الاثنين، 28 فبراير 2011

الثوره المضاده للمضاده للمضاده

اقولكم حاجه 
بالرغم من انى كتبت قبل كده عن خطر ان يكون فيه ثوره مضاده
ومن ان مجهود الثوره يروح هدر 

او ان مبارك يفط وينط تانى ونلاقيه هو او اى حد من زبانيته على قفانا تانى ويكيلنا سوء العذاب 


الا انى اعترف ان كانت قناعتى الحقيقيه و الشخصيه ان الموضوع مش ثوره مضاده ولا اى شئ ، لان ده مش طبيعى ولا معقول  بالنسبالى لاسباب كتيره ممكن اجمالها او تفصيلها لاحقاً.


لكن من باب الحذر والخوف من ان الشعب بتاعنا ينام ويموت ويرجع الحال كما كان عليه ، فكنت بقول خليك شغال على اسوء الظن واعتبر ان الحرب دايره لاخر لحظه ، وسوء الظن من حسن الفطن.


فبالتالى تخيل اصعب التوقعات واغربها واخرها ، فالايام اثبتت لنا ان لا شئ مستحيل او بعيد الحدوث

وقد فعل نفس الشئ كثير من الكتاب والمثقفين ، فأنا كنت ارى ان تحذيرهم المتوالى والحثيث لم يكن من باب قناعه بوجود ثوره مضاده اكثر منه خوفاً من وجودها فعلاً
وحتى لا نترك الفرصه لمباغتتنا واخدنا على حين غره ، تم التحذير والتأكيد على محاربة اى شئ من شأنه وئد الثوره فى مهدها 
وقد كان والحمد لله ولازال هناك متابعه وتفعيل لاهداف الثوره اولاً بأول .


الا ان الموضوع الان اجده بدأ يأخذ منحى خطير ومنعطف دقيق لا يؤُمن منه السلامه فلقد انتشر الخبر واقتفى الجميع عليه الاثر.


فلقد بدأنا نمرض بمرض المؤامره ، وهناك فرق بين مرض عارض وعقده دائمه وما نحن فيه هو مرض عارض قد يزول


الا انه قد يستمر ليصبح عقده متلازمه ......

فالجميع الان يكتب عن الثوره المضاده  والجميع يقوم بتحويل اى عمل ايجابى الى اعتباره  خطوه خفيه مخفيه لولبيه حلزونيه للاتفاف حول الثوره وتمهيداً لضربها فى مقتل.


ايها القوم ..... اعى تماماً خطورة وجود بعض  فلول النظام البائد الحقير الى الان على سدة الحكم وخاصة انهم لازالوا مُصرين على اتباع النظام والاسلوب الديكتاتورى العنيد المتعفن 


الا انى احب ان ابشركم واطمئنكم على ( حذر ) ان هذه فقط حلاوة روح لهؤلاء الاشخاص المتبقيين ، او انها محاوله لتأمين ظهورهم  -  لا آمنها الله لهم - لا اكثر فمن المعلوم ان الشعب سيبطش بهم لا خلاف ، لذا لابد من زعزعة هذه الثوره وهذا التجمع والاتفاق وحالة الوئام الشعبى الذى طالما زعزعوه لضمان استمرار استقرارهم .

الا ان التغيير لا يأتى فجأه والا سيكون سريع الوقوع والفشل ، ولابد من تحويله الى خطه مؤقته بتوقيت ، يتم فيه التحول التدريجى من نظام الى نظام والا نكون نخدع انفسنا ولن نستطيع التغيير .


الا ان هذا لا يمنع ابداً من ضرورة واهمية اصرارنا على تغيير هؤلاء المتعفنين البائدين - بالرغم من عدم حبى لاستخدام هذه الالفاظ الا ان البزست القادم ستعلمون منه لماذا بدأت استخدم هذه الالفاظ ان شاء الله .

نعم فترك هؤلاء دون ضغط من قبلنا على سرعة تغييرهم واحلالهم واستبدالهم بما هم اصلح وانظف لشئ مهم وجد خطير.

فطبيعة الحال وعادة قادتنا الحاليين التى تعودوا عليها منا اننا دائماً (نعمل بمبدأ هوجة عرابى) 

فما هى الا غضبه فغفوه فثبات عميق يستمر قرون

الا ان هذه المره تختلف ولابد ان تختلف ان شاء الله والا لن ننعم مره اخرى بطعم الديموقراطيه المفقوده المنشوده منذ خلق الله مصر.


لابد ان نستمر فى المتابعه والتدقيق ومحاسبة القائمين على الامر الان وبعد ذلك ، لكن دون ان نصاب بأى عقد قد تستمر معنا بعد ذلك مما يساعد فى فساد البلاد والعباد ، او ان يُفتح الطريق للصائدين فى المياه العكره لاحقاً.


كما انى اخشى ايضاً ان نصنع نحن انفسنا تلك الثوره المضاده بأصرارنا على وجودها 
فإصرارك على وجود الشئ يخلقه ويوجده 
والدليل على ذلك هو حالة عدم الثقه وعدم الاستقرار الموجودين الان على الساحه بين الجميع مما قد يتسبب فى ضياع ما تم بناءه 


لابد من عمل ثوره مضاده للمضاده للمضاده التى بدأنا فى خلقها .


ولابد ان نكون اكثر وسطيه واعتدالاً فكرياً حتى لا نصنع نهايتنا قبل بدايتنا


*************************************

انتظروا قريباً 

exclusive 
 البوست القادم
مدونة بصراحه

الجمعة، 18 فبراير 2011

هام وعاجل




ياشباب ، درءاً  لعمل ثوره مضاده
وبما ان الموضوع بدأ يظهر فيه فعلا بشارات
 

خبر عاجل انا حصلت عليه بنفسى : فيه فعلاً مظاهره هتطلع بكره  تأييد لمبارك واعتذار له ، هتبدأ من ميدان اسفنكس  
(في ميدان سفينكس الساعة 11 صباحا وهيطلعوا منه إلي ميدان مصطفي محمود يصلوا الجمعه هناك ونبدأ مسيرتهم ، هذا هو المخطط له فعلياً )

الموضوع مابقاش سهل وفيه فعلاً تحضير لثوره مضاده 

وفعلا البلد لم يحدث فيها غير ان سيادة الرئيس تنحى وخلاص ، وببساطه تحت ضغوط شعبيه بتحبه وعايزاه ينقذها من الضنك اللى وصلناله بعده ممكن ترجعه تانى لان البلد بتنهار اقتصادياً ونفسياً ده على حد ترتيبهم وقولهم اللى بيحضروله برده ، وهو نفسه لازال فى مصر وباقى اتباعه فى القصر الرئاسى بيحضرهوله هو او ابنه
 

الموضوع بدأ باستعطاف الشعب بان الراجل مش راضى ياكل ياعينى وبيموت وفى غيبوبه كمداً وحزناً ، وبما ان شعبنا طيب وغلبان هيبدأ يعتذرله بعد ما يكون صعب عليه.

بالاضافه لوجود لسه الكلاب بتوع امن الدوله والمخابرات اللى بتعمل الان فى صمت اللى بقائهم حتمى مع بقاء مبارك وازلامه ، وما تنسوش ان بكره الشرطه احتمال تنزل مع الشعب اتحاداً معاه والله اعلم مين هينزل مع مين يقول ويعمل ايه ؟؟؟


والخوف كل الخوف ان ينزل رجال شرطه او امن دوله او مخابرات فى زي جيش ويضربوا الناس بالنار ، وتبقى فتنه بين الجيش والناس .


غير موضوع تانى اهم واخطر
 

وهوان جمال نفسه لسه له حق يترشح هو كمان فى الانتخابات اللى ممكن تتزور تانى ببلاش بعد ما يكونوا لموا كل اللى ممكن يحركوا اى مظاهره مره اخرى ضده او ضد التزوير 
وهيعتمدوا على ان الشعب بتاعنا بييأس بسرعه وهيقول اياكشى تولع هنعمل ايه اكتر من اللى عملناه بقى.

ويبقى ساعتها سلملى على جوزك يا اسماعين بيه

وابقى سلملى على الثوره



اوعوا دم الشهيد يروح هدر 

واخيراً اتمنى من كل قلبى ان يخيب ظنى 
فهذا ليس وقت احباط عن جد ، الا ان الحذر مهم جدا جداً فى مثل هذه الظروف

الخميس، 17 فبراير 2011

هو ليه انا متفائل؟!



هو ليه انا متفائل اوى كده ؟؟؟


قبل فتره كنت كتبت بوست غريب شويه كده انى حلمت حلم غريب معناه ان فيه ابتلاء هيجيلى 
وبعدها يمكن تانى يوم ، جالى واحد من غير سبب وربط على كتفى وقالى اصبر من غير ما يعرف هو نفسه قالى كده ليه !!! (هيا جات منه كده)
وفعلاً جالى الابتلاء تانى يوم كتبت البوست ويمكن اكون لازلت فيه وفى اثاره المترتبه عليه ....

النهارده بقى والايام اللى فاتت 
عندى احساس تانى خالص ، معاكس تماماً للاحساس السابق 

المره دى متفائل لابعد الحدود ، كل ما تقابلنى ازمه او ورطه بحكم الابتلاء اللى انا محطوط فيه 
الاقى نفسى فجأه اصبر نفسى  واقول اصبر الخير جاى وكل ده ترتيب لحدث كبيييير جدا جداً لك هياثر على مجريات حياتك  كلها ان شاء الله و فعلاً اصبر.


الغريب فى الامر ، ان الورطات اللى بتجيلى او الزنقات يعنى بتجيلى من حيث لا احتسب بالرغم من ان ده هو الذى باحتسبه دايماً ، لانى دائما متوقع انها تجيلى من حيث لا احتسب.

لكن الاغرب بقى انى بعد ما اتقبض شويه واضايق  (طبعاً وده طبيعى) الاقينى عادى جداً ومتقبل الامور بروح رياضيه 
وولا كأن فيه حاجه ، واتفائل فجأه 
وبالذااااات فى المره دى ...... متفائل جداً لابعد حد ....
لا مش بسبب اللى حصل فى مصر ....
لان اللى حصل فى مصر ده كان بمثابة حلم وما كنتش متخيل انه بيحصل 
اباص كان مشاركتى فيه كانت بشكل ظاهر او باطن الا انى وانا كنت بشارك كنت حاسس انى فعلا بحلم.

لكن السبب الحقيقى هو انى ............. فعلا ما اعرفش ....
لكن واثق فى الله كتير ..... بالاضافه انى اتعودت ان بعد كل ابتلاء كان بيجيلى ، مفاجأه جميله زيى هديه كده.
وعلى قدر الابتلاء كانت المفاجأه ..... لكن المره دى 
انا حاسس ان ربنا باعتلى مفاجأه من العيار الثقيل ....

يكونشى هبقى وزير؟؟!!!

وهى دى مفاجاه حلوه ؟؟!!

لا لا لا ياعم ، انا حاسس انها حلوه فعلاً ان شاء الله.

ههههههههه


عموماً هنشوف ....
خليكوا معانا اكيد فيه بكره جديد .....

نلتقى بعد الفاصل .....






************************ اعلانات **********************



الخميس، 10 فبراير 2011

هل سينسحب مبارك ؟!!


توقفت الحياه بى الفتره الماضيه وخاصة اخر سبعة عشر يوم ، فلقد انحبست انفاسى على بلادى 
وما ستؤول اليه الحياه والنهايه
الا انى من لحظات وبعد تطور الوضع اليوم وانسحاب كل قوى المعارضه (اللى هى مش قوى اساساً اللهم الاخوان المسلمين فقط ) التى انتهت بأنسحاب اخر حزب ، حزب التجمع (بتاع اللى يغلب به العب به  - او- معاهم معاهم عليهم عليهم ) .
فقد قفز الى ذهنى سؤال محير بل هو شبه السؤال الاوحد الان فى عقول اغلبنا 
نعم هو نفس السؤال الخنيق اللى بينط فى عقل كل واحد منا 

(هو مبارك هيتنحى ولا هيفضل يقاوح ؟!!)


الاجابه لا يعلمها الا الله            (ولا حول ولا قوة الا بالله)


لكن اللى خلانى اكتب الان هو انى بدأت اتوقع الاجابه وسببها كمان


نعم فانا الان اتوقع ان يتنحى مبارك ان شاء الله 
اذا فلما لم يتنحى قبل؟!
تأتى الاجابه الطبيعيه لتقول :
لعناده وتمسكه بالعرش ، ولان سحر السلطه والعرش وشهوتهما لا تقاوما ولو بشهوة الابناء والاباء


الا انى اليوم لا ارى ان هذا هو السبب الحقيقى 
فالسبب الحقيقى ينجلى اليوم لى 
فمبارك لو كان تنحى قبل ذلك كنا لحملناه جميعاً على الاعناق وهتفنا بأسمه تكريماً واحتراماً لصاحب بطولة اكتوبر (كما علمونا وحفظونا ) وتآليهاً ايضاُ لفرعون مصر الذى اعتاد المصريون على انه اله لا شك مهما كانت ديانتهم ومعتقدهم فالحاكم فى مصر اله لا شك.


و اذا كان حدث ذلك 
كنا سننسى دم شهدائنا وابنائنا واخواننا ، كنا سننسى العباره ، كنا سننسى الامراض المستعصيه والسرطانات التى بدأت تشاركنا اجسادنا .... كنا سسننسى احلامنا التى تبددت فى حضن نظامه ... كنا سننسى قهر وبطش جنوده واعوانه ......
كنا سننسى كل ظلام عشنا فيه و معه فى ركن جنابه ....


الا انه اليوم اذا تنحى فلا اظننى ولا اظن اى احد سيهتف باسمه ..... لا اظنه سيخرج كريماً ابداً اليوم .....
واعذرونى ان اقول انى مجرد انى تخيلت انه سيخرج علينا ويقول خطبة عصماء محفوظه مسبقاً منا جميعاً لعتاقة من يكتبها له فى كل مره وجدب معينه من الكتابه لكثرة ما كتب واستنفاذه مصطلحاته وكلماته..... 
مجرد انى تخيلت انه سيخرج علينا ليلقى على مسامعنا تضحيته العظيمه بنا من اجلنا وانه سيتنحى حفاظاً على امننا وخوفاً على مستقبلنا (وان كنت اشك انه سيقول حتى هذا ولو كذباً فهو مكابر جبار عنيد) ، وجدت نفسى اتوقعنى ابصق عليه من اول وهله.


وتخيلت ان الجميع سيفعل المثل .....


لذا قلت هذه هى الحكمه ...... وما ربك بظلام للعبيد

كم ظلم هذا الرجل ابرياء 
كم تكبر وتجبر .... فلا جزاء للمتكبرين الا الخزي والذل 


فلم يشأ الله ان يخرجه عزيزاً بعد ان قال:

"لا اعلم لكم رئيساً غيرى .....
ولو انى تركت حكم مصر لجعتم وتخطفتكم الطير"
و

" مَا أُرِيكُمْ إِلاَّ مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلاَّ سَبِيلَ الرَّشَادِ "

هذا حال قوله
اما قولنا 
فهو :

اذهب        "لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ"

واتوقع ان يكون رحيله الليله ان شاء الله وليس غداَ فلن يمهله الشباب الذى استشعر قرب النصر لغداَ وسيخرج خروجاً مهيناً ان شاء الله ليكون لمن خلفه ايه ، وستنتقل اليوم مصر انتقالاً جميلا مشرفاً لم تحلم به اى بلد من قبل ولن تحققه اى بلد ، وسنرفع رأسنا خارج مصر قبل داخلها خلاص والحمد لله .
سنقول اننا مصريين متحضرين نأبى الظلم ولا نخنع ابداً.

فليكون اليوم عيداً لمن سهروا وتعبوا لنا فى الميدان

اللهم هذا راى وهذا قلبى 
اتبرأ به من حكم هذا الطاغيه الذى حارب الدين وكدر على المسلمين ، ومكن منهم اعدائك ....اللهم انى منه برئ 
ومن اعوانه أبرأ ..............

اللهم ردنا لقلوبنا وديننا سالمين غانمين لتكون نصرتك يارب العالمين


انتهى

الجمعة، 4 فبراير 2011

الى المرابطين .... ابشروا

الى اخواننا فى التحرير 
رابطوا وابشروا ..... واخذوا على يد الظالمين 


واقرأوا بشرى ربكم فى المؤمنون




  1. حِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِم مِّن ضُرٍّ لَّلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ
  2. وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ
  3. حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ
  4. وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلا مَّا تَشْكُرُونَ
  5. وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ
  6. وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلا تَعْقِلُونَ
  7. بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الأَوَّلُونَ
  8. قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ
  9. لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآبَاؤُنَا هَذَا مِن قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ
  10. قُل لِّمَنِ الأَرْضُ وَمَن فِيهَا إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ
  11. سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلا تَذَكَّرُونَ
  12. قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  13. سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ
  14. قُلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلا يُجَارُ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ
  15. سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ
  16. بَلْ أَتَيْنَاهُم بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ
  17. مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ
  18. عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ
  19. قُل رَّبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ
  20. رَبِّ فَلا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
  21. وَإِنَّا عَلَى أَن نُّرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ
  22. ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ
  23. وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ
  24. وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ
  25. حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ
  26. لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ
  27. فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءَلُونَ
  28. فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
  29. وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ
  30. تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ
  31. أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ
  32. قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ
  33. رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ
  34. قَالَ اخْسَؤُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ
  35. إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ
  36. فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ تَضْحَكُونَ
  37. إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ
  38. قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ
  39. قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ
  40. قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلا لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ
  41. أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ
  42. فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ
  43. وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ
  44. وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ

اليوم ...... اليوم

ما يقرب من حوالى المليون


معظمهم على وضوء
معظمهم توه منتهي من صلاة  ( الجمعه )
اللهم ان هذا لا يحدث بعيد عن عينيك ، بل انك شاهدً متحكم مقدر لهذا من قبل ان نُخلق 
فاللهم ان كانت هذه الفئه على حق ، لخير البلاد والعباد فأنصرهم ولا تردهم اليوم خائبين
ولا تأتى عليهم صلاة عصر هذا اليوم الا فرحين بها مهللين "الله اكبر"
وان كانت فيها شر للبلاد والعباد فردهم سالمين غانمين
غير ضالين ولا مُضلين
ولا فاتنين ولا مفتونين


********************************************


كم دافعت عن هذه الثوره ............. وكم عايشت إخوانى فى الميدان لحظه بلحظه .... لدرجة انى كنت اشعر احياناً انه ارحم لى التواجد هناك بينهم
لكى اكون اكثر هدوء بال واعصاب .... وراحه .


وكم اختلفت وتشاجرت ايضاً مع اولئك المنهزمين من شباب المصريين للاسف الذين لمخرجوا اول يوم ولن يخرجوا الان الا انهم فقط يكتفون بالفلسفه والسفسطه وتثبيط الهمم.
لدرجة ان منهم من نعتنى بالخائن العميل (ولا اعلم لماذا .... وما الخيانه فى ذلك ) .....
الا انى اليوم ومع اقتراب احساسى بالتمكين والنصر ...... ابدأ اقلق وأتوتر ...... هل فعلاً كنا على حق فى الاستمرار ؟!!
هل ما سيأتى هو خير؟!!
ام سينتهى عصر مظلم ويبدأ عصر اكثر تيهاً وتخبط ؟!!!!!!


حقيقة انا جداً متحير .... وقلق .... ومتوجس خيفه  ..... مثل (كركر - محمد سعد) ....
الا انى فعلاً شديد القلق منذ البدايه الا ان هدفى الاعظم وغضبى على النظام جعلونى اتغاضى عن جميع السيناريوهات التى اتوقعها بعد زوال مبارك وزبانيته.


حتى لا نستبق الاحداث ..... ونسلخ الدب قبل صيده .....
دعونا نكمل ما بدأناه بالفعل ..... فلا مجال للتراجع الان ...... ودعونا نكمل دعاءنا ودعوتنا لاصدقائنا للانضمام لاهل الميدان ، دعماً لهم وتحريراً للوطن بما يضمر فى نيتنا.




اللهم انصرنا ان كنا صائبين وردنا سالمين غير مفسدين إن كنا مخطئين.


وأسأل الله ألا نكون مخطئين
فلن اسامح نفسى ان كنا كذلك .... واسأل الله الا نكون كذلك

الخميس، 3 فبراير 2011

يا خساره يا شباب

 
لقد استطاع مبارك بما يمتلك من زبانيه واسلحه شريره من اعلام وبلطجيه وماكرين ومتآمرين من ارهاب المصرين واقلاقهم على لقمة عيشهم القادمه وعلى امان ارواحهم ومستقبلهما السياسى و الاقتصادي المعدومين بالفعل ، ولقد استجاب الشعب لهذا الارهاب وانهار الشباب قبل العواجيز وماتوا فى جلدهم وتخيلوا انه لا ملجأ من حسنى مبارك الا اليه فيا حسرة على شباب الامه الذين اختاروا الزل على الحريه والعيش بجوار الحائط على العيش امامه
 
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...