الاثنين، 17 يناير، 2011

الليبراليون واستغلال القرآن

ولو انى مش من هواة الكلام الكبير
ومن النوع اللى بيميل لاستخدام كلام على القد
الا ان هذا المقال وجدت فيه فعلا رغبه فى توضيح بعض الامور الدينيه المهمه و تصحيح لنقطة عقائديه اهم .
 فبعد حالة التمييع التى حدثت الفتره الماضيه بسبب بعض الاحداث فى بلدنا الطيب الحبيب المهاود امد الله فى عمره وذاده صبراً على صبر .... ظهرت انياب بعض العلمانيين والليبراليين والمستنيرين والمتحررين والقوميين والوحدويين وكل ما هو مطين بـــ إين  ليميعوا الدين ويضربوه فى مقاتل فى اصل الاعتقاد.


حتى لا اطيل ولا استخدم ايضاً مصطلحات تخض ، لانى حاسس انى ابتديت اسحب فى بوست تقيل شويه حاكم انا بتجيلى ارتكاريه لما بفتكر الموضوع ده  والطيب احسن .


فأنا هتترككم مع اللنك ده فى مدونة الاخ العزيز واحد من الناس


بس قبل ما اترككم هجيب للكسالى اللى زي حالاتى  تعليقين عنده على البوست لاعطاء لمحه عن سببه حتى يتشجعوا للذهاب الى هناك للبدأ فى قراءته لعل يحدث بذهابهم تغيير او افاده ، اما من لديهم علم بالامر فلا مانع من التذكير وتجديد الدماء ولعلنا نصيب الهدف مع فرد واحد فقط يهديه الله فنأخذ معه الاجر دون انتقاص لاجره عند الله "ولان يهدى الله بك رجلاً خيرٌ لك من حمر النعم "
حد يقولى ايه حمر النعم ..... مش قايل ، دور عليها يا كسول لوحدك ولو اتزنقت هقولك

التعليقان :

واحد من الناس يقول...

رجاء من كل من يقرأ المقال ان اقتنع به أن ينشره في مدونته لتعم الفائدة وينتبه من لا يعلم الى هذه النقاط ولا يرتبط ذلك بذكر المصدر فالمهم هو نشر الحق ومن رأي فيه خطأ فلا يبخل علينا بالنصيحة

17 يناير, 2011 06:31 ص

غير معرف يقول...


لافض فوك اباسلمى نفع الله بك وبما كتبت اعجبني كثيرا حماسك وغيرتك على دينك فزادك الله علما وتقى وجعلك سيفا مسلطا على هؤلاء الذين اتخذواهوائهم إله فأضلهم الله عن الذكر .وعجبا كيف يكون المرء مسلما وهولم يسلم منه دينه فكيف بالمسلمين .ان هؤلاء الذين ضلو ويريدون ان يضلو بكتاباتهم المنحرفه التي لاتقوم على حجه ولا برهان سيسئلون عما كتبو وسيقفون امام الله جل في علاه كما قال:(وقفوهم انهم مسئولون )وستسئل ايديهم عما كتبت وستشهد عليهم وحينهاسيندمون اشد الندم على ما كتبو وما قالو.


وتقبل مروري اخوك ابو عبدالله العداوي


هناك 5 تعليقات:

richardCatheart يقول...

جميل على فكره جدا

متفقه معاه طبعا فى ناس بتضرب الايات بالايات لشىء ما فى صدورهم

مع ان فى ثوابت ماينفعش تحتمل معنين وباب الاجتهاد والعمل مفتوح فىالباقى ربنا عز وجل اكرمنا بنعمه العقل للتعقل والبحث وتركلنا الباب مفتوح لان الاجتهاد نعمه ورحمه

انما اللعب فى الثواب بيكسر اساس العقيده

العموم المقال حلو تسلم ايدكم

ويكا يقول...

ماروا
الله يفتح عليكى

هو ده اللى المقال عايز يقوله ويوضحه

وعلى فكره موضوع الاجتهاد واعمال العقل ده له شروط برده ومش اى حد يعمله والا تبقى هتخرب وكل واحد هيفسر بمزاجه وعلى هواه

موجة يقول...

جزاك الله كل خير يابشمهندس
عن ما نقلت وعن ما كتب

استفدت عشان :

اوقات بيختلط على الامر فى فهم بعض ايات القران
ولكن بعد كده هبقى ارجع لاى كتاب تفسير بدل ما ينطبق عليا نص الايه اللى فى البوست
اللهم ارحمنا

ويكا يقول...

واياكى يا موجه

اللهم امين

mrmr يقول...

فى امور كثيره لم يكن لدى تعليق
بس مش يمنع انى اقرا ما كتبت او ما تنوه عنه فقط احب أن اثبت حضور
دمت بخير

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...