السبت، 1 سبتمبر، 2012

المفروض عيد

فى ظل ان يوم العيد ده اتعمل لفرحة الناس الا انه هناك انواع من البشر يأبوا الا ان يجعله حزنا على من حولهم ‏........‏ نعم هكذا رأيت اقواما لا يصلح معهم معروفا ولا كرما مهما فعلت ‏.....‏ طالما انك لم تأتى على اهوائهم ولو كانت ليست من حقهم ‏....‏ اذا ستكون من النادمين ‏.....‏ هكذا رأيت اقواما مهما تفعل لهم لا يعودوا عليك بخير ابدا ‏......‏ فقط الحسرة و الضيق ‏........‏ معهم الاخلاص مفترضا بشروط ‏......‏ ومهما التزمت بالشروط سيجدون سببا ومبررا لعدم التزامهم بالاخلاص ‏........‏ هكذا رأيت اقواما يفوتوا عليك الفرحة فى وقتها وكأنهم استخسروها في شخص يتيم ينتظر تلك الفرحة من العام للعام و لا يألوا جهدا فى إلصاق تهمة اغتصاب الفرحة لك ‏....‏ هكذا رأيت اقواما إلاههم هواهم لا يرون الا هو و كل ما دونه من افعال الخير منك سواء ‏...‏ لا اجد مثلهم الا فى قوله ‏:‏  ‏‏"افرءيت من اتخذ الهه هواه و أضله الله على علم و ختم على ‏ سمعه وقلبه وجعل على بصره غشوة فمن يهديه من بعد الله افلا تذكرون ‏‏" ....‏ هكذا رأيتهم لا يرضوا عنك حتى تتبع هواهم وما انت بتابع هواهم ابدا ‏....... وهنا تجدهم على اتم الاستعداد بالتضحية بأعز يا يملكون بدون ان يأبهون فى مقابل هواهم ‏.....‏ وان لله وان اليه راجعون ‏......‏ ‏                                                               ‏  ‏ ‏ تحية من رجل كان بينه وبين فرحة العيد سويعات فأبى احبابه الا ان يخذلوه فتركوه وحيدا بغير ذنب ولا خطيئة ‏....‏ فقط ابتلاء بعد طاعه   ‏....‏ كل عام وانتم بخير

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...