الأربعاء، 2 يونيو، 2010

ما كنتش عايز اتكلم

مع انى ما كنتش ناوى لا اعلق ولا اكتب حاجه ........

لان ده بمثابة مظاهره او شجب او استنكار ........  وكلهم ما بحبهومش ولا مقتنع بيهم ....... لانهم قلة حيله وخيبه ........

لكن شدتنى الفقره دى مع انى لم افاجا بها ......

"وحذر رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوجان، إسرائيل من مغبة «اختبار صبر أنقرة»، داعياً إلى «معاقبة» الدولة العبرية على «المجزرة الدموية»، وشدد على أن إسرائيل «لا يمكنها معاملة تركيا مثل دول أخرى فى المنطقة، وإلا سيكون الثمن غالياً جداً»."

قصده ايه بدول اخرى فى المنطقه؟؟؟!!!!!!!

مصر ؟!  ولا السعوديه ؟!!   ولا الاردن ؟!!! ولا العرب كلهم ؟!!!!! ولا مين بالظبط ؟؟!!! 


انا كل اللى نفسى اعمله وكلنا نعمله ، هو ان نصمت . حقيقى ، ان نصمت .

نكتم فى انفسنا ونصمت ، لعل هذا الصمت يتحول الى كبت ، ومن الكبت الى انفجار حقيقى فعلى وعملى .........

قد لا استطيع ان اعبر عن الفكره هنا ، فانا اجيد التحدث لا الكتابه ........ الا انى ساحاول ان اعبر عما يختلجى عقلى وفكرى هنا قدر المستطاع .........

نعم فانا لدي مدونه ويجب ان املاءها باى شى والا اتركها هكذا ، تهش وتنش ......

نعم .... انا جاد فيما اقول ........ فأنا لا آمن بالمظاهرات ولا بالهتافات ...... ولا احراق الاعلام ........ ولا حتى دب الارض بالارجل والاقدام واصدار ذلك الصوت من الحنجره ....... وكأننا فعلا نرهب الاعداء ........

بل ويتمادى الامر احيانا الى تكسير بعض ممتلكات مسلمين اخرين ليس لهم ادنى علاقه لا باسرائيل ولا حتى الحكومه ........ كل ما فى الامر ان حظهم الاخبر هو من وضع ممتلكاتهم تلك فى طريق هذه المظاهره الساخنه الحماسيه التى لا اعلم سببها او اول داعى لفكرتها  الى الان ........

نعم فانا ضد هذه الاعتصامات والمظاهرات ....... فهى تستنفذ ذلك الغل والكبت الناتج عن القهر والذل  الذى اعدهم بمثابة الطاقه اللازمه للتحرك الفعلى  ....... التى اذا ما استهلكت ، خبت تلك الجمره والشرارة المتأججه. 

نعم فانا اختبرت ذلك بنفسى ذات مره ....... وخرجت فى مظاهره حتى لا اترك لنفسى العنان فى اتخاذ وجهة نظر ضد شئ دون ان اتأكد بنفسى منها .

فحين خرجت فى المظاهره ...... نعم انفعلت ..... وهتفت ...... ورفعت يدى مندداً ....... نعم شعرت وكأنى خارج للحرب ...... بقلب ذلك المؤمن الذى يحب الله ورسوله ....... خارج للجهاد ...... ووقفت ..... ودببت بقدمى الارض ....... وزمجرت بذلك الصوت وهمهمت ايضاً  من صدرى باعلى صوتى ........ وتحركت مره اخرى ...... وصحت اكثر واكثر ....... وانطلقت كانى ذاهب الى القدس لاحرره مشياً على الاقدام .........

الا انى فعلا لم اتعدى سور كلية الهندسه التى كنت ادرس بها ذات يوم........ نعم فلم اتعدى ذلك .......

لم اذهب هنا ولا هناك ....... لم اذهب الى فلسطين ولا حتى الكورنيش ....... لم افكر بعدها فيما استطيع ان افعل  ........ فقد شعرت بأنى اديت ما علي ..........

نعم فقد افرزت تلك الطاقه المخزونه فى نفسى من غل وحنق ......... فى هبد الارض هبدا


انا ارغب بشده ، ان يلتزم المسلمين الصمت ولا يتفوهوا ببنت كلمه ......... فلا داعى للكلام   ......... "خلاااااص" ........

لا داعى اليه ابداً ............

ارغب ان يكتموا فى قلبهم ويصروا .......... كما كان يقول اجدادنا .......

حتى نحافظ على اكبر قدر من الطاقه المحركه والمحفزه للعمل وايجاد الحلول وعمل اى شئ ..........
وحتى لا يكون هذا الــــ " اى شئ  " هو الهتاف والانفعال ...........

حقيقى ...... فمنظرنا اصبح "وحش"  ....... اوى اوى ...........

اصبحنا عالم بق ............

قد اكون مخطأ ....... الا انى واثق جدا ومقتنع اكثر بان هذا الصمت قد يجعل من لا يصلى ، يصلى ......  صدقونى ...... لان من كتم مشاعره ........ اُسخن قلبه ....... ومن سخن قلبه لله ............. فان اول ما سيكتشفه هو انه لا ملجأ من الله الا اليه ...........

اه  انا اسف ، فقد نسيت انى اجب ان اصمت ....................................


هناك 21 تعليقًا:

Sharm يقول...

اخي الفاضل
الاتراك معروفين منذ الازل
رجال !
ببساطة شديدة هم اكثر الشعوب تربية للشارب ! ليس لانه منظر بل لانه رمز !

ويكا يقول...

ههههههههههه

شارم

يعنى الفلسطنيين لو ربوا شنبهم هيحرروا فلسطين ؟!!!

ياباشا الناس دووووول رجاله غلشان عزوا نفسهم واهتموا باقتصادهم وقوتهم فمبقوش بيخافوا من حد .

مش ضعفه .

افروديت يقول...

"اختبارصبرأنقرة" لوكنت فهمت معني الكلمه دي قوللي ..لان كل اللي أنافهمته ومتأكده منه انه مش هيعمل حاجه"مكنش العشم ياأردوغان"طلعت "رجب وطيب".

بت خيخة وأي كلام يقول...

مممممممممممممممم

بس معتقدش اننا نقدر نسكت ونصمت

وفى نفس الوقت لو اتكلمنا
كلامنا مش هايعمل حاجة

اصل الحكومة عملتنا سيلنت
بقينا بنجعجع ونشجب
ونهبد الارض هبداً
ومحدش بيسمعنا

احنا محتاجين نبقى فايبريشن
علشان حتى لو ماتسمعناش
على الاقل يتحس بينا



سلام
اختك خيخة

(ست* جنى* الحسن) يقول...

سلامو عليكو..
اردوغان راجل مخه تركى اما احنا فمخنا عربى وهو ده الفرق؟؟؟؟
بس على فكرة المظاهرات بتريح بجد وعن تجربة
لك تحياتى

ويكا يقول...

افروديت

خدى بالك الدول الكبيره مش لازم تدخل حرب لما صبرها ينفذ .

لكن ممكن توقف تعاون (منه المعروف ومنه اللى مش معروف ) للمجتمع الدولى .

ممكن تبقى طول الوقت ضد البلد التانيه ، وتبدأ فى تمويل البلد التانى وعينى عينك ومش عينى عينك .

وممكن تدخل حرب بارده ، او مش بارده . ......

عموما

الراجل ده مش بتاع شجب ولا استنكار ..... الراجل ده صدقينى دكر وممكن يعمل اى شئ .......

وان كان مش هو الدكر برده اللى فى دماغى......

ويكا يقول...

خييييخه

اممممممممممم
انتى بجد اللى هتحيرينى كده.

بس انا هرجع لكلامى برده واقولك بما انه اننا كده كده سيلنت ومش مسموع صوت الرنه ، فيبقى نوفر بقى البطاريه بدل ما نفضل نرن على الفاضى لغاية ما البطاريه تفضى من غير ما نستخدمها فى حاجه ويبقى الاسم بس اننا رنينا.

اما موضوع الفايبريشن ، صدقينى يا بنتى ما دام صاحب الموبايل نفسه مش مهتم بالمكالمات اللى بتجيله ، يبقى لا فيبريشن هينفع ولا حتى واحد يطلعله من الموبايل نفسه يقولوا جايلك اتصال.

ويكا يقول...

ست جنى

اه فعلا هو مخته تركى واحنا مخنا عربى

بس برده انا مش فاهم اذاى الفرق .... هههههه.

اما بالنسبه المظاهرات اللى بتريح ، فانا بصراحه مش شايف اننا لما نرتاح بعد خمس دقايق ما استفادشى منهم الفلسطينين فده تعب وتعب طبير اوى قدام.


دى راحه تتعب بعدين

بت خيخة وأي كلام يقول...

لا يا عزيزى ويكا
صاحب الموبايل مهتم بالاتصال

بس ساعات المتصل بيكون زنان
وعايزه يرد دلوقتى فى التو واللحظة

وما بيحطش فى دماغه ان صاحب الموبايل ممكن يكون فى جلسة عمل
او جلسة شفاء
او جلسة صلح
او اضعف الايمان كان فى امن الدولة


سلام
اختك خيخة

ويكا يقول...

خيخه

هو انا مش فاهم بالظبط الموبايل ده بتاع مييييين

ههههههههه

بس عموما انا كنت بتكلم عن موبايل الحكومه اللى انتى بتقولى انهم عملوه سايلنت .

وده معناه انهم مش مهتمين ، ولا احنا عندهم ذو شان حقيقى .

وعموماً صاحب الموبايل اللى كان فى جلسة عمل او مساج ده ، او بيتعالج بالرمله السودا ومنيله بنيله ، مسيره هيخرج من علاجه ، بس يا ترى ساعتها هيلاقى لسه اللى بيرن عليه مصر انه يرن ؟!!! (ده سؤال )

وسؤال تانى

هل لو هو فعلا اصر انه يفضل يرن يرن يرن على امل ان الطرف الاخر يرد (اللى هو الحكومه يعنى ) هل بطارية موبايله هو نفسه مش ممكن تفضى غصب عنه .

وساعتها حتى ولو صاحب الموبايل (اللى بيستحمى ده ولا كان بيحلق دقنه اللى حرام حلقها اصلا) ،حب يتصل هو ، ساعتها هيلاقى بطارية التانى خلصت خلاص.


يعنى لو فى يوم الحمومه احتاجتنا علشان نساعدها ، ممكن ساعتها تلاقينا اضعق مما كانت تتصور او تنتظر.

اتمنى ان الحكومات كلها تعيد ترتيب افكارها ، وتعرف اولوياتها وايه الحاجات المهمه فى حياتها ، قبل ما يفوت حاجات كتير اوى من غير ما تحس.

جاتها القرف .

بت خيخة وأي كلام يقول...

ههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههههههه


انا عاجبتنى اوى جاتها القرف دى

احب انا الناس اللى ماتسبش حقها

بت خيخة وأي كلام يقول...

اه على فكرة
انا كنت بتكلم على موبايل الشعب اللى الحكومة عملته سايلنت

اصل الشعب غير قادر على التحكم فى موبايله
والحكومة هى اللى بتحدد اذا كانت تعملهوله سايلنت ولا فايبريشن

زهرة(جنى)الاسلام يقول...

hلسلام عليكم
اولا عشان نكون متفقين
ان الاختلاف فى الراى لا يفسد فى الود قضية
ثانيا
من مخطط اليهود ودى عن دراسة
ان يخلوا العرب يسكتوا
يعنى يهدوا المسجد الاقصى ومحدش يتكلم يذلونا ومحدش يتكلم
ولحد امتى هنفضل منتكلمش
ومين قال ان المظاهرات مبتوصلش لأخواتنا فى فلسطين بتوصل كل شئ
وعلى فكرة بتوصل كمان لليهود لانهم بيتابعوا كل خطوات العرب
ثالثا
على فكرة اى مظاهرة من اللى اعرفهم مثال الاخوان المسلمين
بتبقى منظمة جدا
وعمرى ماشوفت حرق او اى شئ من دة
الا اذا الحكومة جت ونزلة ضرب فيهم
وعلى فكرة الحكومة هى اللى بدمر وليس هما
عذرا اخى على الاطالة

ويكا يقول...

زهره (جنى الاسلام)

انا عايزك تقوليلى مره واحد بس فى اى مكان فى العالم ، اى مظاهره جابت نتيجه.

بالعكس ، دى بتبقى اكبر دليل على الضغف وقلة الحيله .

انتى تعرفى ان هما فعلا بيتابعوا كل حاجه عندنا والمظاهرات اكتر ، لانه بالنسبالهم مقياس مدى بعدنا عن تحقيق اى تقدم .

عارفه هديكى مثلين هيوضحوا الصوره جدا

اولهم شبابى شويه :

فى عرف الشباب المفتحين اوى بيقولوا حاجه كده ثابته لما حد يهددهم انه هيعمل وهيعمل وهيسوا وهيقعهم ،
بكل هدوء بيردوا ويقولوا "لعلمك اللى عايز يعمل ما بيقولش "

والمثل التانى حكومى شويه :

مش ملاحظه ان الحكومه الموقره بتاعتنا فهمت الفكره اللى انا بقول عليها دى ، وسابت الشعب يعمل المظاهرات والا عتصامات والاضرابات اللى نفسه فيها ، وهى تسقع ودانها ولا تعبره.
بل بالعكس دا هما فرحانيين موووت بالكلام ده

منها هيبقى اسمهم حكومه ديموقراطيه وبتسيب الناس تعبر على راحتها ، والهدف الخفى التانى ، انهم يضمنوا ان الشعب قال كلمته ، وحس انه عمل اللى عليه .

ويرجع بيته مفكوك بعد كبت.


صدقينى المظاهرات مالهاش اى قيمه .


ولحوظه مهمه : انا ما قلتش نسكت عن الافعال ، انا قلت نسكت عن الاقوال .

نحاول نبقى بنى ادمين بقى ونتنيل نقعد نخطط وندبر بقى فى صمت وننفذ

شكراً ليكى

وانا مبسوط بجد من الحوار بتاعنا ده لانى حاسس انه متحضر وبناء ومش حاسس بتعصب

غير معرف يقول...

أغضب
أحبك غاضباً متمردا
في ثورة مشبوبةٍ وتمزقِ
أبغضت نوم النار فيك فكن لظى
كن عرق شوقٍ صارخٍ متحرقِ
* * *
أغضب
تكاد تموت روحك
لا تكن صمتاًاضيعُ عندهُ اعصاري
حسبي رماد الناس
كن انت اللظى
كن حرقة الابداع في اشعاري

* * *
أغضب
كفاك وداعة، انا لا احب الوادعين
النار شرعي لا الجمود ولا مهادنة السنين
اني ضجرت من الوقار ووجهه الجهم الرصين
وصرخت لا كان الرماد وعاش
عاش لظى الحنين
اغضب على الصمت المهين
انا لا احب الساكنين
* * *
اني احبك نابضاً ، متحركاً
كالطفل، كالريح العنيفةِ كالقدر
عطشان للمجد العظيم فلا شذى
يروى رؤاك الظامئات ولا زهر

* * *
الصبرُ؟ تلك فضيلة الاموات، في
برد المقابر تحت حكم الدود
رقدوا واعطينا الحياة حرارةً
نشوى وحُرقة أعينٍ وخدود
* * *
انا لا احبك واعظاً
بل شاعراً قلق النشيد
تشدو ولو عطشان
دامي الحلق محترق الوريد
اني احبك صرخة الاعصار في الافق المديد
وفماً تصباه اللهيب فبات يحتقر الجليد
اني التحرق والحنين
انا لا اطيق الراكدين
* * *
قطب، سئمتك ضاحكاً، ان الربى
بردٌ ودفء لا ربيعٌ خالدُ
العبقرية، يا فتاي، كئيبةُ
والضاحكون رواسبٌ وزوائدُ
* * *
أني أحبك غصةً لا ترتوي
يفنى الوجود وانت روحٌ عاصفُ
ضحكٌ جنوني ودمعٌ محرِق
وهدوء قديسٍ وحسٌ جارف
اني احبُ تعطش البركان فيك الى انفجار
وتشوق الليل العميق الى ملاقاة النهار
وتحرق النبع السخي الى معانقة الجرار
اني اريدك نهر نارٍ ما للجته قرار
* * *
فاغضب على الموت اللعين
اني مللت الميتين

بت خيخة وأي كلام يقول...

معلش يا اخ ويكا

انا نشرت قصيدة نازك الملائكة تحت اسم مجهول بالغلط


القصيدة يمكن عاطفية

لكن لو عملتلها اسقاط على الوضع السياسى
هتلاقيها لايقة اوى على حال الصامتين فى حكومتنا

ولايقة على كلامك فى البوست

بس خلاص

سلام
اختك خيخة

ويكا يقول...

الغير معروف

لا اجد ما اقوله.

غير انى الان اشعر بهدوء اكثر

ويكا يقول...

مش تقول يا اخت خيخه ان انتى اللى كاتبه

بس ولا يهمك ، برده مش هغضب

ويكا يقول...

يا شباب

ده اللنك بتاع خطاب رجب طيب اردوغان (واللى ما عجبشى الناس فى تركيا كمان ، مستشويينه).

http://www.aljazeera.net/NR/EXERES/75877D1C-6516-4038-8330-FAE9B4E11A47.htm

بجد اللى يقدر يقراه يقراه لانه طويل شويه


بس بجد هتعرفوا يعنى ايه رئيس (دكر)

محمود المصرى يقول...

اْنا الصراحه مقدر شعورك وعايز اْقولك حل اْحسن من الصمت الدعاء والتقرب من الله اْوعى تفتكر اْنى من الاْخوان اْلى هماولكن مينفعش نسكت
المهم انا نفسى نبقى اصدقاء وتيجى تزورنى ومتنساش التعليق لاْن راْيك يهمنى
اخوك
محمود المصرى

ويكا يقول...

محمود

لا خلاف ان الدعاء هو المفتاح الاساسى لفك الكرب والفرج والنصر الذى الله به وعد.

بس ما تنساش ان الدعاء فقط لا يجوز ، لابد من اخذ جميع اسباب النصر والتمكين.

ولو بصيت لايات الجهاد والغزو كلها اللى موجوده فى القرآن هتلاقى ربنا بيذكر دايما انه بيدعم ، مش هو اللى بيفتح .

وبالنسبه للزياره ، والصداقه ، فده ان شاء الله لا خلاف فيه

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...