الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2011

مقال اكثر من رائع



مقــال متميــز
===========
هناء المداح تكتب: إن جيتو للحق.. السلفيون والإخوان أحق

الإثنين، 31 أكتوبر 2011 
===========

ما المانع من أن يعطى الشعب المصرى فرصة ولو لمرة واحدة لأفاضل السلفيين والإخوان المسلمين كى يحكموا ويقودوا البلد فى المرحلة القادمة، ويكون لهم النصيب الأكبر فى تولى المناصب العليا مثل الوزارات المختلفة خاصة الخدمية منها بالإضافة إلى المجالس النيابية؟
لماذا لا يعمل الكثير من المصريين عقولهم وينجرفون بسهولة وراء الإعلام المسموم المضلل بمختلف وسائله الذى يهاجم هؤلاء دائماً وأبداً ويجعلون منهم فزاعة وخطرا يخيفون ويحذرون الشعب المصرى منهم وكأنهم ليسوا مصريين بل أعداء غرضهم الأول والأخير هو سرقة عرش مصر ومقدراتها ليهبطوا بالبلد إلى أسفل سافلين؟!

هل سأل كل معارض للسلفيين والإخوان المسلمين نفسه ذات مرة لماذا عمل النظام الملعون السابق على، وأد الإسلاميين واعتقالهم فى السجون وتعذيبهم وتدمير حاضرهم ومستقبلهم بكل ما أوتى من قوة، ليبعدهم عن الساحة والمشاركة فى الحياة السياسية بأى شكل، ليظلوا مسيطرين على كل شىء فى البلد دون منافس أو منازع؟!

لقد دفع العديد من المنتمين للتيارات الإسلامية المختلفة لأكثر من نصف قرن الثمن غالياً لأنهم كانوا يقولون لا فى وجه أنظمة جائرة وظالمة وفاسدة، وذلك لثقة هذه الأنظمة الشديدة فى أنهم الأكثر تأثيراً والأصلح للنهوض بمصر والمصريين، ولكن الطمع فى السلطة حتى النَفَس الأخير والرغبة فى الاستئثار بخيرات البلد والانصياع لأوامر وتوجيهات ورغبات أسيادهم فى الخارج، وأمور أخرى كثيرة أعمت هذه الأنظمة عن رؤية الحق والتفكير فى الحساب والعقاب والوقوف بين يدى الله يوم القيامة يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم!

بما أننا جربنا لسنوات طوال حكم العسكر والعلمانيين الذين جعلونا فى ذيل الأمم بسياساتهم المدمرة وجهلهم وإقصائهم ومحاربتهم غير المبررة للدين، أرى أنه من الإنصاف أن نمنح ذوى القدرة والخبرة من الإسلاميين وهم كُثُر فرصة للإمساك بزمام أمور البلد لمحاولة الارتقاء به وانتشاله من كبوته بسرعة وبسلام لأنهم خير من يتقون الله فينا ويطبقون العدل فى كل شىء بما يرضى الله.

وكما يقولون: "لو بطلنا نحلم نموت".. أحلم أن يكون حفظ رئيس الجمهورية للقرآن وتمتعه بفصاحة اللسان أحد بنود الدستور القادم التى يتم بموجبها اختيار الرئيس، لأن هذا الأمر لا يقل أهمية عن باقى البنود والشروط الواجب توافرها فى الرئيس بل بالعكس فهو الأهم من وجهة نظرى، لأنه إذا كان حافظاً للقرآن وفصيح اللسان كان ذلك دليلاً على أنه عربى خالص لن يتأمرك أو يتصهين يوماً ما وبذلك نضمن انتماءه وولاءه للأمة العربية بشكل عام ولمصر الغالية بشكل خاص.. تفتكروا ممكن؟!

----------------
رابط المقال الأصلي :
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=523889&SecID=190


ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...