الأحد، 30 يناير 2011

اياكم والتعجل .... لا اسماء

 
 
انا اتحفظ بشده على تسمية اى اسم فى هذا التوقيت 
وخاصة البرادعى
الذى فرصة تسميت اسمه اكبر فى الوقت الحالى
 
فالبرادعى (ارى - والعلم لله ) انه اداه اجنبيه صافيه
هذا ما يظهر لى من تصريحاته وتحركاته وخطواته وترتيب افكاره
فهو
رجل لم يعيش فى مصر ولا يعلم عنها شئ سوا من على صفحات الانترنت
و ذو توجه علمانى
واجنده اجنبيه
    • حتى بعد تكوين الجبهه الوطنيه للتغيير ، لم يكن متواجد طوال الوقت فى مصر ، بل كان يتراسل معهم ومع المتحمسين له من خلال الانترنت والتليفون وهو يجلس فى اوروبا لا يعيش مع الشعب اشد واحلك لحظات حياته.
    • نحن نريد رجل وطنى ، ليس ممن يسرقون الثورات ، ولا ممن يمسكون العصى من المنتصف
      نريده رجل حقيقى مخلص ، وللاسف نحن نعدم هذا الوجود بسبب قمع حسنى مبارك واعوانه وقتلهم لكل ما هو خلاق او فيه شبيه امل.
    • نعم
      لذلك فأنا ادعوا الى عدم تسمية اى اسم الان فى ظل الهرج والمرج والضغط النفسى الذى ياتى الينا من خلال لعبة الاعصاب التى يلعبها مبارك الان من خلال التزامه الصمت والغموض والصبر على الشعب
    •  اخشى ما اخشاه هو تسمية اى اسم الان ، فالان ليس وقت لاى تسميات انها ثورة الشباب والشعب كله ولم يكون هناك اى احد من هؤلاء خلف الشباب من البدايه يتصدى للحكومه بصدره
      لذلك لابد وان تستمر شبابيه لاخر لحظه الى ان يتم عمل انتخابات نزيهه يقول فيها الشعب كلمته
    • كما ان ايضاً محاولة تسمية اى اسم الان ستجعل هذا الاسم بطل شعبى ثورجى يلتف حوله الشعب عاطفياً ليكون ديكتاتوراً اخراً للبلاد كالعاده
      او انه سيعطى الفرصه للحكومه للاخذ والعطاء ودخول مفاوضات ( كمفاوضات اسرائيل وفلسطين التى لم و لن تنتهى لانها لو انتهت سينتهى دور كثيرين فى المنطقه وهنا سيكون ليس لهم اى قيمه ليحافظ على وجودهم الغرب )
      اخوانى نحن نريد ان نحرر مصر ليتحرر العرب جميعاً
    • بالاضافه الى انه فى حالة محاولة لتسمية اى احد ليتصدر القمه ، فأكيد سيكون هذا باتفاق جميع الاطراف وهذا يعنى انه لابد من انه سيكون هناك تقسيم للكعكه الجاهزه الان للالتهام (من وجهة نظرهم) وسنسلخ الدب قبل اصطياده.
      اخوان ... علمانيين .... جبهة التغيير .... الوفد .... وكام واحد ليبرالى مستقل فى النص .
      هذا ما سيؤدى الى تآمر حقيقى على الوطن وسيذهب دماء الشباب البرئ الذى لا يعلم اى اسم من هؤلاء ، ستذهب دمائهم  كلها سدى
    • هل هذا الكلام وقته ؟!!
      بالعكس دا هو ده عز وقته
      الثوره لابد من ان تكون بشكل دستورى ايضاً ، لا يجب كثر كل الاعراف فيها
      تنتقل السلطه لرئيس مجلس الشعب
      انتخابات نزيهه
      ارادة الشعب تتحقق
      ...
      لكن تسمية اسم !!!؟
       

      لااااااااااااااااااااااا

      هذا يزعجنى كثيراً كثيراً
      لان الاختيار سيعتمد على قبول الشخصيه دولياً قبل داخلياً
      ثم يأتى بعد ذلك تقسيم الادوار
    • وبعدين مطلب الشعب واضح جدا لا يحتاج ابداً اى تسميات ولا شخصيات
      المطلوب هو وبكل بساطه : رحيل مبارك
      اذا فما هى المطالب الاخرى ؟؟!!!
      نحن لا نحتاج شئ مهم اكثر من ذلك
      نعم قد نضع تصور عن كيفية تحقيق ذلك
      ...الا انه لا يحتاج اسم شخص واحد
    • ولا احزاب بعد ذلك ، فانا لا اامن بأسم الاحزاب من الاساس فى الامه
      كيف نتحزب
      نحن كلنا مصريين
      لنا اختيارات تعتمد على اداء كل شخص بعينه وامانته وتأهله لمثل هذه الادوار
      اما سيطرة او دعم حزب بعينه له  !!! (حزب له انتخاباته الداخليه التى تعتمد على نقاط خاصه بالحزب نفسه )
      فلا ارى ذلك.


      نحن نحتاج ان تتكاتف الثوره ولا نفتح ابواباً عده للفرقه الان
      فمبارك عنيد ولن يتركها بسهوله.
      وسيفعل كل ما هو متوقع وغير متوقع لتفتيت هذه الثوره.


      والثوره بها خونه ومنافقين وراكبى الموجه كثيرين ايضاً ، ممن هم جاهزون لطعن اى احد فى ظهره للوضول الى مآرب شخصيه.


      ننتظر بترقب لنرى ماذا سيحدث مع ذلك العنيد

السبت، 29 يناير 2011

دعوه مهمه

الحمد لله وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد عبده ورسوله ،

قال تعالي " وتعاونوا علي البر والتقوي ولا تعاونوا علي الإثم والعدوان "

لا يخفي علي أحد ما حدث بعد مظاهرات الأمس من تخريب للممتلكات العامه والخاصه وعمليات سلب ونهب تعرض المجتمع كله لأعظم المخاطر ، وأي مكاسب تحصل للأمه من تدمير وحرق المباني العامه والوثائق والمستندات وإطلاق صراح المجرمين ، وكل هذه المصائب يخشي من تضاعفها في حالة إستمرار الفوضي .

والواجب علي المسلمين التعاون علي منع ذلك وحماية الممتلكات العامه والخاصه والتحذير من التخريب والسلب والنهب والسرقات والإعتداء علي الناس.

وأولي الناس بذلك هم الصالحون من أبناء كل حي الذين يجب عليهم جميعا التعاون والإجتماع علي النهي عن هذه المنكرات ومنعها ونذكر الناس بأن الأموال العامه ليست مباحه بل هي أعظم حرمه من الأموال الخاصه ،

قال الله تعالي " ومن يغلل يأتي بما غل يوم القيامة " 

فيجب علي كل من أخذ شئ من أموال المؤسسات العامه أو من الأشياء الموجوده فيها أن يرده ويحرم الإنتفاع به لشخصه أو أسرته ،

ولنذكر الناس بقول النبي صلي الله عليه وسلم " كل المسلم علي المسلم حرام دمه وماله وعرضه"
وليجتهد الصالحون من أبناء كل حي في التواجد في مجموعات ـ لا فرادا ـ لحماية الممتلكات قدر الإمكان وليمنعوا الإجرام والإعتداء ، وليتصدوا لكل من يحاول الإعتداء علي الأعراض والأموال العامه والخاصه وليحرصوا علي تجنب الصدام والإختلاف مع بعضهم أو بعض المتظاهرين لأن غرضنا إقاف الفوضي ومنع دفع البلاد إالي هاوية مجهولة.

وفي حالة إختناق المرور ينبغي التصدي لتنظيمة وكل هذا لحين إستقرار الأوضاع ، وفي حالة تواجد قوي الجيش لابد من التعاون معها وتمكينها من حفظ الأمن والإستقرار .

ونقترح كتابة لافتات تعلق في الشوارع فيها التحذير من الأعتداء علي أعراض المسلمين وأموالهم نحو ( اتقوا الله في أموال المسلمين ) و ( كل المسلم علي المسلم حرام دمه وماله وعرضه ).

ونسأل الله أن يحفظ بلادنا وسائر بلاد المسلمين من الفتن ما ظهر منا وما بطن.

الثلاثاء، 25 يناير 2011

الأحد، 23 يناير 2011

نعوذ بالله

تخيلوا لو ان هذه هى جهنم فعلاً التى يتوعدنا الله بها ان عصينااااه !!!!!!

بالرغم من ان جهنم فعلا اشد لهيباً وحراً وجحيماً ...... فهذه هى الشمس فقط وليست جهنم ،  فما بالكم بجهنم !!!!!
اما آن الاوان ان نتوقف عن الفلسفه والسفسطه والإصرار على ان عقلنا اهم واننا لابد من ان نعمل عقلنا ولا دين الا حين نقتنع ؟!!!!!
طب ماهو نقتنع بإيه من غير ما يكون عندنا قاعدة بيانات الاول كامله نوزن بيها الكلام علشان نقتنع او ما نقتنعش ......
اعاذنا الله واياكم من جهنم ولفحها ونفحها ........

تخيلوا


انظروا لحجم الارض بالنسبه للشمس فى الصوره !!!!

نسأل الله العافيه


ملحوظه : بعتذر عن عدم تواجدى الفتره الماضيه والفتره القادمه لاجلِ قريب ان شاء الله .

(مش قلتلكم فى البوست اللى فات كانت رسايل وفهمتها  :) ...... الحمد لله على نعمه .... نسألكم الدعاء بظهر الغيب ).

وخير ما حدش يقلق ..... خير والله اانا مش مضايق ولا حاجه ..... بس
تغيير بسيط فى الحياه ولابد منه وعايز شوية تركيز.

الثلاثاء، 18 يناير 2011

بعض من الهرتله ..... بعض من القلق






بالامس وقعت لى احداث كثيره جداً مما اضطرتنى للسفر سريعاً من جده الى مصر لمده قصيره جداً ولو ليوم واحد فقط و فى غير الموعد المخطط له من قبل
حتى استطيع الانتهاء من هذه المشاكل المهمه  والعمل على سرعة حلها.

الا انى احترت كثيراً بسبب غرابتها وحدوثها بهذا الخطأ الغير مقصود الذى كان من الممكن تجنبه بسهوله بعمل بعض الاحتياطات البسيطه.

الا ان الامر اعيانى كثيراً واحترت فى حله بالرغم من وجود خطأ فيه وكونُنا على حق فيه .

لذا اضطررت الى الاستعانه بالله ثم بأحد الحكماء فى حياتى والذى تربطنى به صله 
، رجلٌ مشيب ، حكيم ،  ذو شعر ابيض على اجناب رأسه وفى المنتصف يوجد فراغ بدون شعر 
نعم فهو اصلع الا ان هذه الصلعه زادته وقاراً على وقار

جلس الرجل وأخذ كل الاوراق والمعلومات التى لديّ بخصوص المشكله 

قرأها واطلع عليها بدقه ، فوجد معلومه متناقضه جداً فى الاحداث 
والتى اوصلته الى استنتاجه الهام جداً الذى سعقت عند سماعه

فبعد ان قرأ عليا وشرح التناقض الموجود فى الاحداث والاوراق قال لى :

" بما ان هذا لا يصح ابداً وغير واقعى اذا فهذا حلم ، انت تحلم  "

لقد برهنى لى الرجل بكل هدوء وحكمه ومنطق غريبين 
انى

 " احلم الان " 

وهذا ما اكتشفته عندما استيقظت بجوار زوجتى وانا منهك بشده بسبب السفر المفاجأ الذى ارهقنى 
لاحكى لها الحكايه بمزيج من الخترفه الغير مفهومه فى اثناء سردى للقصه الواقعيه لاحداث حلمى الغير واقعى

انتهت

***************************



كنت اتوضأ اليوم وافكر فى موضوع جديد ارغب فى الكتابه عنه


ولقد واتتنى فكرته للتو

الا وهو (الصـــــــــــــــــــبر على الابتلاء )

وتذكرت السيد بلال وحجم مصيبة اهله وبعض المصائب الصغار فى مقابلها وهكذا

وفعلاً استحضرت بعض العناصر الطيبه ذات المنطق المقبول للاستعانه بها فى هذا الموضوع

فشعرت بلحظة قلق ان يكون هذا تمهيداً من الله لى لابتلاء قادم جديد (فلا يوجد احد ابداً بدون فرح وطرح متتاليين ، يوم سعاده وفرح جم ، ويوم ابتلاء وتمحيص ، وكل على قدر اعماله وقدرصبره ).

فما افضل من التصبر بما قولته انت نفسك بمنطقك لنفسك ، لذا فمن الممكن ان يكون هذا تمهيداً ...........

واثناء ما انا كذلك ، اذ فجأة يخرج زميل عمل  ليمر بجوارى وبدون اى مقدمات فجأه يربت على ظهرى و يقول لى :

"ربنا يصبرك "

:)

هكذا بدون اى داعى او اسبب


...............استر يارب ، والله انا استويت خلاص والحمد لله على كل نعمه ...........

الاثنين، 17 يناير 2011

الليبراليون واستغلال القرآن

ولو انى مش من هواة الكلام الكبير
ومن النوع اللى بيميل لاستخدام كلام على القد
الا ان هذا المقال وجدت فيه فعلا رغبه فى توضيح بعض الامور الدينيه المهمه و تصحيح لنقطة عقائديه اهم .
 فبعد حالة التمييع التى حدثت الفتره الماضيه بسبب بعض الاحداث فى بلدنا الطيب الحبيب المهاود امد الله فى عمره وذاده صبراً على صبر .... ظهرت انياب بعض العلمانيين والليبراليين والمستنيرين والمتحررين والقوميين والوحدويين وكل ما هو مطين بـــ إين  ليميعوا الدين ويضربوه فى مقاتل فى اصل الاعتقاد.


حتى لا اطيل ولا استخدم ايضاً مصطلحات تخض ، لانى حاسس انى ابتديت اسحب فى بوست تقيل شويه حاكم انا بتجيلى ارتكاريه لما بفتكر الموضوع ده  والطيب احسن .


فأنا هتترككم مع اللنك ده فى مدونة الاخ العزيز واحد من الناس


بس قبل ما اترككم هجيب للكسالى اللى زي حالاتى  تعليقين عنده على البوست لاعطاء لمحه عن سببه حتى يتشجعوا للذهاب الى هناك للبدأ فى قراءته لعل يحدث بذهابهم تغيير او افاده ، اما من لديهم علم بالامر فلا مانع من التذكير وتجديد الدماء ولعلنا نصيب الهدف مع فرد واحد فقط يهديه الله فنأخذ معه الاجر دون انتقاص لاجره عند الله "ولان يهدى الله بك رجلاً خيرٌ لك من حمر النعم "
حد يقولى ايه حمر النعم ..... مش قايل ، دور عليها يا كسول لوحدك ولو اتزنقت هقولك

التعليقان :

واحد من الناس يقول...

رجاء من كل من يقرأ المقال ان اقتنع به أن ينشره في مدونته لتعم الفائدة وينتبه من لا يعلم الى هذه النقاط ولا يرتبط ذلك بذكر المصدر فالمهم هو نشر الحق ومن رأي فيه خطأ فلا يبخل علينا بالنصيحة

17 يناير, 2011 06:31 ص

غير معرف يقول...


لافض فوك اباسلمى نفع الله بك وبما كتبت اعجبني كثيرا حماسك وغيرتك على دينك فزادك الله علما وتقى وجعلك سيفا مسلطا على هؤلاء الذين اتخذواهوائهم إله فأضلهم الله عن الذكر .وعجبا كيف يكون المرء مسلما وهولم يسلم منه دينه فكيف بالمسلمين .ان هؤلاء الذين ضلو ويريدون ان يضلو بكتاباتهم المنحرفه التي لاتقوم على حجه ولا برهان سيسئلون عما كتبو وسيقفون امام الله جل في علاه كما قال:(وقفوهم انهم مسئولون )وستسئل ايديهم عما كتبت وستشهد عليهم وحينهاسيندمون اشد الندم على ما كتبو وما قالو.


وتقبل مروري اخوك ابو عبدالله العداوي


الأحد، 16 يناير 2011

شوفت بقـــــــــــــــــى 3



هااااااااااااااااااااا ؟؟!!!

ممكن نشوف الفيديو ده مع بعض ؟!!


ما تخافوش مش درس دينى ولا خناقه دينيه ......
كل مافى الموضوع هو ده منهج الناس دى اللى انتوا بتحاربوه ............ واللى انتوا خايفين على الاسلام منه !!!!

المستنير منكم يدى فرصه للاخر ان يفصح عن منهجه ..... اديلو فرصه تسمعوه زى ما انتوا بتطالبوا دايماً ......

اهوه الكلام على عينك يا تاجر اهه ...... واشهد الله انى اشهد بان هذا فعلا منهجهم فلقد عاشرت كثيراً منهم ولم ارى غير ذلك ....


ولم ارى كل تلك الاكاذيب المفتعله الملفقه والملصوقة بهم.


اسمعوا الرجل



اسمعوا الشيخ الوهابى السلفى المتشدد بيقول ايه
اسمعوا وما تكابروش 
وما تسدوش ودانكم 
لو سديتوها يبقى ما تتكلموش 
ولا تخلونا نسمع صوتكم





قولتوا ايه بقى ؟؟؟؟


مين هيقدر يتكلم دلوقتى ؟؟؟؟


ياترى هيطلع بحجة ايه تاااانى ؟؟؟؟؟


انا لا انكر انى لا اسمع كثيراً للشيخ محمد حسان محاضرات ، ليس لانه لا يعجبنى او غير مقتنع به لا سمح الله.
الا ان لكل منا اسلوب معين يحبه فى التلقى ...........  الا انى لابد من اثبات فضل الرجل والاعتراف له بالحق ..... فهذه هى شيمة الرجال .


معرفة الحق .... وتأديته لاصحابه...............

السبت، 15 يناير 2011

الى الشعب المصرى .... استرجل



بعد ثورة الرجاله

وفرجتنا عليهم فى التليفزيون زى الحريم

ادعوا كل الشعب المصرى المهاود المنكسر الطيب الرقيق واقول له


ما تسترجل ...... وتشرب بيريل بقى


وخلونا نخلص
جاتنا القرف

الجمعة، 14 يناير 2011

عاجل ..... جدا

انباء عن مغادرة 

الرئيس زين العابدين بن على للبلاد

وتسلم الجيش زمام السلطه

الانباء غير اكيده لكن هذا ما يتردد الان
واياكى اعنى واسمعى يا جاره




"الثورات يقوم بها المؤمن
ويجني ثمارها المنافق
ويجلس على ذروة سنامها اللعيب الحنجوري الكاريزمي "

 د. ستيته حسب الله الحمش 


نعم فهذا ما انتظره .... ذهب فاسد وسيأتى من هو افسد لكن فى البداية سيكون احكم

الا اذااا ..............

الخميس، 13 يناير 2011

مأساة السيد بلال (بلال فضل)

اتوسل لكم بدموعى ان تقرأوها بقلوبكم جيدا هى والتعليقات
ولا تبخلوا ولا تقع بكم همتكم عن قراءتها
ارجوكم

هذا المقال نقلته لكم كما هو لــ بلال فضل

من جريدة المصرى اليوم وقد ارسلته لى زميله عزيزه
انقل لكم المقال الان ولنا حديث غايه فى الاهميه تعقيباً على الموقف ان شاء الله

المقال:
رابط المقال


«أن تكون مسنوداً فى مصر أو لا تكون.. تلك هى المشكلة».. عبارة كتبتها عقب محرقة مسرح بنى سويف عام 2005 والتى راح فيها نخبة من خيرة شباب مصر، وجدت نفسى أرددها وأنا أشاهد على موقع اليوتيوب فيديو شديد الإيلام لآثار التعذيب الموجودة على جسد الشاب السكندرى السيد بلال الذى يقول أهله، فى بلاغ قدموه للنيابة العامة، إنه لقى مصرعه خلال انتزاع ضابط بأمن الدولة اعترافات منه حول دوره فى تفجير كنيسة القديسين.


هل تسأل الآن أجهزة الدولة نفسها: ما الذى دفع أهل ذلك الشاب الذى وصفته الصحف بـ«السلفى» لتصوير ذلك الفيديو المؤلم قبل أن يقوموا بدفنه بسرعة بناء على أوامر أمنية؟، هذه ليست عادة المصريين، ليست طباعهم، فهم أناس يقدسون الموت ويمنحون الميت حصانة فائقة، بالتأكيد أيضا لم يكن أهل الشاب السكندرى خالد سعيد سعداء أبدا بانتشار صورة جسده مشوها على الإنترنت، سواء كانت صورة لآثار الاعتداء الذى تلقاه، أو صورة لآثار التشريح كما قالت الداخلية. الإجابة أن أهل الشاب السلفى خشوا على ابنهم المصير الذى لقيه خالد سعيد، أعنى مصير أن يتم تشويه سيرة ابنهم لإنقاذ رجل شرطة من العقاب، كل الناس الآن يسألون: طيب خالد سعيد وقالوا إنه ابتلع لفافة بانجو، هيقولوا إيه عن الراجل الملتحى ده، هل سيقولون إنه ابتلع لحيته ومات بسبب ذلك؟. يبدو السؤال جارحاً، لكنه للأسف صادق ومرير.



كلتا القضيتين الآن أمام القضاء العادل، ونحن نثق فى أن الله عز وجل سيظهر الحقيقة وسينعم على أهل الفقيدين براحة توقيع العقاب على الظلمة، لكن ذلك لا ينبغى أن يمنعنا من مناقشة تفاصيل خطيرة لا تتعلق بصلب ما يحقق فيه القضاء فى قضية السيد بلال، أتحدث عن تفصيلة نشرها موقع «الدستور الأصلى» تقول إن المرحوم السيد بلال ذهب إلى مقر مباحث أمن الدولة بالإسكندرية وهو يحمل بطانية، وقال لصديق له قابله قبل دخول المقر إن ضابط أمن الدولة استدعاه وقال له إنه لابد أن يأتى لكى يبيت فى الحجز يومين حتى ينتهى القلق الذى تشهده الإسكندرية فى ليلة عيد الميلاد، هذه التفصيلة بالتحديد هى أكثر ما آلمنى فى الموضوع كله، هناك يا ناس ياهوه مواطن مصرى تنازل عن حقوقه القانونية والآدمية طوعا لا كرها، هذا المواطن حتى لو قالوا إنه تم سجنه لمدة عامين فى قضية ما لم يتم إعلان تفاصيلها، لم يفكر للحظة فى أنه حتى عتاة المجرمين لديهم حقوق قانونية لابد أن يطالبوا بها، ولذلك بمجرد أن استدعاه الضابط بالتليفون حمل بطانية وذهب إليه، دون أن يعترض أو يسأله عن إذن النيابة أو يطلب منه الحضور بصحبة محام، لم يفعل شيئاً من ذلك كله، لأنه يعلم أن كل كلمة سينطقها سيكون لها ثمن باهظ، ولذلك ودع زوجته وابنه وأهله وحمل البطانية وذهب ليلاقى حتفه.


ببساطة لو كان هذا الشاب ابن أحد من المسؤولين المتنفذين أو رجال الأعمال الواصلين أو علية القوم أو حاشية علية القوم، وكان معتنقا لأفكار سلفية أو حتى جهادية، هل كان سيجرؤ الضابط على إحضاره إلى مقر المباحث بهذه الصورة، أم أنه كان سيبذل مجهوداً لكى يقوم باحتجازه بشكل قانونى بعد توفر إثباتات تدينه وتقف فى وجه الضغوط العاتية التى ستسعى للإفراج عنه فيما بعد، ولماذا لا يتم بذل نفس المجهود عندما يتعلق الأمر بواحد من أبناء غير المسنودين. بالطبع لا أتصور أن الضابط الذى قام باستدعاء السيد بلال كان يتصور أن صحته ستتدهور أثناء محاولة انتزاع الاعترافات منه، ربما لأنه قام بعمليات مماثلة قبل ذلك وكانت تمر دائماً على خير، لكنه بالتأكيد كان يعرف أنه يتعامل مع مواطن لن يصرخ طلبا لحقوقه، وكان يعرف أنه يتمتع بسلطات مطلقة بحكم حالة الطوارئ التى مكنته من اعتقال السيد بلال، ولكنها لم تمنع تفجير كنيسة الإسكندرية، باختصار وعلى عكس ما يظن البعض ليست المسألة أن السيد بلال سلفى ولذلك ليست له حقوق، بل المسألة أن السيد بلال مواطن غير مسنود ولذلك ليست له حقوق.


فى نهاية المقال الذى كتبته عن محرقة بنى سويف قبل سنوات كتبت فقرة هى للأسف الشديد صالحة لختام هذا المقال كأنها مكتوبة له خصيصاً، «السؤال الحقيقى ليس لماذا حدث ما حدث فكلنا سنتحدث كثيرا عن الإهمال والشموع والمواد القابلة للاشتعال وستتوه الحقيقة فى التفاصيل كالعادة، السؤال الحقيقى الذى لا يجب أن يتوه: هل يمكن أن يحدث ما حدث لأى من علية القوم أو الأثرياء أو المبسوطين أو المسنودين؟، بالطبع لا لن يحدث ذلك لأن لهؤلاء جميعاً دية وحياتهم تستحق ألف اهتمام ومليون احتياط ومليار إجراء سلامة. أن تكون مسنوداً فى مصر أو لا تكون. تلك هى المشكلة».


اللهم ارحم السيد بلال، وأظهر الحق من عندك قادر يا كريم.


انتهى المقال
 
لنا لقاء قريباً ان شاء الله

الأربعاء، 12 يناير 2011

عوداً احمــــــــــــــدوا

اخيراً وبعد طول انتظاااااااار

يا ترى شكلك ايه يا مصر ؟!!!

يا ترى اللى فيكى اتغيروا ازاى ؟

وهل فعلا اتغيروا ؟!!

هل فعلاً فهموا وشافوا اللى ما كانوش شايفينه ؟!!

اتمنى ذلك من كل قلبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى

وأدينى هشوف

ا

الأحد، 9 يناير 2011

الكلام ده مهم

لقد هالنى ما يحدث من ردود فعل من قبل المسلمين تجاه الحادثه الشنيعه التى لم يقبلها اى احد منا الا وهى حادث الاسكندريه الاليم ، فقد انبرى الشباب والمتحمسين ضد الحادث الى القيام بردود فعل متباينه منها سليم وحسن النيه ، ومنها ما هو خبيث المعتقد والمذهب والهدف.
وتحولت مصر بقدرة قادر الى ساحه للفوضى ومقلب لكل من هب ودب ليلقى فيه بدلوه وما فى جعبته من سوء ،  لعله يحصل على جزء كبير من الكعكه التى أُلقيت فى يد الجماهير بغير ضابط ولا رابط ولا اى دور للمؤسسه الرسميه سواء الحكوميه او الدينييه .

وان بداخلى من الكثير ما اتحدث عنه هنا مما افجعنى وذاد حزنى من تكشف عورة المسلمين من سطحيه فى اصل المعتقد والدين ، فقد كشفت هذه المحنه عن مدى بُعد المسلمين فى مصر عن واقع دينهم وابسط واولى اساسيات اعتقادهم.
فاتضح ان الدين فى البلد هش اى هشاشه .....
فالاعتقاد هو قاعدة الدين التى يبنى عليه الاحكام والفقه ، فلا دين بدون اعتقاد سليم ، لذلك تجدوا ان الــ 13 سنه الاولى فى تاريخ الاسلام التى كانت كلها فى مكه المكرمه كانت فيهم الرساله المحمديه رسالة عقيده فى الاصل ان لم تكن فقط ،فالــ  13 سنه كانت كلها عقيده وتجدوا ذلك بيناً فى السور المكيه كلها .
بعكس ال 10 سنين الاخر فقد كان فيهم الاحكام اغلبها فقهيه .
وذلك لان الدين لا يبنى بغير عقيده ..... وحتى لا اطيل ولا اجعل هذا المقال طويلاً تملوا منه ، وانا ارغب بشده فى قرائتكم له لاهميته الشديده وخطر عدم ادراكه .....
فلقد نقلت لكم مقال خفيف جداً لرجل لا اعلمه حقيقة الا انى اعجبت كثيراً بسلاسة طرحه وتوضيحه لشئ غايه فى الاهميه لذا ساترككم مع المقال الذى لخص بشده ما احببت ان أُلقيه اليكم من قبل ........

المقال

أظهر الشعب المصري أصالة ووعيا في تعامله مع الحادث الإجرامي الذي خلف عشرات الضحايا الأبرياء في حادث الإسكندرية، ولكن تعامل الإعلام والمثقفين مع هذا الحادث لم يكن بنفس الدرجة من الوعي والشعور بالمسئولية. لقد طفا على السطح خطاب إعلامي تغلب عليه الارتجالية والسطحية والسذاجة من الناحية السياسية ويغلب عليه الجهل بأصول الإسلام وشرعه حين تطرق الكلام للنواحي الشرعية لدرجة ظهر فيها الإسلام دينا مميعا بلا ضوابط ولا أصول. إن التأكيد على سماحة الإسلام وتأصيله لحسن معاملة غير المسلمين وبرهم والمحافظة على دور العبادة الخاصة بهم، لا يعني أبدا تفريغ الدين الإسلامي من أصوله بحيث ينادي البعض بأن (الدين كله واحد) وأنه (ينبغي أن تكون هناك صلاة واحدة للمسلمين والأقباط).

:لقد أساء الخطاب الإعلامي كثيرا للإسلام والمسلمين من ناحيتين

 
الناحية الأولى: بخطاب جاهل لكل أشكال التدين حتى خرج أحد السفهاء بعنوان لمقالته يقول (النقاب سبب مذبحة الإسكندرية) وأخذ في مقاله العبقري يشرح كيف أن انتشار النقاب أدى إلى هذا الحادث الأليم. وتطوع كاتب آخر ليقدم لنا تفسيرا آخر أكثر غرابة فقال (إن سبب مذبحة الإسكندرية هو ضبط مؤشر الراديو داخل كثير من المحال والدكاكين على إذاعة القرآن الكريم) ومن ثم طالب ذلك الجهبذ أجهزة الأمن بأن تلاحق تلك الدكاكين درءا للفتنة وتطويقا للانتحاريين. ويكتب ثالث (مازال سليم العوا طليقاً .... ومازالت وزارة الداخلية تبحث عن الفاعل مرة بين الأشلاء البشرية و مرة بين مواطني جمهورية الفيس بوك !! ). إن هذه الكتابات التحريضية كتابات غير مسئولة ولا تستشعر الخطر المحدق بالبلاد ووحدتها الوطنية ومن شأنها أن تزيد من التوتر الطائفي.

 
الناحية الثانية: بخطاب إعلامي يتناول مسائل دقيقة في الإسلام من غير أهل الاختصاص من علماء الدين، لدرجة أن يتجرأ مذيع أو مذيعة ليشرح (إحساسه عن رأي الإسلام في مسألة معينة) في الوقت الذي نجد فيه رجال الدين الأقباط هم فقط الذين يتكلمون في النواحي الدينية فيما يخص ملتهم. لقد أدى هذا الخطاب إلى قول كثير من الإعلاميين (إن الدين كله واحد). إن هذا يلبس على الناس دينهم، لأنه لو كان الاعتقاد كله واحد فلماذا يتمسك أي مسلم بدينه. وقد كانت لهذا ظواهر قوية كان أبرزها اللافتات التي رفعت في مسيرة بجامعة الأزهر. فقد تقدم شيخ الأزهر تلك المسيرة في خطوة نبيلة ومشرفة للتنديد بحادث الإسكندرية، لكننا فوجئنا بلافتة كبيرة خلف الشيخ مكتوب عليها (الهلال والصليب شمسهم عمرها ما تغيب) والتوقيع تحتها لرئيس جامعة الأزهر.



إن الصليب رمز من رموز المسيحيين وأحد معتقداتهم يحترمونه ويقدسونه ويدافعون عنه وهذا حقهم، أما أن يرفع هذا الشعار في جامعة الأزهر العريقة والمسلمون يؤمنون ببطلان ذلك الرمز شكلاً وموضوعاً لأنه يناقض كتاب ربهم، فإن هذا من تمييع الدين الذي قد يربك مفاهيم عامة الناس وفي نفس الوقت يصرف الشباب المسلم عن علمائهم.


إن معالجة التوتر الطائفي تتطلب شجاعة في فتح ملفاتها بالحكمة والحوار الهادئ وتتطلب ظهور وارتفاع صوت العقلاء من علماء المسلمين والأقباط. أما أن تعالج الأمور بهذه الخفة والسطحية فقد تكون مسكنات وقتية فقط وتبقى الفتنة كامنة في المجتمع تنتظر شرارة لإيقاظها.


منقول عن
د. محمد هشام راغب


الأربعاء، 5 يناير 2011

خدلك بريك


لا اعلم لماذا انتابنى شعور مُلح بالاحساس بهذه الجمله

"‏الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي بِنِعْمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتُ"

بعد ما قرأت بعض المقالات المهمه الى حد ما

 
*********************************

ارتكزت الفتره الاخيره على هذه الآية  كثيراً

وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (102) التوبه

وكانت هذه الايه هى مشجعى الفتره الماضيه على الاستمرار على الطاعه فى ظل وجود المعصيه  حتى لا تنفرد بى المعصيه وحدها فتهوى بى الى مكان سحيق.

فأنا دائم الايمان بأن العمل الصالح فضل الله ياتيه من يشاء 

 " انك لا تهدى من احببت ولكن الله يهدى من يشاء "

وكنت انوى كثيراً بل نويت فعلا غلق المدونه اما الى اجل غير مسمى او الى الابد .... الا انى تراجعت واكتفيت باغلاق التعليقات مؤقتاً ، واتخذت قراراً ان تكون من الاعمال الصالحه التى خلطتها بتلك السيئه ، لعلها تحدث امراً

***************************

اتذكر هذه الآيه طوال الوقت الفتره الماضيه

(وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا)

فلكل نفس نفسان او روحان قل ما شأت نفس تقيه ونفس فاجره ، وايهما تختار تكون انت .

وهالنى مشهد عابر رأيته على شاشتى الصغيره بالأمس وانا اقلبها عَلىِ اجد شئ اتعلمه فى هذا الوقت الباقى لى من اليوم الفارغ من اى هدف

عندما قال له الساحر الشرير "ان بداخلك روحٌ شريره ايضاً تتحكم بك "
فرد عليه قائلاً : " هذا يعتمد على ايهما أُغذى "

 
فقد اعجبت كثيراً بالرد ، بالرغم من انه فى الآيه الكريمه ايضاً ، الا ان تمثيله فى موقف فيه عزيمه وثبات وبطوله هالنى كثيراً وترك اثر كبير.

لذا لابد من تزكية النفس بالتقوى والعمل الصالح.

****************************************
كتبت على جانب مدونتى منذ فتره ولازلت تارك ما كتبته:
 "اسألوا لاخيكم الدعاء
فانه ممتحن ..... وقد اوشك ان ينجح "

اشكر كل من دعى لى من قلبه (والدى - والدتى – اختى – اخى – زوجتى – اهل زوجتى – اناس كثر من اقربائى حتى زملاء والدى والحمد لله )

اشكر واحد من الناس – الحب الجميل – فاطمه (فاتيما) – رامى – مرمر – اناس كثر لا استطيع احصائهم دعوا لى وكنت اشعر بصدقهم فى دعائهم.

اشكر مارو فقد ذكرت لى فى رسالة لها على هامش حديثها واظنها لم تشعر ولم تنتبه الا انى انتبهت كثيرا ولم تفتنى انها قالت فى معرض كلامها ، "وسأدعى لك" او " وانا بدعيلك" ، واظنها اخر من قال لى هذه الكلمه ، ولا اعلم لماذا اشعر الان انها دعت لى فعلا " وجات جوووون " ، فلسبب ما اعرفه انا مقتنع انها كانت تخلص الدعاء ، اسأل الله ان يتقبل منها ما تفعله وما تحاول ان تفعله ويجعله فى ميزان حسناتها ، فلقد شجعتنى على شئ مهم اشكرها عليه ، اسأل الله ان يتقبله.

***********************************
اشكركم جميعا ، انكم هنا وتقرأوا لى وتتعاطفوا الان بقلوبكم .



هو البنى ادم ايه غير شوية تعاطف وقلب .......



اشكركم جميعاً



السبت، 1 يناير 2011

راجل دكر ...... شفت بقى 2

معجب انا بهذا الرجل  لحكمته البالغه النابعه عن فهمه للدين جيداً ......
 مسلم يقرأ القرأن وصحيح البخارى ... بل و يحفظهما ......
لكن المشكله هى انه هكذا يصبح الغرب عندما يعتقدون ...... يؤمنون ولا يخافون ...... امتلكوا الحريه فتحدثوا بكل حريه وبساطه ..... ولم يمتطى احد  منهم جواد الدعوه المستنيره ..... ولا دعوات تقريب الفكر ...... ولا الليبراليه اللى مش عارف ايه .....


"فقط اكتفوا بالانتماء الى ما هم يعتقدونه " ...........  (فقط)
انا اعتقد ...... اذا فهذا رأيى وهذا مذهبى ..... فهذا سلوكى  وتفاعلى ...... ولن اتخفى ولن اروغ  روغان الثعالب ......


انا مسلم ....... هذا دينى   (فقط هكذا )   فالامر بسيط


واهل جميع الديانات لهم منا كل احترام ...... وحسن عشره ومعامله بالتى هى احسن وزياده ........ فهذا ايضاً ديننا ..... وهكذا امرنا ..
اسمعوا ما هو آت ...... وترفقوا بأنفسكم ولتكونوا مستنيرين ومثقفين و تسمعوا وتعقِلوا ............. فأخشى ما اخشاه ان تخدعكم اهوائكم بقولكم لن نرى فنحن لا نتفق معك من البدايه ...........

















انتهى



Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...