الجمعة، 1 يوليو، 2011

اذا ما مِتٌ


مقتطفات منقوله
فاذا ما مت فهذه رسالتى ووصيتى  الى من هم 
فى الله اخوانى 
هذه رسالتى لاحبابى فى الله فى الدنيا ووصيتى اذا ما فارقتهم الى الاخره 


سأذكركم

سأظل أذكركم إذا جنّ الدجى
وأشرقت شمس بليل زماني
سأظل أذكركم إخوة وأحبة
هم في الفؤاد مشاعل الإيماني
سأظل أذكركم بحجم محبتي
فمحبتي فيض من الوجداني
فلتذكرونا بالدعاء فإننا
أحوج ما نكون لدعوة الإخواني



عزيمه 

إذا اعتلت أبداننا داويناها بالقرآن
وإذا ذلت أخلاقنا قومناها بالقرآن
وإذا نامت ضمائرنا أيقضناها بالقرآن
وإذا وهنت عزائمنا قويناها بالقرآن
وإذا مرضت نفوسنا عالجناها بالقرآن
وإذا أظلمت سبلنا أنرناها بالقرآن


اخوان

قال الإمام أحمد إن لنا إخوانا
لا نراهم إلا في كل سنة مرة
نحن أوثق بمودتهم ممن نراهم كل يوم


دعاء بظهر الغيب

في بعض الأحيان نؤثر الصمت
لالشيء إلا لأننا لم نستطع البوح عن خواطرنا
قد تشغلنا الدنيا
قد تتعبنا الهموم
لكن
يبقى القلب يذكركم
وتبقى العين متلهفه لرؤيتكم
ويبقى الدعاء لكم في ظهر الغيب 

لا تيأس

إن الشجر الزاخر يتكون من قطرات
وإن الجبل الشامخ يتكون من ذرات
فلاتحقرن من المعروف شيئاً
ولا من الأعمال قليلاً أو ضئيلاً
ولكن .. إياك والتراجع إلى الوراء
إياك أن تبطل خيراً بدأته
إياك أن تهجر سنة أخذت بها
إلى الأمام دائماً
إلى الأمام بأقدام ثابتة ونفوس مطمئنة
إلى الأمام .. ولو بخطوات بطيئة
فمن سار على الدرب وصل
وأحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل
قال تعالى ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون )
إذا اعتقدت أنك مخلوق للصغير من الأمور لم تبلغ في الحياة إلا صغير
وإذا اعتقدت أنك مخلوق لعظائم شعرت بهمة تكسر الحدود والحواجز
وتنفذ منها إلى الساحة الفسيحة والغرض الأسمى
امض .. وسر .. ودعاء المخلصين يحرسك 


فى الاعماق نحفظهم


قلوبنا مدينة نلقى فيها أناساً
سنحتفظ بهم في أعماقنا
ولن يتمكن غبار الوقت من
إخفاء ملامحهم
وسنظل نصافحهم بشوق
ونحتويهم بحنين
جميل أن نحبهم في الله للأبد
والأجمل أن يبادلوننا هذا الحب


لا تنسوا اخاكم من الدعاء


يا إخوة في رضا ربي عرفتهم
لكم فؤادي وما ضمت حناياه
إذا قرأتم وصليتم صلاتكم
وقام قائمكم لله ناجاه
فلا تنسوا أخاكم من دعائكم
بظهر غيب وستر الليل أرخاه
ادعوه يقبلني في المخلصين له
من استقاموا وقالوا ربنا الله

هناك تعليقان (2):

ويكا يقول...

***********************************
من عظم وقار الله في قلبه أن يعصيه وقره الله في قلوب الخلق أن يذلوه

مامضى من الدنيا أحلام ومابقي منها أماني والوقت ضائع بينهما

من عرف ربه اشتغل به عن هوى نفسه

لجنة ترضى منك بأداء الفرائض والنار تندفع عنك بترك المعاصي

لاتدخل محبة الله في قلب فيه حب الدنيا إلا كما يدخل الجمل في سم الأبره

أذا أراد الله بعبد خير جعله معترفا بذنبه ممسكاً عن ذنب غيره جواد بما عنه زاهد فيما عند غيره محتملاً لأذى غيره وأن أراد به شراً عكس ذلك علية

طلب قلبك في ثلاث مواطن: عند سماع القران وفي مجالس الذكر وفي أوقات الخلوة فأن لم تجده في هذه المواطن فسل الله أن يمن عليك بقلب فإنه لا قلب لك


قيل للحسن البصري:لماذا لا تتكلم في اليوم سبع أو ثمان كلمات؟

قال: قبل أن أقول الكلمة اسأل نفسي هل توضع لي في ميزان الحسنات أم توضع لي في ميزان السيئات؟!

فإن وجدتها توضع في ميزان الحسنات قلتها،

وإن وجدتها توضع في ميزان السيئات امتنعت عنها،

فرأيت أن أكثر كلماتي سوف توضع في ميزان السيئات؛ فلذلك سكت! يقول

تعالى:مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

كريمة سندي يقول...

جميل ما قرأت .. أرق التحايا

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...