الخميس، 13 يناير، 2011

مأساة السيد بلال (بلال فضل)

اتوسل لكم بدموعى ان تقرأوها بقلوبكم جيدا هى والتعليقات
ولا تبخلوا ولا تقع بكم همتكم عن قراءتها
ارجوكم

هذا المقال نقلته لكم كما هو لــ بلال فضل

من جريدة المصرى اليوم وقد ارسلته لى زميله عزيزه
انقل لكم المقال الان ولنا حديث غايه فى الاهميه تعقيباً على الموقف ان شاء الله

المقال:
رابط المقال


«أن تكون مسنوداً فى مصر أو لا تكون.. تلك هى المشكلة».. عبارة كتبتها عقب محرقة مسرح بنى سويف عام 2005 والتى راح فيها نخبة من خيرة شباب مصر، وجدت نفسى أرددها وأنا أشاهد على موقع اليوتيوب فيديو شديد الإيلام لآثار التعذيب الموجودة على جسد الشاب السكندرى السيد بلال الذى يقول أهله، فى بلاغ قدموه للنيابة العامة، إنه لقى مصرعه خلال انتزاع ضابط بأمن الدولة اعترافات منه حول دوره فى تفجير كنيسة القديسين.


هل تسأل الآن أجهزة الدولة نفسها: ما الذى دفع أهل ذلك الشاب الذى وصفته الصحف بـ«السلفى» لتصوير ذلك الفيديو المؤلم قبل أن يقوموا بدفنه بسرعة بناء على أوامر أمنية؟، هذه ليست عادة المصريين، ليست طباعهم، فهم أناس يقدسون الموت ويمنحون الميت حصانة فائقة، بالتأكيد أيضا لم يكن أهل الشاب السكندرى خالد سعيد سعداء أبدا بانتشار صورة جسده مشوها على الإنترنت، سواء كانت صورة لآثار الاعتداء الذى تلقاه، أو صورة لآثار التشريح كما قالت الداخلية. الإجابة أن أهل الشاب السلفى خشوا على ابنهم المصير الذى لقيه خالد سعيد، أعنى مصير أن يتم تشويه سيرة ابنهم لإنقاذ رجل شرطة من العقاب، كل الناس الآن يسألون: طيب خالد سعيد وقالوا إنه ابتلع لفافة بانجو، هيقولوا إيه عن الراجل الملتحى ده، هل سيقولون إنه ابتلع لحيته ومات بسبب ذلك؟. يبدو السؤال جارحاً، لكنه للأسف صادق ومرير.



كلتا القضيتين الآن أمام القضاء العادل، ونحن نثق فى أن الله عز وجل سيظهر الحقيقة وسينعم على أهل الفقيدين براحة توقيع العقاب على الظلمة، لكن ذلك لا ينبغى أن يمنعنا من مناقشة تفاصيل خطيرة لا تتعلق بصلب ما يحقق فيه القضاء فى قضية السيد بلال، أتحدث عن تفصيلة نشرها موقع «الدستور الأصلى» تقول إن المرحوم السيد بلال ذهب إلى مقر مباحث أمن الدولة بالإسكندرية وهو يحمل بطانية، وقال لصديق له قابله قبل دخول المقر إن ضابط أمن الدولة استدعاه وقال له إنه لابد أن يأتى لكى يبيت فى الحجز يومين حتى ينتهى القلق الذى تشهده الإسكندرية فى ليلة عيد الميلاد، هذه التفصيلة بالتحديد هى أكثر ما آلمنى فى الموضوع كله، هناك يا ناس ياهوه مواطن مصرى تنازل عن حقوقه القانونية والآدمية طوعا لا كرها، هذا المواطن حتى لو قالوا إنه تم سجنه لمدة عامين فى قضية ما لم يتم إعلان تفاصيلها، لم يفكر للحظة فى أنه حتى عتاة المجرمين لديهم حقوق قانونية لابد أن يطالبوا بها، ولذلك بمجرد أن استدعاه الضابط بالتليفون حمل بطانية وذهب إليه، دون أن يعترض أو يسأله عن إذن النيابة أو يطلب منه الحضور بصحبة محام، لم يفعل شيئاً من ذلك كله، لأنه يعلم أن كل كلمة سينطقها سيكون لها ثمن باهظ، ولذلك ودع زوجته وابنه وأهله وحمل البطانية وذهب ليلاقى حتفه.


ببساطة لو كان هذا الشاب ابن أحد من المسؤولين المتنفذين أو رجال الأعمال الواصلين أو علية القوم أو حاشية علية القوم، وكان معتنقا لأفكار سلفية أو حتى جهادية، هل كان سيجرؤ الضابط على إحضاره إلى مقر المباحث بهذه الصورة، أم أنه كان سيبذل مجهوداً لكى يقوم باحتجازه بشكل قانونى بعد توفر إثباتات تدينه وتقف فى وجه الضغوط العاتية التى ستسعى للإفراج عنه فيما بعد، ولماذا لا يتم بذل نفس المجهود عندما يتعلق الأمر بواحد من أبناء غير المسنودين. بالطبع لا أتصور أن الضابط الذى قام باستدعاء السيد بلال كان يتصور أن صحته ستتدهور أثناء محاولة انتزاع الاعترافات منه، ربما لأنه قام بعمليات مماثلة قبل ذلك وكانت تمر دائماً على خير، لكنه بالتأكيد كان يعرف أنه يتعامل مع مواطن لن يصرخ طلبا لحقوقه، وكان يعرف أنه يتمتع بسلطات مطلقة بحكم حالة الطوارئ التى مكنته من اعتقال السيد بلال، ولكنها لم تمنع تفجير كنيسة الإسكندرية، باختصار وعلى عكس ما يظن البعض ليست المسألة أن السيد بلال سلفى ولذلك ليست له حقوق، بل المسألة أن السيد بلال مواطن غير مسنود ولذلك ليست له حقوق.


فى نهاية المقال الذى كتبته عن محرقة بنى سويف قبل سنوات كتبت فقرة هى للأسف الشديد صالحة لختام هذا المقال كأنها مكتوبة له خصيصاً، «السؤال الحقيقى ليس لماذا حدث ما حدث فكلنا سنتحدث كثيرا عن الإهمال والشموع والمواد القابلة للاشتعال وستتوه الحقيقة فى التفاصيل كالعادة، السؤال الحقيقى الذى لا يجب أن يتوه: هل يمكن أن يحدث ما حدث لأى من علية القوم أو الأثرياء أو المبسوطين أو المسنودين؟، بالطبع لا لن يحدث ذلك لأن لهؤلاء جميعاً دية وحياتهم تستحق ألف اهتمام ومليون احتياط ومليار إجراء سلامة. أن تكون مسنوداً فى مصر أو لا تكون. تلك هى المشكلة».


اللهم ارحم السيد بلال، وأظهر الحق من عندك قادر يا كريم.


انتهى المقال
 
لنا لقاء قريباً ان شاء الله

هناك 15 تعليقًا:

richardCatheart يقول...

لا اله الا الله وحده لاشريك الله

مأساه الشعب المصرى

من قبل خالد سعيد مرورا بالاحداث اللى فاتت وصولا للمرحوم السيد بلال

دول احنا بمختلف اشكلهم ولبسهم وديانتهم وميولهم

اللى حصل لسيد كان سبب محاولتى للخروج
من حاله الحزن لانى فعلا كنت هاموت حاست بقلبى كان هايقف ودخلت نمت بدرى ماعرفتش انام احساس غريب من الخوف والوهم مسيطر على دماغى

يمكن انا مابملش لتربيه الدقن واظهار الشكل الخارجىللدين الا فى حاله التدين الحقيقى

بس عمره ماكان مبرر ان انسان يتهان علشان مربى دقنه او حتى يترفع عليه صباع مابلك باللى حصل لسيد الله يرحمه

الانسان دا كان طيب اوى كنت بشوفه كتير عند بيتى فى المسجد اللى تحته لانه مش ساكن بعيد عندى

ايه العنصريه الشنيعه اللى احنا فيها دى

بقينا سلفين وسنه وشيعه ومسحين ومسلمين

فىايه مش فاهمه

الامن بقى والدخليه او وزاره الهدوم الدخليه زى مامسميها اللى مابقاش ورها حاجه غير تعذيب البشر وتقلعهم هدومهم محسسانى انى فى ابو غريب كبير

مش عارفه اقول ايه مش عارفه

يمكن انت حاطت صورته وبتقول دا ماحدش اتوجع عليه ليه علشان مربى دقنه

انا بقولك من كتر الوجع اتخرست
عارف الاحساس دا

ربنا يقوى اهله وبقولهم يمكن يسمعو او حد يصادف ويقرا

اوعو تفرطو فى دم ابنكم لا بتهديد الجبابره ولا بمال الدنيا ماهيقبض رحوكم غير اللى خلقكم

يارب انت العزيز العظيم اسالك بعزتك وجلالك تاخد بطاره وبطار خالد وكل اللى زيهم انت المنتقم الجبار لك العزه يا ارحم الراحمين

ربنا يصبرنا يا ويكا ويحسن خوتمنا يا رب

richardCatheart يقول...

الجميل فى الموضوع ويضحك انه مات من التعذيب
تمام

هو راح قبل راس السنه بيوم هما طلبو للتأمين
تمام

وحصلت التفجيرات وهو عندهم

تمام
وعذبو علشان يعترف
ههههههههههههههههههههههههههههههههه

مش فاهمه ازاى تيجى ازاى

بيتعذب علشان يعترف بحاجه هو كان موجود عندهم وقت حدوثها

كوميديا قمه السخريه

دليل شنيعععععععععععععععععععع

على الاستهتار باروحنا والاتهاض

حسبى الله ونعمه الوكيلِ

ويكا يقول...

ما قولنا بقى

مالوش دهر ، وبعدين مش شايفه موضوع البطانيه ورايح يبات عادى ...

اقول حاجه قد تكون مفاجأه لناس كتير

انا فعلا بشوف كتير جدااا جدا كده فى كل محافظات مصر على فكره.
بل ده المعتاد خلاص دلوقتى

اى واحد مربى دقنه وبيمشى على الكتاب والسنه وبيخاف يعمل الحرام (بس مالوش دعوه بالسياسه ) يتقال عليه سلفى ، (ولو له دعوه بالسياسه) يتقال عليه اخوان
طبعاً فيه فرق معامله برده

بس الجماعه الاخوان لما بيتاخدوا بيغيبوا شويه

اما الجماعه السلفيين بقى سيستم خلاص
كل فتره الظابط يبعت لحد على حسب الطلب يعنى .
اول ما يتبعتله يا ولداه يسألهم اجيب معايا الشنطه ؟!! (هيبات يعنى ولا لاء) وغالبا بيبات كذا يوم
يجى يا عينى واخد حاجته ومسلم على اهله ورايح من نفسه فعلا ً مثله مثل العبد الذى لا يمتلك حرية الحياه والعيش فى هذه البلد القذره (وكل مشكلته انه يخاف الله ويتبع رسوله )

ولو فكر بس يقول اروح ليه ، يبقى الله يرحم كل عيلته ، ومش هيعمل حد فيهم اى حاجه .....

لا حول ولا قوة الا بالله

اقسم بالله انا وانا بكتب دلوقتى وبفتكر الناس دى ولما كنت بقابل حد فيهم فى الشارع والاقيه شايل مخلته فى نص الليل واقوله رايح فين ويقولى رايح ابات فى امن الدوله علشان بعتولى ......
انا بجد حاسس بقهر دلوقتى شديد وبحارب دموعى باى شكل ، مش منظر اصله مهندس مدير محترم قاعد فى مكتبه والناس تشوفه بيعيط لما يدخلوا عليه يمضوا ورقه.

مش هيتخيلوا انى جوايا القدر ده من الذل والمهانه من بلدى لدينى .
مش هيتخيلوا اد ايه ممكن اتعب مجرد انى والله ماليا ذنب فى احاجه بتحصل فى البلد
مش هيتخيلوا ان فيه ناس مستنيره ومثقفه ومحرره لمصر وبيدعوا للاستناره والرقى عمالين ينهشوا فى لحمى وانا اساسا ما بقراش هما بيقولوا عليا ايه ، لانى ماسك المصحف وكتاب رياض الصالحين عمال اقرا فيه ....
ما يعرفوش انى مش بحارب حد ولا بضايق حد ولا متشدد ولا متشدق .....
ما يعرفوش انى لا سبه فى جبين الدين ولا الاسلام ....
ما يعرفوش انى و الله العظيم اولى الناس بأنى اعامل المسيحيين كويس واخاف ان حد يجور عليهم.

ما يعرفوش انى بعزهم علشان هما مسلمين حتى ولو شتمونى ، وبحب بلادى.

ما يعرفوش انى مستعد اتحبس واتبهدل بس لو عرفت ان ده هيحرر بلادى

ويكا يقول...

ما يعرفوش انى عايزها تنضف وهما عايزين يوسخوها

ما يعرفوش انى عايز استر عرض بنتى ومراتى
وهما عايزين يعروها....
ما يعرفوش انى قريت كويس واقتنعت وتخيلت النار وجهنم فخفت منها وعرفت الجنه فاشتقت ليها ... فوافقت افقد كرامتى وتتهان حياتى .... واضيع حريتى .....
بس ادخل الجنه ..... وابعد عن النار

ما يعرفوش انى اختارت ماليش دعوه لا بيهم ولا بالسياسه علشان قرفت وزهقت وعرفت ان مفيش حاجه هتحصل ولا هتتغير فقلت الحق انا مكان فى الجنه .....

ما يعرفوش حديث الرسول صلى الله عليه وسلم لما قال بدأ الاسلام غريباً وسيعود غريباً فطوبى للغرباء
ما يعرفوش اننا عرفنا اننا بقينا غرباء ....
ما يعرفوش اننا بدأنا نلزم دارنا علشان الرسول قالنا على عصر الفتن اللى احنا فيه دلوقتى ده بعد ما وصفه كأنه كان معانا دلوقتى .... وقالنا الزموا بيوتكم ..... ولا هتفتنوا .....
ما يعرفوش ان دى مش سلبيه ..... وان دى الحقيقه .....والواقع ...كل اللى هكسبه انى هلوس سمعى وفكرى بأفكار شاذه وعالم تمرق من الدين كالسهم من الرميه ..... هيفتنونى ويبوظى عليا عقلى ودينى .....
برده والله ما سلبيه
ما اهو انا عمال بتكلم وبزعق .... ونصكم مش فاهم انا بقول ايه والنص التانى عايزنى اسكت لاحسن افوق حد ويصحى من توهته .....
ماهم بقالهم سنين اهم بينفخوا فى قربه مقطوعه وقالوا لازم سياسه والا هتبقى سلبيه ..... وكل اللى حصل عمالين يفرفطوا اساسياتهم ومبادئهم واحده ورا التانيه لعلهم يوصلوا ، وبرده ما وصلوش .... ولا غيروا حاجه بل الدنيا بتبوظ اكتر واكتر .....

صدقونى ..... ما حدش حاسس بيا ....
مش وئام
لكن
سيد بلال

ويكا يقول...

حقيقى مش قادر امسك دموعى اكتر من كده

حقيقى مش شايف الحروف على الكيبور والله
بكتب دلوقتى بحفظى للحروف لكن مش شايفه
دلوقتى حالا وقعت دمعه منى على المكتب بينى وبين اللاب توب

ايدى بتتهز

حاسس بقهر وحرقه على الدين اللى راح

حتى ولو كنت عاصى

مش قادر اقعد

شغلى خلص ، ومش قادر امشى لانى صاحبى هيمشى معايا ، ومش قادر يشوف عينى
وفى نفس الوقت مش قادر اقعد كل الناس تشفوفنى

اللهم استرنى ولا تفضحنى

لا فى المعصيه ولا لدمع لك.

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

تعليقك احسن من مقال بلال فضل
مش قادرة اتكلم
مش عاوزة خلاص

الحــب الجميـــل يقول...

والله ما عارفه اتكلم ايه
الواحد من شدة حزنه من اللى بيحصل الكلام جواه تاهه
ربنا يرحمه برحمته
بكيت وهو واخد بطانيته وبحسن نيه رايح لحد عندهم برجليه عشان يخرج ميت
لا حول ولا قوة الا بالله
ايه اللى حصل
ايه اللى بيجرى لنا دا
دا ذنبه انه واثق فى شوية ناس ماسكه البلد
كلهم عايزين الحرق
منهم لله
حسبى الله ونعم الوكيل

قلوب الناس راحت فين
ليه الظلم والقهر اللى احنا عيشين فى دا

ببص لابنه قلبى بيتقطع
كل ذنبه انه مربى ذقنه
لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم

الحــب الجميـــل يقول...

دعا جروب "سيد بلال"، بالتعاون مع "كلنا خالد سعيد"، جميع شباب القوي الوطنية بالإسكندرية، للمشاركة في وقفة احتجاجية، غدًا الجمعة، بمنطقة "سان استيفانوا"، تنديدًا بقضايا التعذيب في الإسكندرية.


وجاء ذلك بعد يوم واحد من إطلاق مجموعة من الشباب حملة جديدة انضمت إلي مئات الحملات المنددة بالتعذيب، تضامنا مع "خالد سعيد وسيد بلال"، عبر شبكة التواصل الاجتماعي الشهير "فيس بوك"، بضحايا التعذيب.



وقال مسؤولو المجموعة: إن الحملة هدفها تنظيم وقفة سلمية، وأنه، بما أن الظلم أصبح "سيد البلد.. والفساد ساد ومحدش بيتحرك.. إحنا بقى هنتحرك، بس المره دى بصمت شديد دون هتافات".


وأضافوا أن الأمر لن يكون مجرد "مظاهرة.. ولا وقفة احتجاجية.. ولا اعتصامًا"، هذه المرة سيكون حدادًا على كل الشهداء بشكل سلمي في محافظات مصر كافة.


وطالب الجروب جميع السياسيين والمهمومين بقضايا التغيير، بأن يضعوا "شريطا لاصقا على الفم.. ومحدش هيتكلم.. ولو الأمن منع الوقفة عليهم الإصرار، لأن الجميع من حقه أن يعبر عن ما يشعر به سلميا".

وكان سيد بلال قد توفي عقب الاستجواب الذي تعرض له بعد القبض عليه على خلفية أحداث تفجير كنيسة القديسين ليلة رأس السنة بالإسكندرية.

mrmr يقول...

خلص الكلام
مبقاش عندنا غير الدموع والحزن والحسره
بلدنا بقيت غابه كبيره قانونها البقاء للاقوى وعلى راى المثل اللى ليه ظهر ما ينضربش على بطنه
ربنا يرحم موتانا جميعا

زوجتك ورفيقة دربك يقول...

ان لله وان اليه راجعون اللهم اجرنا فى مصائبنا واخلفنا خيرا منه كادت عيناى تنهمر من البكاء وقلبى يتقطع عند قراءة هذا المقال حزنا على هذا الدين العظيم الذى اصبح يؤخذ كل سمة فية بالاستهزاء والسخرية والتقليل من شانة ويا ويل كل مسؤؤل عن هذا الدين وكل شخص ينتسب لهذا الدين من الله عز وجل واصبح النقاب واللحية عند الكثيرين وللاسف مجال للجدال والنقاش مع انها فى اصل هذا الدين حتى لو تماشينا مع البعض وقلنا مش من اصل هذا الدين ةفهى محببة الى الله عز وجل فهل يتاخر اى مسلم عن عمل شىء يحبة الله ورسولة وهى حفظ للشباب من الانخراط فى المعاصى
ربى لحيتك تربيك وعف نفسك بالنقاب تعف عن كل حرام
واهل المعاصى محجوبون عن رؤية الله يوم القيامة (يومئذ عن ربهم لمحجوبون)هل تريدوا ذلك لا والله اللهم متعنا برؤية النظر الى وجهك الكريم
فيا امة محمد والله هذة هى القضية تساهلنا فى التمسك وعزة ديننا
واخيرا ارسل عزائى لاسرة الشهيد وارسل رسالة لهذا الظابط والمسؤول عن هذا الحدث (افتكر لحظة يقول فيها هذا الطفل لامة انا عايز اشوف بابا )حيكون ردك علية اية وضع نفسك مكانة لما ابنك يشتاقلك ويقول لزوجتك عايز اشوف بابا حسبنا الله ونعم الوكيا
اللهم اعز الاسلام والمسلمين وانصر كلمة الحق والدين
فهل يتاخر اى مسلم او مسلم

ويكا يقول...

فعلا يا مارو يضحك

فعلا هم يضحك وهم يبكى

ويكا يقول...

دكتوره ستيته

صدقينى وانا كمان مش قادر اكتر من كده خلاص

ويكا يقول...

ايمان

لا مين قالك انه رايح علشان واثق فيهم ؟؟
بالعكس هو عارف انهم اخون الناس

لكن لما يروح كده احسن بكتير ما يدخلوا عليه فى نص الليل بعد ما يكسروا الباب وياخدوه من حضن مراته وعياله قدامهم ، وقدام اهل منطقته كلها ويحطوه فى عربية ارهابيين

هو شايف ان كده اخف الخسابر
ومعاه حق وكلهم معاهم حق ....

مش هو بس اللى بيعمل كده زى ما قلت انا قبل كده
لا

كل اللى مربيين دقنهم وبيسموهم سلفيين بيعملوا معاهم كده وبيروحوا كتير جدا عكس ما الناس مفكره ان الحكومه مصاحباهم.
لانى فعلا عارف ناس كتير كده فى كل المحافظات بيتحكيلى نفس الكلام بالنص

ويكا يقول...

مرمر

هو ده اخر الكلام فعلا

اللهم امين

ويكا يقول...

زوجتى العزيزه

ياااادى الفضيحه

اااقصد يادى النور يادى النور

هههههههههههههههه

نورتى ياباشا ................. (عين متوتره .... وبتلف )

ياترى مسكتى ايه المرادى ليا .....

عموما ...... هو مفيش حاجه كده ولا كده عايزه تقوليها تانيه يعنى .....

ريحة برفان حريمى ..... شعرايه .... لون بنك فى جنب فى المدونه ..... اى حاجه اى حاجه .....


هههههههههههه
اصلى بصراحه مش عارف اطمن واروح لتعليقك نفسه ......
ههههههههه


عموما اروح للتعليق هنا لغاية ما اشوف التعليق فى البيت نفسه هيحصل فيه ايه

بصى يا ستى
اجابة على سؤالك على الظابط هيحس بايه لما ابن سيد بلال يسأله

ولا هيحس بحاجه صدقينى.....
دا ان ما كملشى على الولد نفسه وخلاه حصل ابوه


يا بنتى البلد فوق الفوضى والانحلال والتسيب واللا وعى .

ربنا يحفظنا


نورت ياباشا

وياريت ماتبقاش اخر زياره ....

(ربنا يستر ، ههههههه )

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...