اكتب لنفسى


مشاعر متضاربه 

بين اليأس و الأمل 

بين الحنق على بشر دمرت نفسوهم الدنيا  و هموم الوطن 

فأصبحوا اشباه بشر

و بين اليأس من البحث عن بقايا بشر 

تسارعنى افكارى ... هل استسلم لكل تلك الترهات 
و اترك ذمام الامور و كيفما اتت الرياح اترك سفينتى لها ؟!!

ام اجادل القدر ؟!

فى النهاية النتيجة واحده ...

و تمر الايام و اكتشف كل يوم انى حملت نفسى فوق طاقتها فى تقديري للالتزام 
و احساسى تجاه البشر 

اظلم احيانا واُظلم احايين 

تسابقنى الافكار 
و اجدنى احبانا بغير قرار 



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

يا خرابى يا جدعااااااااااااااااان

بوست مستقطع من قصتنا