد تذكر ............................

.......................................................
********************************************

فاصل ونعود
ـــــــــــــــــــــــ
نفس الفاصل والاعلانات بتوع المره اللى فاتت ............ ايه قلنا عايزين فلوس ..... امال هنصرف على المدونه دى ازاى ان شاء الله

وبعدين انتوا ناسيين اننا فتحنا بيت تانى عايزين نصرف عليه برده .........

اعلان ببلاش
******************
اضغط هنا (بيت المدونين وحمل اللوجو)

الأربعاء، 20 أكتوبر 2010

قصه مش قصيره ... ولا طويله

بإصبعيه ... السبابه والابهام ... امسك بطرف نظارته الطبيه لتستقر فى يده التى وضعها تحت ذقنه ... شارد الذهن ينظر للا شئ ........ فقط ينظر ......



وذهب يتفكر ......... ويتذكر ....


اليوم اكمل الاربعين من عمره ......... ولطالما كان مقتنعاً ان هذا هو عمر الحكمه واكتمال الرجوله ...... فما قبل ذلك كله ... كان بمثابة الفتره التجريبيه المسموحه له كشاب كى يلم بكل فنون الحكمه والعقل ........ (هكذا كان يفكر طوال فترة شبابه) ...


هل يا ترى اكتملت الفكره ؟! ....... و اكتسب الحكمه ؟!


اربعون عاماً من الكفاح .....  اربعون عاماً من الفرح والالم ......


اربعون عاماً قد يكون عمره كله وقد يكون لا شئ .......... وقد يكون البدايه ...............


اربعون عاماً خلت يتذكرها الان بين الخوف والرجاء ......


خوفاً مما اقترف من اخطاء فى حق نفسه وحق عباد كثر ...... ورجاءاً من ان تكون هذه الاخطاء معلماً له حتى لا يفعل ذلك ما ان مر عليه العمر .......


وبينما هو فى هذه الحاله من جلوسه مع ذاته ....... تهادى الى سمعه من الخلف صوت دافئ ( ينطق كل حرف فيه بالحب وهدوء النفس والطمئنينه) ........


الصوت : لازلت جالس هنا .........


هو : نعم ...... فكم احب هذه الجلسه ...... حيث لا ارى الا النجوم فى السماء متفائلة لا تعبئ بنظيراتها كل همها ان تضئ وتتلألأ فقط ......


(يأتى صاحب الصوت الدافئ من خلفه ، ليستقر على كرسى بجواره ، مصنوعاً بعنايه من شجر البامبو قد اختاراه معاً خصيصاً لهذا المكان ولهذه الجلسه التى طالما احباها ....... )


فلكم احب هذه الجلسه فى وسط الليل الدامس يتطلع فيها الى النجوم المتلألأه بكل براعه فى وسط السماء وقد اغلق كل ضوء داخل البيت ليستمتع بهذا الاحساس الراقى الهادئ وسط شرفة بيته ........ وكأنه ليس بالبيت ولا وسط البشر ....


وكم احبت هى ايضاً هذا المنظر لسحره ولحبها مشاركته اياه ايضاً ................


جلست بجواره فى هدوء ونظرت الى السماء والى النجوم حيث ينظر ويتفكر ....... وبدأت تسترجع هى الاخرى ذكرياتهما معاً ...................






وتذكرت حين ........................................................


فاصل واعلاناااااات


ايه يا اخوانا الحلقه خلصت خلاص ، ايه انتوا عايزين كله حاجه مره واحده ، وبعدين لازم شوية اعلانات لغاية ما الحلقه التانيه تيجى .........


وده الاعلان الرئيسى  .....................


شارك معانا خبر مهم  هنا



الاثنين، 18 أكتوبر 2010

بيـــت المدونيــــن + تحديث ..... إختار معانا شعار بيت المدونين





تعالوا نختار مع بعض او نقترح الشعار بتاعنا  اضغط هنا

الفكره بكل بساطه     بيت المدونين

اننا هنجمع اكبر قدر من المدونات المصريه والعربيه وهنقسمها على حسب نوعها او توجهها (ساخر - سياسى - عام - منوع - دينى .....)

وده طبعاً بشكل مبدئى لغاية ما ننسق مع صاحب كل مدونه على حسب رأيه هو فى مدونته بيعتبرها ايه ........

اما مكان البوست هنحاول على قد ما نقدر نخليه خاص بس لاخبار المدونين ........ يعنى البوستات هناك هتبقى اخبار المدونين او التدوين بشكل عام ...... (اعلان تجمع تدوينى - اعلان عزومة عشى واحد ابن حلال عاملهالنا ...... مش مائدة رحمن طبعاً ..... انا اقصد عشى عشى يعنى ...... هوبر ...... :))

واحد اتجوز للاسف ....... واحد طلق والحمد لله ....... كده يعنى .....

عيد ميلاد نلم هدايا لصاحب عيد الميلاد ...... ونقسمها معاه ........

من الاخر مكان نتلم فيه وكل الناس تتابع كل الناس من خلاله ....... اللى يعرف خبر اكيد عن حد وعايز يشردله مفيش مانع ..... الا لو صاحب الخبر نفسه مش عايزه يتنشر ..... بس كله بحسابه يا معلم  :) .........


من الاخر بيت المدونين هيبقى ان شاء الله بمثابة لوحة الاعلانات بتاعتنا كلنا اللى بنعرف فيها كل حاجه عن بعض ........

هيشرف عليها فريق عمل بسيط ...... بدأ بيا .... وان شاء الله الحب الجميل ......... ,  وانا بطالبها تتصرف وتعملنا شعار جميل لها بحيث كلنا نحطها عندنا فى مدوناتنا.وباقى الفريق هيكتمل اول بأول ان شاء الله

وبطلب من كل المدونين اللى عنده فكره او اللى ممكن يبقى من فريق العمل ، ما يبخلشى علينا بالاشتراك والتواصل معانا.

المدونه لسه بتبتدى ومش فى شكلها النهائى ، يعنى عايزين نعملها مع بعض .
منتظرين اقتراحاتكم.

سلام يا جدعااااااااااااااان

الأحد، 17 أكتوبر 2010

لن يضر




 

زادت الهموم هماً واحداً ....... وصارت الغصه غصتان .......
والوحشه وحشتان ...... وجلدتنى ذاتى .... فألمتنى روحى ...
لكن ......لن يضر ......









السبت، 9 أكتوبر 2010

عندما يُصر الاخر ......


عندما يصر الآخر على الجفاء ................
عندما يصر على استذكار ادق ادق تفاصيل اوجاعه التى تسبب فيها شريكه ..........
عندما يستجمع الاخر كل دقيقه وكبيره من الاشياء التى تذكره بألمه الذى تسبب فيه الاخر .........
عندما يستحث الآخر استذكار واسترجاع الامه حثيثاً ......... حتى لا ينسى ....
عندما لا يغفر ......... بالرغم من اظهاره الغفران ..........
عندما لا يتسطيع ان يفكر غير فى مدى إلام الآخر له ، ولا يحاول ان يتذكر هو كام ألمه هو ايضاً ، عتاباً وعقاباً ......
عندما يفعل ، المتهم بالظلم ، كل ما فى وسعه لارضاء شريكه وحبيبه ...... وابداء حسن نواياه ........... ولا يقبل هو !!
عندما تحبه ................ من كل قلبك .......... حباً حقيقياً عجز هو عن فهمه !!!
عندما لا تتخيل ايامك من غيره .......... بمعنى انك فعلا تعجز عن ان تتخيلها من غيره .........
عندما لا تجد اى هدفاً فى الحياه غير اسعاده ........  يأبى هو  الا ان يفسد عليك متعة اسعاده ........
عندما يحتسب لك غلطة ، مهما كانت كبيرة فى نظره ، على انها اكبر غلطه غلطها الاولون والاخرون ...................
عندما تتوقف على هذه الغلطه الحياه ، ويظلم فيها بشر كثر بوقفه هذا ................ ولا يهتم ..... ولا يضحى بساعة من وقته ليتفكر فى هذا .....
عندما يكون كل من حولك واثقون ان المشكلة لم تنتهى معه ....... وتُأكد انت لهم بكل ثقة فيكما انك وهو لستما كذلك ولا تحتاجان لاى شئ غير الاخر ولا احد له فائده بينكما ، لعدم احتياجكما لذلك  ..............  وتفاجأ انهم كانوا على صواب ......................................
وانت ................. كنت على خطأ .................
عندما تكتشف انه مصر على ان تكونا اثنين ، بالرغم من انك لم تتعامل معه ابداً على غير انكما واحد ................

عندما تحبه ، وتكون مستعد على ان تقدم اى شئ فدائه .................... وهو لا يكون لك بالمثل ند ............ ولا يقدر ولا يثق .........
عندما تدمع عينك وانت تقول له ................... والله احبك .................. وتقصدها من كل اعماق اعماق قلبك ........... ولا يهتز له نوط من انياط قلبه ....................



عندما تبكى دمعاً حاراً لاول مره فى حياتك تشعر بطعمه  ...... ولا يصدقك ...........................
عندما يكون فى دمك ولا تستطيع ان تستخرجه منه ........ لاندماجه مع كل خلايا قلبك وكل مصانع دمك فى جسدك ...........
ويأبى هو إلا و ان تستخرجه مهما كلف الامر ولو بموتك  .....................................................
عندما تنتظر لتراه لتخبره بخبر تحقيق اهم احلامه معك ........ فيفاجئك هو بخبر افظع شئ كنت تريده فى حياتك وهو طلب فراقك ...................

فهذا هو ما يسمى ......................

قمة الظلم ..........................................



تخطأ الحروف لكن تظل المعانى كما هى .............

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...