الجمعة، 16 نوفمبر، 2012

يا خيل الله اركبى




رجل مع زوجته ليلة دخلتهما . و قد انكشفت الحُجُب و ارتفع السِتر و تحركت الرغبة في الحلال إذن لا تثريب عليهما ... شاب و شابة في ريعان شبابهما ... تخيل ثم ينادي منادٍ من الخارج ... أيا خيل الله اركبي ... فيتحول الي شخص آخر ... لا يعرفها ... و يتركها علي الفراش ... و قبل أن يغتسل ... يشد عليه ترسه و قوسه و يرتدي سيفه و يمتطي فرسه و ينطلق كالسهم مجاهدا في سبيل الله ... إنه حنظلة غسيل الملائكة ، ، رضي الله عنه وأرضاه .
==========================

هناك تعليق واحد:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...