الأحد، 31 يناير 2010

الكبر

اوحش حاجه فى الدنيا ،،،،،،،،، الكبر


عايز تركب قطر الفقر والسقوط الى الهاويه ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، اعجب  بنفسك


وحط فى دماغك انك احسن الناس وانت اللى ما جابتهوش ولاده ..............


خد فى نفسك قلم وفكر انك انت اللى مفيش بعدك........


او مثلاً فكر ان الناس كلها عايشه علشانك..........


او ممكن برده تقنع نفسك ، انك لو غبت شويه ...... يبقى الدنيا هتقف هيه كمان .....


وان الناس يا ولداه مش هتقدر تعيش من غيرك .........


اقتنع جداً ان الناس كلها جايه علشانك .......... او اول ما يشوفوك ، هيقولولك ،،،،،،،،،،، ااووووووه !!!! انت فلان او فلانه ..........


وفى الحته اللى هتقعد فيها كله هيجرى جري عليها ............  واول ما تتكلم كله هيسمع وهس هس ، اوعى الكلام بس للنص .......


وانك هتقف كده بكل فخر بضهرك والناس هتجرى تسلم عليك بعد ما يكونوا من غير ما تشفهم بشاورى عليك ........


عارفيييييييييييييييييين .................


انا فعلا اقصد كتييييير من المدونين.


للاسف انا تابعت اكتر من بوست ، اتحول لخناقه ونزاع على الزعامه ........... واحمد الله انى لا مشهور وبيجيلى بالميات على المدونه ، ولا كمان رحت المسرحيه اللى اتعملت فى اخر لقاء............




انا للاسف ،،،،،،، كنت دايما بتابع اخبار اللقاءات دى ......... وكان بيبقى جوايا احساس (يا ترى كنت هعمل لو كنت معاهم ، وان كنت عمرى ما هبقى معاهم) .........


الا ان المره دى ................. للاسف اقتنعت انى فعلا عمرى ما هوافق حتى بخيالى ابقى معاهم ...........


لانى كنت هتخنق بسرعه جداً ................ وكان ان بصراحه ، هههههههههههههههههههه ، كانت هتبقى فرصتى انى امارس هواية الخنق على الخنيقييييين اللى بموت والله موت فيها.


دا انا كنت هعمل فيهم عمايل ............... وكل واحد او واحده عنده بالنسباله اى شك فى احساس فى اى حاجه من اللى فوق اعلاه ده ............


كنت هعمل فيه عمايل .................... ايووووووووووووووه يا جدعان ..............


دا كان هيبقى يوم فض الكبت العالمى بالنسبالى ....................




للاسف فيه ناس كتير كانت رايحه متخيله ،،،،،،،،،،، ان باقى الناس رايحاله .................. وان الدنيا هتقوم وتقف علشانه ...........


مع ان الموضوع فى الاصل مش كده خالص ....... ويكفى بصت واحد بس محترم بعدم احترام للشخص ده ...........


والله كافيه تضيع اى احساس بمية شخص حواليه ................


عموماًًً , انا عندى رغبه فى التهييييييييييس . لانى بجد عندى رغبه فى قول كلمة طظظظظظظظظظظظظظظظ كبيره لناس كتيييييييييييييييييره.








لانى بجد اتخنقت .............. ( الانا ) ذادت حبتين المره دى معاهم.


لكل من هياخد الكلام على نفسه  وما برتحشى فى قنعرته.


احسن ..................


ولكل اللى بعزهم بس جات فيهم ................


(انا اللى اسف ) بس (بس خلاص)

وعموما جاتكوا البلاوى (انتوا الاتنين حلوين)

واااااعدواااااااااااا بالعافيه .

الأحد، 3 يناير 2010

بدون عنوان

آذان جميل جداً

بصوت عذب فوق ما تتخيلوا ...........


يصعد الامام المنبر ...........


يلقى على مسامعنا بعض من آيات القرآن ........


يحدثنا عما لم ننتبه اليه من قبل .......


عما تهنا عنه ونسيناه او قل تناسيناه ............


نشعر جميعاً ... وكأننا لأول مره نسمع ما يقول ...... لأول مره نسمع هذا الكم من الآيات والآحاديث التى تخص نفس الموضوع ......


نشعر اننا معه فقط وهو يتحدث  ........  وهو يسرد علينا قصص الآولين والآخرين ......


نذهب معه الى عالم اخر  .... مختلف تمام الاختلاف عن ذلك الذى نعيشه ..............


نتذكر ان لنا الله ...... ولنا قرآن ............. ولنا شريعة ومنهاجاً ..............


جوٌٌ قلبىٌ ساخن  ........ شديد السخونه ............. تتسارع فيه دقات القلوب ....... وتتسع فيه العيون .... من جمال وقوة وهيبت الكلمات ........


ولصدق المعانى والعبارات ............... نسمع ونقتنع ........... لإيمان الناطق بما يقول ..............  نشعر بأن كلماته تخرج من صدره الى لسانه بدون قيود ..........


نشعر انها لم تمر على معالج الكلمات والنصوص هذا الذى يسمى العقل .............. لا فانها كلمات لا اراديه .......... يقولها كما يشعر بها ..........
فهى فقط  ........... صادقه .


نتذكر ان هناك رب للعالمين ........... اننا مسجلون اسماً فقط باسم هذا الدين ..........................


وان هناك قاعدةً ومنهاجاً ........... نتذكر "قفوهم فانهم مسئولون"


لله ............ ااننا مســــــــــــــــــــــــــئولون ...................


كم تمنينا لو انا لم نكن موجودين ....... او إلى الجنة الان ذاهبون .............




ثم يصدح مره اخرى هذا الآذان الشجى ...... النقى ......... بإقامة الصلاه ........................


فيصلى الامام بصوت اعذب من ذلك الذى قد آذن .................


ثم سلم ...........


ثم اذا بهم يسئلون عني .................  ان احضروه ...........


واذا بالقائل يقول ............. لقد حضرت جنازة اخيكم فلان ........ فانتظروه   .. و لا تنصرفوا حتى تصلو عليه  وتودعوه ..........




فاذا بهم اتوا بى محمولا على الاعناق ..... ولست امشى كسابق عهدى .....................


فانا اليوم لم ولن اصلى معهم ............ بل من سيُصلى عليه .............


انا الان ارجوا من كل قلبى ،  والذى قد توقف بالفعل عن الخفقان ، لو انهم يدعوا لى من قلوبهم كما كنت ادعوا انا لاخوانى من قبلى .................


استحلفهم بالله  ......... الا يتركونى وحيداً كما امرهم الرسول ............ حتى اُسأل لعلى اثبت حين السؤال .............




ياااااااااااااالله ....................


انها لظلمة وانه لاحتباس .............. انه العجز الحق ........ فانا اسمعهم ولا يسمعون .......... خائف وهم غير خائفون ..........


اسأل الله ان يرحمنى  ............ واخاف لى آلا يسألون ..............

يااااااااااااااالله ........... اترانى ....... اين بى يذهبون ؟!! 


واذا بى اسمعهم عنى يتغامزون ........... " لقد كان يفعل كذا وكذا ........ 


ولم يكن من الذاكرين ، فتراه من اصحاب النعيم؟!!"



هكذا كانوا عنى يتحدثون ..........


الا انى كنت عنهم من المعرضين .......... مشفق من رب العالمين .........


تالله لكم كنت من المشفقين ...................  على يوم عظيم   ........

حتى ولو كنت من المذنبين ........... الا ان كان لى قلب رحيم .......


يخاف رب العالمين ............. اذا حدثته كان من الوجلين ...........


اما الان ....................


فمسواي الى رب عظيم ........... ارجوه ان يرحمنى ويغفر لى ما كانوا عنى يقولون ...........


ويتقبل ما كنت عنهم اخفى ولم اكن عنه يوماً من المعلنين ......... الا لرب العالمين .........




رحماك بى ربى فانا كنت لك من المحبين ........ 
فانت العظيم .............
وانت الكريم .........
وانت الرحيم .............




Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...