الأحد، 23 يونيو، 2013

عيد جوازى





النهارده
عيد جوازى 
عيد جوازى بيوافق ليلة النصف من شعبان 
انا و زوجتى ممكن نتذكر هو كان يوم ايه بالظبط ميلادى .... مفيش مشكله 
الا انه قد تواجهنى انا بالاخص بعض الصعوبه فى هذا الموضوع نظراً لقدراتى الضعيفه جدا فى تذكر التواريخ 
الا اننى لا انسى هذه الليله بهذا التأريخ ( الهجرى )ابداً
لانها كانت
ليلة النصف من شعبان 
فنحن نتذكر شكل القمر هذه الليله جيداً 
ابيضاً ناصع البياض 
مستديراً كامل الاستداره 
منيراً الليل كله 
يوماً طيباً ذو مكانة فى نفوس المسلمين جميعاً 

اتذكر هذه الليله 
التى وقفت فيها ليلاً بعروستى ..... اصلى بها إماماً .... لأقرأ فى صلاتى جهراً سورة الواقعه 
فقد حفظتها بسببها .... 
فقد كانت توصينى بها دائماً فى ليلى قبل زفافنا .....
 فقد كانت دائماً ما تقول لى انها تزيد الرزق .....
و كنت اصغى لها و اقرأها كل ليله الى ان حفظتها  .....
لذلك فقد وقفت ارتلها جهراً قياماً بها فى وسط الليل ...... 
و ...
بكيت ......
بكيت كثيراً ..... نعم بكيت 
و هى خلفى ....... 
وانا لازلت ابكى ....... و توقفت الآيات فى حلقى ..... و تحشرجت 
و تعثر النطق و توقف لسانى ...... و توقفت كثيراً لا استطيع ان اكمل آياتى  ...
كلما عاودت الكره محاولاً تمالك نفسى لاستكمال آياتى ... لإكمال صلاتى ..... لم استطع ..... و تغلبنى عينى .... و ازداد نحيبى .....
بكيت كثيراً بين يدي الله و هى خلفى ...... 
و كانت هذه أولى أفعالى بزوجتى فى اول ليالى حياتى معها
 فكيف انساها .... و كيف اتنازل عنها 
فأنا احبها ......
و احب هذه الليله ..... 

 ففيها اجمل زكرياتى 

هناك تعليق واحد:

موناليزا يقول...

أعد الذكرى وصلي بها دلوقتي واكتب لنا عن فرق الاحساس :)
كل سنة وانتوا مع بعض

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...