الاثنين، 29 أغسطس 2011

هل سيذهب فعلاً؟!!


طيب ايه ؟!! ........... وبعدين ؟!! هو رمضان هيمشى بجد ؟!!!
معقوله ؟!!
عو هيمشى بسبب ذنوبنا ولا احنا اللى ما استغلناهوش
 ولا دى الدنيا ولهوها وغرورها اللى غررت بينا وسرقتنا  ؟!
انا لسه مش مقتنع انه بدأ وانه هيمشى ...... 
ولدى شعور بخوف غريب ، وكأن بعد رمضان سيستكمل الدهر صنوفه والوانه معنا
هل ستنتهى الرحمات ؟
هل ستنتهى الروحانيات ؟ هل ستنتهى تلكم الصحبه التى لا تعدلها صحبه ؟ 
هل سينفك كلٌ الى عمله لينشغل فى
تلكم الحياة ؟
ما ابشعها دنيا وما اقساها فى غير رحاب الطاعه ...........
 لقد كانت ايام جلل تقابلنا فيها مع اخوانا نحبهم فقط فى الله ......
 ولا نريد منهم جزاءاً ولا شكوراً احببناهم فى الله فأجتمعنا عليه وسنفترق مره اخرى عليه ......
 لقد فتح الله علينا فى هذا الشهر فتحاً لم نكن نتوقعه .............
لقد علت همم اناس لتصل الى السماء سواءاً فى ابواب الطاعه بالصلاة والقرآن او باعمال الخير والبذل والعطاء
ايام قلائل آثرت بها رمضان وانقطعت عن عملى لاعيش فى وسط تلكم الصحبه وعشت 
وفعلاً عشت .... وحييت .. احياناً صلاه ....
واحيانا قرآن ....  واحياناً اعمال خير ( جميع انواع اعمال الخير ) لقد وفقهم الله كثيراً ....
 حتى قال احدهم ..... " فلتعلموا اننا ما فعلنا خيراً اختياراً ... بل كنا مجبرين على كل ما فعلناه ......
 افطار الصائم ورطنا انفسنا وقلنا سنفطر 150 صائم ولم نكن نعلم كيف تورطنا فى هذا الالتزام فاذا بنا نفطر 270 صائماً يومياً من اهل الفاقه ....
اخواننا فى الصومال جوعا وتأذت قلوبنا لهم ولم نعلم ماذا نفعل واذا باخوان لنا من خارج البلد ياتون الينا يسالونا ان ننظم لهم حمله لجمع التبرعات فاذا بنا نحن من يقود الحمله وينسقها الى اسبوع  وثانى ايضاً الى ان نُتخم بالتبرعات ولا نعلم اين نذهب بها بعد ان امتلأت مستودعاتنا بها .... المعتكفون لم نعلم الى الان من اين يأتى سحورهم الفخم هذا يومياً وافطارهم الافخم .... وغيره الكثير من التوفيق "

انتهى كلامه وكلامى ايضاً

هل سيغادر فعلاً ؟!!!

استحلفكم بالله ان تخبرونى انه لن يغادر الان حتى تجف تلك الدموع التى اعجزت عينى عن رؤية الحروف لاتمكن من الكتابة اليكم لعلكم تدعوا الا ينتهى شهر الله هذا 

ما اشد الفراق 
وما اوجع توقف العطاء

وما افقد الصحبه الصالحه والخير المطلق 

لنا الله الى ان نموت
لنا الله مع هذه الدنيا البشعه الكئيبه الحريصة على المال والابناء والنساء والضيعات 
لنا الله مع تلك الجحود والكره والغل والحسد والطمع والخيانه
لنا الله مع ما تبقى من الدنيا الدنية الدنيئه

لنا الله مع الشياطين التى هزمتنا اشدما هزيمه

لنا الله ليحرص تلك الدموع المنهمره مع فراق الحبيب الذى ما ظفرنا منه بأى شئ الا رجائنا فى رحمة العفو القدير

سيرحل ويتركنا واعلم انى ما اخذت منه شئ الا رجاءاً فى عفو كريم عظيم ...... وصبر حليم تواب رحيم

سيرحل وقد قصرت فيه ..... سيرحل ولم استفق الا على رحيله 

اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي
وهواني على الناس , يا أرحم الراحمين.....
أنت رب المستضعفين، وأنت ربي..
إلى من تكلني؟ إلى بعيديتجهمني
أم إلى عدو ملكته أمري ؟! 
إن لم يكن بك غضب عليَّ فلا أبالي،
غير أنّ عافيتك هي أوسع لي..
أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات،
وصــلح عـليه أمـر الـدنيا والآخـرة 
أن يحل علي غضبك , أوأن ينزل بي سخطك،
لك العتبى حتى ترضى
ولا حول ولا قوة إلا بك


Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...