السبت، 28 أبريل 2012

تعالوا نكمل الثوره

دعونا نكتب تاريخ مصر من اول وجديد
تعالوا نكمل ثورة لم تنتهى بعد
نعترف بأننا خدعنا جميعاً وبنسبة 100% فى العسكرفى البداية  ..... ومنا من اكتشف الخديعة مبكراً ومنا من اطال الانتظار ليكتشف ذلك
وكل معزور ...... الا ان ما ليس له عزر هو الانتظار بعد ان تم اليقين


مصر حبيبتى ، حبيبتى يا مصر ..... مصر يا غاليه .... يا غالية يا مصر
يالاااااااااااا يا شعب .......... يا تقوموا يا ما تعتبوش على حد تانى
اصرخ على وعلى الصوت ..... إلحق حقك كده هيموت ..... وطلب غالى وغالى القول
جايبين حاكم كده بالغــــــــــصب ............ يالا يا شعب هد الصعب .......
قول لااااااااااااااء ....يلااااااا .............ايد واحدااااااااااا ........... يالا
صحى القلب على الوحده ..... انسى الفرق نكون صحبه ..... يلا يا شعب ... يلا يا شعب
اخرج قوله وقول للكون .......... حق ولادك مش هيهون
ارفض ذله وذل الدون ...... ارفض عميل للغرب .... يلا يا شعب هد الصعب ..... يلاااااا
قول لاآآآآآآآآآآآآآآآ ............ ايد واحدااااااااااا ..... صحى القلب على الوحده ..... انسى الفرق نكون صحبه .........
يلا يا شعب
ارفع عنى وعنك ذل ... حكم بلادى خيار للكل
نور العدل شعاااااع بيطل ..... اما الظلم بيولد حرب
يلاااااا يا شعب ........ يلاااااااااا
قول لآآآآآآآآ ..... يلااااااااااااا
ايد واحدااااااااا ..... صحى القلب على الوحده ..... انسى الفرق نكون صحبه
يا بلدى حبيبتى يا بلدى يا مصر .....ابنى لنصرك اكبر نصر
قائد ليكى قضية عصر ..... مش راح يحكم كده بالغصب
يلاااا يا شعب ..... هد الصعب ...... قول لاااااااا ..... يلاااااا
ايد واحدااااااااا ......... صحى القلب على الوحده .... انسى الفرق نكون صحبه
مصر حبيبتى ، حبيبتى يا مصر ..... مصر يا غاليه .... يا غالية يا مصر


***




هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. أولاد البطة السوداء

و نشر موقع هيئة الأذاعة البريطانية BBC فى 12 ديسمبر 2007 "بنات الشوارع في مصر: ضحايا التشرد والجوع والأغتصاب‏ " على الرغم من عدم وجود أحصائيات رسمية لعدد أطفال الشوارع في مصر، إلا أن التقديرات تشير إلى وجود ما بين الـ 200 ألف ومليون طفل مشرد، ربعهم دون سن الثالثة عشرة، والحكومة المصرية ليست غافلة عن وجود المشكلة، وتحديدا الجرائم التي تتعرض لها فتيات الشوارع.

نورا، وهي فتاة مصرية وجدت نفسها فجأة أمَّاً في سن الرابعة عشرة من عمرها، راحت تمسك بمجموعة من المفاتيح القديمة وتجلجلها وتخشخشها فوق رأس طفلتها الرضيع التي حملتها أشهرا تسعا في أحشائها رغم أنها تعيش مشردة في شوارع العاصمة المصرية القاهرة، لعلها تنتزع أبتسامة واحدة منها تضيئ بها عتمة حياتها المليئة بالقهر والجوع والحرمان ..باقى المقال بالرابط التالى
www.ouregypt.us

هى دى مصر بعد 60 سنة من حكم العسكر.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...