الاثنين، 2 أبريل 2012

الاخوان ... وثلاث سيناريوهات + تحديث

التحديث اخر البوست


اولاُ وبدأ ذى بدأ

احب ان اوضح انى لست على وفاق مع كثير من قرارات وتوجهات جماعة الاخوان المسلمون 
الا ان الحياد واحترام الذات والعقل وديننا  يمنعوا كل ذى مروءه من ان يجير او يتعصب ضد اى احد ولو يخالفه فى الرأى 
والحق احق ان يُتبع .... والحق حق 
لذا دعونى اتناول حديث الساعه فى مصر وموقف جماعة الاخوان المسلمين من التحول من وعدهم والزج بمرشح رئاسى من قبلهم من منظورى الخاص وأسأل الله فيه التوفيق 

اعلم واتابع ان معظم المصريين ممن هم خارج الاخوان يتحدثون بمثل هذا القول  ولسان حالهم كالتالى :

" يا أخى انا مش عارف الجماعه دول عايزين ايه واذاى يقدروا يعملوا كده ... الاول وعدوا انهم لن يتعدوا نسبة ال 30 % فى البرلمان وتعدوها واصبحوا ما يزيد عن  الـــ 40 %  .... ووعدوا انهم لن يدفعوا بمرشح للرئاسه من داخل الجماعه والان يدفعوا بخيرت الشاطر ... وقبل ذلك بقليل خرج المرشد العام ووعد بأنهم لن يرشحوا مرشحاً اسلامياً بالكليه كيف هذا الخداع  والقدره على خلف الوعود ؟!!!!! "

وأرى الحق معهم فى هذا الظن بعض الشئ
الا انى لدى بعض الرؤى لمثل هذه المواقف.
و دعونا ننظر للموضوع اولاً بشكل اكثر عمليه من كونه عاطفياً اندفاعياً غاضباً
من فينا يقول بأن هذه الشروط التى فرضتها الجماعه على نفسها فروضاً تصح او تصلح ؟!
من يقول انها فروضاً شرعيه او مُلزمه ؟!
فالمرأه التى فى عقد نكاحها شروط غير شرعيه .... الشروط تسقط  والعقد لا يَبطل .....
يقول لى احد ما علاقة الزواج بالسياسه وما علاقة الشروط والوعود بعدم اخلال عقد الزواج .... اقول لك ايهم اهم واشد حساسيه عند الله الوعود السياسيه ام عقد الزواج الرباط والوثاق الشرعى الذى اوصى به الله وأعلى من قيمته واهميته ؟!
الإجابه بالطبع هى الزواج فهو الاكثر قدسيه وحساسيه ...  فأقول لك أليس من الاولى ان كان هذا الزواج المقدس لا يبطل ولا يمسه اى شئ اذا ما تم مخالفة شرط باطل  ( كشرط عمل المراه مثلاُ بعد الزواج ) فى بنود عقد النكاح ، أليس من الاولى ان لا يُبطل صلاحية فصيل مخالفتهم شرط غير مُلزم ( لامر من امور السياسه ) ؟!!
لم تضح الصوره بعد ؟!!  لا يوجد مشكله
دعونا نعود سريعاً ( فلاش باك ) لأول ايام الثوره :
الان الإخوان المسلمين اثناء الثوره وجدوا انفسهم فى مأذق لا يحسدوا عليه ألا وهو تشبث هذا المخلوع بمنصبه وعدم قبوله الاستقاله والتنازل و كانت أكبر حجة له هى  انه يخاف على مصر من تنازله عن السلطه حتى لا تنهار مصر ويقفز عليها الاخوان المسلمون ويسيطروا عليها ويسوموا اهلها سوء العذاب واخذ يخوف ويفزع  المصرين والامريكان وكل من حوله بهذه الفزاعه  الإخوانيه فلم  يكن امام الاخوان المسلمين ( سواء لمصلحة وطنيه او مصلحة شخصيه ) إلا ان يبطلوا هذا الادعاء ليجبروا هذا الللا حسنى واللا مبارك على التنحى بعدما يجد ان حجته الرئيسيه قد دحضت .
لذلك فقد اضطروا غير مختارين ان يقوموا بالوعد بعدم الحصول على اكثر من 30 بالمائه من المقاعد  البرلمانيه  و ألا يرشحوا رئيساً للجمهويه .....
أعلم انهم قد خالفوا الوعد  الاول بحصولهم على 40 % إلا ان لدى توضيح مهم وتعقيب علي هذه النقطه .
من منا يستطيع ان يجزم ان الاخوان المسلمين ملكوا مصراً وملكوا الغيب و أناموا المصريين تنويماً مغناطيسياً ليتحكموا فى النسبة التى يريدون الحصول عليها بهذه الدقه !! 30% بالضبط ؟!!
فهذا من الناحيه العلميه ومن الناحيه السياسيه مستحيل .....
 لذلك الحصول على نسبه تقرب من 30%  فهذا امر مقبول ومن 30 الى 40 بالمائه ليس بالفارق الكبير جداً ( اذا ما اخذنا فى الاعتبار ان الانتخابات كانت على مستوى الجمهوريه كلها وليست بالامر الهين الذى يتم حسابه بهذه الدقه الشديده )
والنقطه الثانيه التى اراها فى هذا الامر ان النسبه التى حصل عليها حزب الحريه والعداله كما اعلم ليست له وحده بل يتشارك فيها مع احزاب اخرى كانت معه فى القائمه كحزب الكرامه وغيره من الاحزاب والكوادر المسيحيه والعلمانيه ايضاً .... لذا فلو حسبنا نسبته صافيه قد نجدها اقتربت كثيراً مما وعد بها وهذا شئ مذهل فى نظرى ان يكونوا بهذه الحذقه .

أما أمر المرشح الاسلامى  الإخوانى وخيرت الشاطر فهنا  بيت القصيد ومحل التفسير والتوقعات

والثلاث سيناريوهات من وجهة نظرى :

السيناريو الاول : ( التهديد الذى يصل الى الجد اذا ما لم لزم الامر ولم يتعاون الاخر )

نحن ملتزمون بعدم ترشيح رئيساً للجمهوريه وسنقوم بالسيطره على البرلمان والحكومه ، ليكون مع السلطه التشريعيه والرقابيه السلطه التنفيذيه حتى تسهل عملية تحركنا وتأثيرنا فلا معنى لوجود رأس ( البرلمان ) بدون اطراف ( السلطه التنفيذيه / الحكومه ) . والشعب الان يعول علينا اشياء كثيره ( التغيير كله )
( منظور الاخوان )
بالاضافه الى تخوفنا الشديد والذى بدأ يزداد من المجلس العسكرى الذى يسيطر على الداخليه والجيش و ايضاً بدأ يُحرك القضاء كيفما يشاء وقتما يشاء ... وفى وجود ذلك البند فى الاعلان الدستورى الذى ينصب اللجنه العليا للدستور كإلـــه فى مرحلة الانتخابات الرئاسيه فلا يجوز الطعن ولا الاستشكال على اى قرار لها او عملها .....
 يعنى بالفلاحى لو طلعت تانى يوم وقالت عمر سليمان هو رئيس الجمهوريه هيبقى رئيس الجمهوريه خلاص بدون نقاش او استفسار .....
وهذا شئ لا يطمئن وليس من الحيطه ولا الذكاء السكوت عنه .... اذاً فلابد من التعامل مع هذا الخطر والسيطره على تلك المناطق الحساسه من السلطه ( الداخليه والقضاء )خاصه ) للاطمئنان.
الا ان المجلس العسكرى اصر بشكل مريب وعجيب على عدم فك الحكومه بل وتحدى الاغلبيه البرلمانيه ( وبالاخص الاخوان ) علناً وبدأ ينتهى شهر العسل الذى ادعاه الكثيرون بين المجلس العسكرى والاخوان ..... ثم اتبع ذلك بتواتر الانباء عن ترشح عمر سليمان بجانب عمرو موسى وشفيق .... ثلاثة اسماء لا غبار عليها من الناحيه النظاميه المباركيه المغبونه ..... وهذا شئ يدعوا للقلق ....
ثم الاوكشه الكبيره واهم الإشكالات ألا وهى الدستور ... والتضييق الشديد وممارسة ديكتاتورية الأقليه على ديموقراطية الأغلبيه وفرض الرأى الذى يمارسه الاقليه  على الاغلبيه والبرلمان  ، بمرأى ومسمع من المجلس العسكرى والذى بان انه سعيد بما يحدث بل ويدعمه فى الخفاء .... مما يضع الاغلبيه تحت ضغط نفسى ومسئوليه عظيمين .
ولا ننسى التهديد بحل البرلمان الذى يضيع معه امال واحلام كثيره قد تهدم كل ما بناه الاخوان فى هذه الفتره والتى تمثل حلم .
لذا كان ولابد من الضغط على المجلس العسكرى وبشده وتهديده وتفزيعه حتى يعود الى رشده ويقف بجوار الاغلبيه ولا ينصف عليهم الاقليه ....
فكان التهديد وبلونة الاختبار ... و ترويج فكرة دراسة الزج بمرشح رئاسى من الجماعه ....  ويأكد ذلك التصريحات الاعلاميه التى سبقت القرار بفتره ( وكأنها بلونات اختبار ) ومن ثم اجتماع فعلى حقيقى لمجلس شورى الجماعه ( وهو ما تم اعتباره تصعيدا للتهديد والتفزيع للعسكرى وللاقليه )
 بمبداً التلويح بالعصايه ( هااااا هتحترموا نفسكم وتلايموها ولا نجيبلكم رئيس مره واحده ؟! وأديكم شوفتوا مجلس الشعب والانتخابات بنعمل فيها ايه ) !!
وبالاخص ترويج دعم حزب النور لمرشح الحريه والعداله ( وفعلا غموض قرار الدعوه السلفيه بالاسكندريه الى الان مما يوحى انه هناك احتمال كبير للوقوف بجانب الاخوان .... مما يزيد من حجم التهديد والتفزيع ).
بمعنى ادق .... مش مفيش حكومه ؟! ... مفيش دستور ؟!! .... مفيش اى حاجه  فى اى حاجه وتقصيص ريش .... طيب ادينا هنجيبلكم رئيس جمهوريه مره واحده وورونا بقى هتعملوا ايه )

الا ان التخويف كان من الواضح انه لم يكن مقنعاً تماماً لأطياف كثيره اهمها المجلس العسكرى ....
 لذلك فقد تم اتخاذ القرار فعلياً حتى يقتنع الجميع انه ليس تهريجاً او تهديد فقط ... دا كلام بجد وحق وحقيقى ..... ويفسر ذلك السيناريو والمسلسل عدم رغبة الشاطر فى التحدث للاعلام ..... او الادلاء باى تصريحات ..... و هذا قد يعطى دلاله على ان الاخوان قد يسحبوا الشاطر مره اخرى اذا ما عاد الجميع الى رشده ......
ويأكد هذا التوقع ان النور الى الان لم يعلن موقفه مما يزيد من حجم الضغط على العسكرى والاقليه.
وقد يكون هذا السناريو له عصفور اضافى ( هدف اضافى ) وهو الضغط على حازم صلاح حتى يزعن لبعض الامور المهمه التى كان على خلاف مع التيارين فيها ( لما هو عُلم عن الشيخ بصلابة الرأى فيه والتمسك به بدون وجود مزيد من التفاصيل )

السيناريو الثانى :  ( عدم وجود مرشح قوى ينجح فى الانتخابات ويخضع لأمر الجماعه )

لا شك ان المرشح الاسلامى هو من سيحظى بأصوات الاغلبيه فى هذه الانتخابات الرئاسيه باذن الله ، ولا مجال لغير ذلك .... وهناك بالفعل موجود على الساحه ثلاثة مرشحين اسلاميين هم :

1.    حازم صلاح ابو اسماعيل ( وهو الاقوى على الاطلاق  ) الا انه غير مسيطر عليه ولا يخضع لاحد لا لاخوان ولا سلفيين ولا مجلس عسكرى ( بالاضافه الى عدم رضى المجلس العسكرى عنه ووقوفه ضده بلا شك بل ورعبه منه ).
2.    عبد المنعم ابو الفتوح ( الرجل الأبق عن الجماعه  المنبوذ منها )  ولا يصح دعمه بعد مخالفته لامر الجماعه وهجومه عليها وتوعده بفك مكاتب الجماعه فى المحافظات فى حال نجاحه )
3.    محمد سليم العوا الذى كان ذو قبول عالى من (افراد الاخوان)  المسلمين الا انه قد انسحبت منه نسبه كبيره من هذه الشعبيه  من افراد الاخوان ( فرادى ) لصالح عبد المنعم ابو الفتوح لانتماءهم للأخير وعمره الطويل فى خدمة الجماعه مما يجعل افراد الجماعه يتعاطفوا معه كل على حده مما قد يتسبب فى انشقاق فى صفوف افراد الجماعه ويضعف موقف العوا لوجود بديل اقوى بل ان وجوده يُضعف قوة الجماعه الانتخابيه لانقسام قوتها.

وبما ان الجماعه تعمل دائماً على مبدأ الاغلبيه المسيطره ثم الواجهه ، اى انهم يسيطروا على قوى التصويت ( كأعضاء المجالس والنقابات ، ويساندوا رؤساء لهذه المجالس والنقابات ولا يتصدروها  ) وبهذا يضمنوا السيطره التامه تصويتياً  بدون ان يكونوا فى امام فوهة النار ... لذلك فهم يرحبون فى هذا السينايو ان صح بالحصول على الاغلبيه فى المجلس التشريعى ( البرلمان ) ومساندة رئيس للجمهوريه ولائه لهم ...
وهذا خطأ فادح  وقع فيه علماء الازهر من قبلهم ( عند توليتهم لمحمد على ولاية مصر  ) ... لانه قد ينقلب عليهم كما حدث فى اى لحظه ويشردهم اشد تشريد.
وبما ان حزب النور صاحب الاغلبيه الثانيه فى الشارع لا يميل الى اى احد من الثلاثه السابقين وموقفه مع اتباعه بخصوص حازم ابو اسماعيل ليس بأفضل حال من موقف الاخوان مع افرادهم بخصوص ابو الفتوح ، وبما ان النور ايضاً لا يدعم العوا .... اذا فالثلاثة مرشحين محروقين للتيارين الإخوانى والنور ( ولا اقول السلفيين لان النور لا يمثل السلفيين كلهم )
وبما انه لا يوجد فى الواقع مرشح اسلامى تتوافر فيه كل هذه الظروف والاحوال .... وبما ان النور ابدى استعداده للتوافق على مرشح اسلامى يخرج من رحم الاخوان  ( وبالاخص خيرت الشاطر الذى تم التلميح عنه على حد علمى اكثر من مره من اتجاه النور ) فلما لا ؟!
اذا فلننزل بمرشحنا ( خيرت الشاطر ) ونلم شمل افراد الجماعه مره اخرى و نوحد الصفوف التى اوشكت على التمزق ... ونستقوى بالفصيل رقم اثنان فى المجتمع ( حزب النور ) وتكن القاضيه ... فلقد تقاسم النور والحريه والعداله اصوات المصريين وهما ينافسان  بعضهما البعض فى الانتخابات السابقه  فما بالكم عندما يتوحدا ؟!

السناريو الثالث :   ( صفقة الاخوان والعسكرى )

وهو سيناريو قد يكون ظالماً بعض الشئ الا انه وارد اذا ما اسئنا الظن بالاخوان وهذا سيناريو توقعى فقط  و ليس جزم منى

كما قلنا انفاً ان الأقوى والأقرب فرصة للفوز بالرئاسه ( اذا ما كانت الانتخابات نزيهه ) هو مرشح اسلامى ان شاء الله وقدر ، و دراسة للواقع والظاهر ان الاقوى على الاطلاق وبطريقه مبالغ فيها غير معهوده هو الاستاذ حازم صلاح ابو اسماعيل وهذا الاسم اصبح يُزعج الكثيرين جداً جداً ويؤرق نومهم ، وأولهم المجلس العسكرى الذى توعده حازم صلاح ابو اسماعيل صراحة ووضوح انه سيحيل العسكرى للحساب العسير اذا ما وصل للرئاسه ..... وقد يبالغ البعض فى قوله انه قد يؤرق المنطقه كلها وبالأخص البائده افتراضياً منها .... فالرجل من ينظر إليه يشعر ان رئاسة مصر شئ ليس بالكبير عليه بل بالعكس .... يشعر ان الرجل لا يسعه مصر فقط وانه رجل ثورات امويه قد يفوق عبد الناصر بكثير ... مما قد يوحى بانه سينتشر ويتوغل الى حدود ما بعد شبه الجزيره العربيه ... مما يؤرق مضجع الكثيرين ....
وبما ان الرجل ليس فى سياسته الخنوع لاى فصيل او تيار ، بل يتعامل وكأنه رئيس الجمهوريه فعلاً الذى لا يحتاج العون من احد غير الله ، بل الاخرين هم من يحتاجون دعمه ، لذلك لا مجال لفرض الاخوان او الدعوه السلفيه بالاسكندريه او اياً كان  اى سلطان او شروط او املاءات عليه ..... والرجل ايضاً حازم بطريقه قد تقلقهم ..... لانه قد يتخذ اى موقف ضد رغبتهم او عملهم نفسه فى اى وقت يتراءي له فيه مصلحة عامه قد تكون وقف نشاطهم الجماعى نفسه  ..... وهذا شئ اهوج فى نظرهم لا يصلح فى مثل هذه المرحله .
ولأسباب كثيره لا مجال لذكرها الان ....  فان اختيار حازم صلاح قد يكون غير مناسب لهم ....
اذاً فقد اجتمع رأي الجماعه و (المجلس العسكرى  وامريكا طبعاً ) ولا حاجه لتوضيح السبب فهو واضح وبالاخص العسكرى وامريكا انهم لا يريدون حازم ابو اسماعيل فهنا جاء العرض.
سنقوم بمناورة سباب وردح علنيه اعلاميه بننا وبينكم ( الاخوان ) امام الجمهور ليظن الجميع اننا على خلاف وتكون الفضيحة علنيه ويقر الجميع ان شهر العسل قد انتهى بيننا واننا على مصالح مختلفه .... وانتم امام هذا العند والاعتراض تقوموا بترشيح رئيسكم القادم .... وتتوحد القوى الاسلاميه عليه جميعها لينجح ويخسر ( هذا الحازم ابو اسماعيل ) ويريح الجميع ..... فبما ان من سينجح فى النهايه اسلامى فى كل الاحوال فليكن من التوجه الاكثر تعاوناً معنا والاكثر ليونه ( الاخوان ) ولا يقلق منامنا وتهنأوا انتم برئيسكم.
ويدعم ذلك الطرح قرار العفو القريب الغريب المفاجئ الذى قام به المجلس العسكرى عن خيرت الشاطر فجأه و قبل الازمه بين الاخوان والعسكرى بقليل .... مما يدعوا للاستغراب الشديد من التوقيت وسببه ..... ويزيد الامر ريبه هو ذلك العفو المماثل المتزامن مع نفس الحدث وهو العفو عن ايمن نور ايضاً الذى تم التركيز عليه من قبل الاعلام الحكومى بشكل غريب يسترعى الريبه مما اوحى للجميع ان ايمن نور قد يكون مرشح العسكرى الجديد القوى .... مما يصرف النظر عن الشاطر او اى شبهه او رغبه بينه وبين العسكرى


هذا سيناريو اخر قد يكون قد حدث فى الغرف المغلقه ، له معطياته واسبابه الحادثه فعلاَ وتدعمه كما يدعم السيناريوهات الاخرى دلائل اخرى.

هذا والله اعلم بالغيب والنوايا


تحديث 

والغريب والعجب العجاب فإنى اجد ان ترشيح الإخوان لخيرت الشاطر ما هو الا خطوه جديده من خطوات الدعايه القويه المبالغ فيها والتمكين الفوق طبيعى للشيخ حازم صلاح ابو اسماعيل 
فالان
بالنسبه لشباب الاخوان ذو الانتماء الروحى وليس التنظيمى  : تم حرق ورقة عبدالمنعم ابو الفتوح والعوا لاستبدال خيرت الشاطر بها
بالنسبة لجماعة الاخوان انفسهم : تم حرق باقى المرشحين .
بالنسبه لمن كانوا يصوتون للاخوان احتراماً لهم : تم حرق خيرت الشاطر شبه تماماً معهم بل قد يصل الامر لاحتراق شعبية الاخوان ومصدقيتهم نفسها عند هؤلاء
بالنسبه للعوام الذين يميلون للاسلاميين : يشعرون بتآمر ضد ابو اسماعيل مما يزيدهم تعاطفاً معه وضيقاً من الاخوان.
بالنسبه للسلفيين : ذادهم الامر حزماً وحماساً بل وإلتهاباً للاستنصار لحازم صلاح بعد شعورهم بإحتمالية تخلى حزب النور والدعوه السلفيه بالاسكندريه عنه لصالح الشاطر .
واخيراً بالنسبه للسلفيين المتحررين المتمسكين بعنصريه للدين واتباع المشايخ فقط بأى وجه : فهيئة شورى العلماء ( العشرة مشايخ الافاضل الفطاحل ) قد اعلنوا ترشيحهم لابو اسماعيل 


ولا أعلم ماذا سيحدث ان قام حزب النور بترشيحهم حازم صلاح 
قد تنتهى القضيه وينتهى معها الاخوان

ارى ان الامر يزداد تمكيناً للشيخ حازم  بدرجه لا اعلم سببها
 ألخير ام شر لا اعلم ؟!!

الا انى ارى ان الله قد اردا امراً ... كان مفعولاً 

وهو خير ان شاء الله


هناك تعليقان (2):

مها البنا يقول...

تفسير عقلانى حيادى بحت ..

أميل عن نفسى للسيناريو الثانى بين الإخوان والعسكرى .. وأرى أن حازم صلاح أبو إسماعيل (حتى الأن) هو الأنسب والأكثر تنظيما للرئاسه .. ولكن قد يطرح أحدهم برنامج قوى يفوق برنامج حازم صلاح ابو اسماعيل فأغير رأيى (الشخصى) .. أما جميع هذه السيناريوهات فهى تصب لصالح مجموعه او جماعه وهو مالا يجب فى تلك الفتره

تحياتى على الحياديه والمنظقيه فى التفكير

ويكا يقول...

مها البنا
منوره المدونه وشكراً لرأيك الذى اسعدنى

واليكى هذا الخبر المفاجأ
ههههههههههههههههههه

http://www.elmokhalestv.com/index/details/id/23614#.T3oguFMXqLY.facebook

اللى فيه :

رأت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن ترشيح المهندس "خيرت الشاطر" من قبل جماعة الإخوان المسلمين لخوض انتخابات الرئاسة المصرية، ربما يكون مناورة أمريكية إخوانية هدفها وقف زحف المرشح الإسلامى المتشدد "حازم صلاح ابواسماعيل" -على حسب وصفها- إلى موقع الرئاسة.


المشكله ان الحاجه الوحيده اللى مزعلانى
ان النيويورك تايمز ما ذكرتشى المصدر بتاعها
اهم على طول معايا كده .... يسرقوا التحليل بتاعى وينسبوه لنفسهم .... امريكان صحيح
:))

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...