السبت، 24 مارس 2012

المرأه ذلك الكائن الأنوى


اذا ما قالت لك زوجتك يوماً ما 
العمل اهم منك 
فكيف تصدقها بعد ذلك 
ان قالت لك يوماً انها :
تحبك 
فضلاً عن انها لن تَصلح زوجه من تلكم اللحظه 
فقد انتهى عقد الزواج

**************************

اذا ما هاتفت زوجتك يوماً 
وطلبت منها ان تكون بجوارك وألا تكون ضدك تدعم شيطانك
وشرحت لها رغبتك الشديده فى الاستقرار معها وعدم التشتت 
 بسبب ضغطها المستمر عليك 
فكان رد فعلها 
ان عاتبتك واشتكت منك إليك 
وعبرت لك كم هى مفتقده معك الكثير والكثير 
و ... و .... و ......
اعتقد انها نسيت سبب مكالمتك 
بل
وانها لن تتذكرها يوماً ابداً
لذا انصحك .... 
بألا ترهق نفسك معها مره اخرى 
وافعل ما تشاء ... فقط راعى نفسك والله فيما ستختار بعيداً عنها 

**************************

اذا ما اختلفت يوماُ مع زوجتك 
( خلافاً كبيراً ) 
ولم تسترك وافشت اسرارك وفضحتك لمن حولها وحولك
فإعلم انها للسر لم تكن مؤتمنه .... وللخير ليست بأهل 
ومن فضحك بألامس لن يسترك فى الغد
ولا تهنأ ابداً وظهرك إليها ... ولا تغمض جفنك
وابقى متيقظاً ليلاً ... ومترقباً نهاراً 
متحفزاً ... لكل خطوات الخيانة منها 
فى اى وقت و حين

**************************

اذا كالت لك المرأه جميع انواع الاتهامات 
واتهمتك بما فيك وما ليس فيك 
وبالغت فيما هو لك سئ ... وألصقت لك ما انت ليس له بأهل ( شر طبعاً )
وتباكت كثيراً ... على ظلمك وهضمك لها ... حتى تتعاطف معها بشده للحد الذى قد تكره نفسك انت فيه 
وتشعر معه كم انت رجل مقيت ظالم ... مستبد ... جُرت على حقها ... وادرت ظهرك لطلباتها ... وانتهكت مشاعرها 
وارهقت حيلتها وسعيها .... 
حينها تأكد انها فعلاً زوجتك 

**************************

لن ترضى عنك زوجتك حتى تتبع هواها ...  او اتبعت  هواها ...
فإن اتبعت هواها فستستقلك .... وان انت حكمت  عقلك وقرارك فستشتكى منك 

**************************

 لو لم اكن متزوجاً لوددت ان اكون عازباً 
" حكمة للشباب المُقدم على الزواج "

**************************

الزواج الشئ الوحيد الذى لا يُنتصح فيه الشباب 
فبالرغم من كثرة المحذرين الا انهم يُصروا اصراراً غريباً على الزواج
وكأن كل من حولهم ينصحهم بفعل هذه الفعله الغريبه
او كأنهم يريدوا ان ينالوا شرف القدره على النصح بعدم الزواج بعد ان يتزوجوا

**************************

المرأه الان تتعامل مع  زوجها انه شئ من ممتلكاتها الخاصه التى اعتادت على ان يجلبها لها والديها 
فهى تربت ولها غرفتها الخاصه ... لعبتها الخاصه .... موبايلها الخاص 
كمبيوترها الخاص .... كل اشيائها الخاصه
 التى لا يحق لاحد ان يلمسها او يعبث بها 
فهى ملكها وحدها لمتعتها الفرديه والشخصيه
يأتوا لها بكل هذا ولا يُعجبها ... فإذا هى تزوجت فقد امتلكت شيئاً جديداً 
 لا يحق لاحد الاقتراب منه او تصويره
حتى هو نفسه ليس له اى حق فى اى شئ ليس بصدد امتاعها او رغبتها هى 
فوظيفته الكبرى ان لم تكن الوحيده ( من وجهة نظرها ) هو تلبية كل احتياجاتها 
ليس الماديه فقط بل كل احتياجاتها ورغباتها ولو كانت بضد رغبته هو
 ( ألم اقل لكم انه ملك لها )

**************************

المرأه كائن  أنوى  بحت 
لا تسألونى ما معنى انوى ... لان عدم قدرتى على تعريف الكلمه 
لا يقل حظاً عن عدم قدرتى على فهم هذا الكائن الأنوى 

**************************

صبراً ايها الرجال 
فأحمد الله ان الله قد خلق 
الحور العين 
ليس لنا الا الصبر ... حتى نتزوج ( صح )
اللهم ارزقنا الحور العين ( بسرعه )

**************************

صبراً يالرجال 
فإن موعدكم الجنه
 

**************************

اذا ما وجدت زوجتك 
عابده زاهده
دائماً ذاكره لعلاقتها بربها التى تناجيه فيها عن افعالك
ومدى ضيقها وحيرتها 
وعندما تذكرك دائماً بالله 
وبالاخص ما يخص حقوقها عليك 
وما امر الشرع به وما يجب على الزوج المسلم العاقل الراشد ان يفعل
(وتناست هى كل ما امرها الشرع به من حقوق وواجبات للزوج)
عندما تشتكى افعالك الشرعيه معها ( من باب التأديب والتهذيب التى امر الله بها )
وتحتسبها انها تقصير منك ولا تأخذ فى بالها انها مقصوده شرعاً
وتتهمك بالتقصير 
وتنسى تماماً ما تفعله هى من قصور شرعى فى حقك
( وتنتقى من الدين ما تريده ... وتتغافل عما عليها )
عندما تفاوضك بقوة اشد من مفاوضات اليهود 
التى يُذكر فيها 
ما لها وما عليك 
ولا مجال لذكر ما عليها 
فإعلم انهـــــــــــا
المرأه


**************************
عندما تُهمل المرأه فى حق اولادها وبيتها 
و تُلقى بأولادها لكل من هب ودب ليتلقاهم حين رجوعهم من مدرستهم 
الى ان ترجع من عملها 
وتتركهم لاهلها او أهله وهم فى حالة مرضيه مقلقه
لتذهب للعمل او اى شئ اخر له علاقه بأهتماماتها 
وعندما تجعلهم يتغيبون من الدراسه 
مره تلو المره لتعارض ذهابهم لمدرستهم مع شئ استكمالى فى حياتها تحتاج الذهاب اليه
فتسبق حاجتها حاجتهم 
ففى هذه الحاله .... لا اقول 
الا انهــــــــا
انسانه ........... مريضه
ولن تنجح ابداً
ولا اخفيكم سراً 
لو صدقت القول لزوجها 
لنصحته بطلاقها 
**************************
 لم ينتهى


ملحوظه صغنونه : بما ان مافيش واحده بتعمل ده كله مره واحده ( والا يكون الله يرحم زوجها ) اذا الكلام مش لازم يكون عن حالات بعينها  .... لانى بتكلم هنا عن الوضع الاستاندرد الخاص بالمرأه ... 
(  عدو مرأه بقى ) .... 



سبحانك اللهم وبحمدك سبحانك لا اله الا انت






هناك 4 تعليقات:

Noha Saleh يقول...

وليه مانقولش ان الرجل كمان انوى
او بعضهم يعنى

ويكا يقول...

نهى

ادينى اماره

Noha Saleh يقول...

تدوينة بحالها فى مدونتى قريب ان شاء الله

ويكا يقول...

اوبااااااااااا

يبقى فتحتى على الستات كلهم النار
انا كنت لسه بسخن بس

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...